لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287

دمشق وسورية الثانية آسيويا بارتفاع معدل الجريمة

ووفق التصنيف الأخير للدول من حيث ترتيبها على سلّم انتشار الجريمة بين مكوّناتها الاجتماعية، والذي أجراه موقع “Numbeo” المختص في الأبحاث وتصنيف مؤشرات العيش في الدول، جاءت العاصمة السورية دمشق في المرتبة الثانية بقارة آسيا بارتفاع معدل الجريمة بعد العاصمة الأفغانية، كابل.
 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287


قالت صحيفة "الشرق الأوسط"، إن تركيا كثفت حركة الطائرات المسيرة في شمال سوريا، وقتلت قياديين ومقاتلين بارزين من "وحدات حماية الشعب" الكردي، التي تشكل عصب قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

ونقلت الصحيفة، اليوم الجمعة، أن المراقبين يعتقدون أن تركيا تتبع حالياً استراتيجية جديدة لاستنزاف "قسد" وإضعافها، بعد فشلها في تأمين مواقف دولية تسمح لها بتنفيذ عملية عسكرية في شمال سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن التصعيد التركي جاء عقب قمة طهران الثلاثية، ما يشير إلى احتمال أن تكون تركيا حصلت على "ضوء أخضر" من روسيا وإيران لإضعاف "قسد" عبر استهداف قياداتها بدلاً من شن العملية العسكرية التي تستهدف إقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وأمس، استهدفت مسيرة تركية موقعاً في تل رفعت بريف حلب، وذلك بعد ساعات من مقتل أحد عناصر "مجلس تل تمر العسكري" التابع لـ"قسد" بقصف مماثل على قرية تل جمعة بريف تل تمر شمال غربي الحسكة.

#الشرق_سوريا
قد تكون صورة ‏‏‏نار‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏تحتوي على النص '‏سوريا النشرق سو سوريا الشرق الأوسط المسيرات التركية تستنزف قسد في شمال سوريا‏'‏‏



 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287

بعد 10 أيام من تهديد رئيس اللجنة الأمنية بشن عملية عسكرية..

قوات النظام تقصف وتهاجم مدينة طفس في ريف درعا الغربي

=====


في أغسطس 6, 2022

محافظة درعا: قصفت قوات النظام بالأسلحة الثقيلة والدبابات، مزارع وعدة منازل في مدينة طفس واليادودة في ريف درعا الغربي، تزامنا مع محاولتها التقدم باتجاه الأحياء الجنوبية لمدينة طفس غربي.

ويأتي ذلك، بعد 10 أيام من تهديد رئيس اللجنة الأمنية وجهاء درعا بشن عملية عسكرية في حال رفضوا التعاون معهم، وذلك في اجتماع مع وجهاء طفس في 25 تموز الفائت، في حال رفض الوجهاء تسليم مطلوبين لقوات النظام في المدينة.

ومنعت قوات النظام يوم أمس، المزارعين من التوجه إلى حقولهم، تزامنا مع وصول تعزيزات لقوات النظام إلى ريف درعا الغربي.

كما شهدت المنطقة استنفارا لقوات النظام، وسط نشر حاجز عسكري في منطقة الري على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا.

وعززت قوات النظام الحاجز بعربة bmb وعناصر وأسلحة ثقيلة.

كما داهمت مجموعات من قوات النظام منازل في بلدة البكار، وتوعد العناصر، للأهالي بحرق البلدة وتدميرها، رداً على استهداف مجهولين لشاحنة عسكرية قرب بلدة البكار بريف درعا الغربي، أسفرت عن إصابة ضابط برتبة ملازم وعنصر في الفرقة الخامسة.

وأرسلت قوات النظام، أمس، تعزيزات عسكرية إلى مدينة درعا تشمل 8 شاحنات عسكرية محملة بالعناصر، بالإضافة إلى مدرعة ومدفع وعدد من سيارات الدفع الرباعي، اتجهت نحو الملعب البلدي بدرعا.

وفي 31 تموز الفائت، اجتمع أعضاء أعضاء لجنة ممثلة عن الأهالي في طفس مع الجانب الروسي وقوات النظام، في مبنى المحافظ بدرعا، لمناقشة التطورات الأخيرة في المحافظة.

وطالب أعضاء اللجنة، القوات الروسية، بانسحاب قوات النظام والتعزيزات العسكرية التي وصلت إلى المنطقة، للسماح للمزارعين والأهالي بالذهاب إلى أراضيهم وجني محاصيلهم الزراعية.

وأبدى لؤي العلي رئيس فرع الأمن العسكري في قوات النظام تمسكه بتثبت حاجز عسكري على طريق طفس – درعا، بحجة أن المنطقة خط إمداد لتنظيم “الدولة الإسلامية” بينما رفضه أعضاء لجنة طفس، وسط وعود من قبل الجانب الروسي بإبعاد الحاجز عن مدينة طفس، فيما لم يتوصل المجتمعون لاتفاق نهائي.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 28 تموز الفائت، بأن لجنة التفاوض توصلت لاتفاق مبدئي مع ضباط النظام حول مدينة طفس يقضي بوقف فوري لإطلاق النار في المدينة وسحب التعزيزات العسكرية من محيط المدينة، بشرط إخراج بعض المطلوبين للأجهزة الأمنية خارج المدينة، يأتي ذلك في ظل التوتر وحشودات النظام العسكرية التي تشهدها المنطقة المحيطة بمنطقة طفس بريف درعا الغربي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن قوات النظام استهدفت بالأسلحة الرشاشات المنطقة الواصلة بين مدينة طفس وبلدة اليادودة بريف درعا الغربي، وسط تبادل إطلاق نار، بين قوات النظام من جانب، ومسلحين محليين من جانب آخر وذلك على أطراف مدينة طفس، دون معلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى استشهاد مواطن وإصابة 3 آخرين، نتيجة سقوط قذائف في سهول مدينة طفس بريف درعا الغربي، مصدرها تمركزات قوات الأمن العسكري في ريف درعا.

على صعيد متصل، رصد نشطاء المرصد السوري اشتباكات بين مسلحين محليين من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، في الجهة الجنوبية من مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا.

كما شهدت السهول الزراعية الواقعة بين طفس واليادودة إطلاق نار أيضا من أسلحة خفيفة ومتوسطة.


وجاء ذلك، بعد إغلاق طريق درعا- طفس، ووصول تعزيزات عسكرية إلى المناطق المحيطة بمدينة طفس في ريف درعا الغربي.
 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287



عصابة بشار ترفع أسعار البنزين:

ليتر البنزين 90 أوكتان المدعوم من 1100 ليرة إلى 2500 ليرة (حوالي 130%)
ليتر البنزين 90 أوكتان غير المدعوم من 3500 إلى 4000 ليرة (حوالي 15%)
ليتر البنزين 95 أوكتان غير المدعوم من 4000 إلى 4500 ليرة (حوالي 12.5%).

رفع سعر البنزين وتقليص الفجوة بشكل كبير بين السعر المدعوم وغير المدعوم، وبدء بيع الخبز بالسعر الحر هي مؤشرات على تقليص كبير بالدعم تمهيداً لإلغائه تماماً. المفارقة أن رفع أسعار البنزين جاء اليوم مع هبوط أسعار النفط العالمية لأول مرة إلى أقل من مستوياتها قبل انطلاق الحرب الروسية-الأوكرانية (اليوم 94 دولار للبرميل وكانت 96 دولاراً للبرميل يوم 23 فبراير/شباط).


بعد ارتفاع سعر #البنزين 127% في سورية سيتبعه ارتفاع في أسعار جميع المواد الغذائية و الاستهلاكية نتيجة الزيادة في كلفة النقل وبعد فترة قصيرة كتير رح يكون في زيادة للراتب بين 30-50 % ( الله أعلم ) ما بتغطي ابدا ابدا الارتفاع الكبير بالأسعار اللي رح يصير

1 دولار= 4000 ليرة سورية
 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287



الليرة والدولار مرة أخرى

خلال ثلاثة أسابيع تقريباً ارتفع سعر الدولار في السوق السورية من أقل بقليل من ٤٠٠٠ ليرة إلى ٤٢٥٠ ليرة (أي ٦٪؜ تقريباً). التضخم العالمي رفع سعر الدولار ولكن ليس بنسبة ٦٪؜. هناك من يقول إن هناك عملية تلاعب لتخفيض سعر الليرة استباقاً لعملية طرح السندات الحكومية هذا الشهر والتي تقدر قيمتها بـ٣٠٠ مليار ليرة. لدي شكوك جول هذا التفسير.

العائد السنوي لمثل هذه السندات لن يزيد على ١٠٪؜ في أفضل الأحوال بينما انخفضت قيمة الليرة السورية على مدى السنوات الماضية بما بين ١٥ و٢٠٪؜ سنوياً، بمعنى أنه ما من مكاسب حقيقية من شراء السندات بما يستحق تكبد خسائر إضافية عبر محاولة التلاعب بسعر الليرة السورية. وكذلك مبلغ ٣٠٠ مليار ليرة يعادل أقل من ٨٠ مليون دولار. قيمة الدولارات المتداولة في الأسواق السورية تتراوح بين ١٣ و١٨ مليون دولار يومياً. ولتخفيض سعر الليرة بشكل منهجي على مدى ثلاثة أسابيع لابد من خلق طلب إضافي بعدة ملايين من الدولارات يومياً. زيادة الطلب بنسبة ٢٠٪؜ مثلاً ، أي حوالي ٣ ملايين دولار يومياً تعني أن هناك من جمع أكثر من ٦٠ مليون دولار من الأسواق (ولا يزال مستمراً) وهذه تكلفة هائلة غير مبررة إذا كان الهدف مجرد شراء السندات الحكومية خصوصاً أنه ما من منافسة حقيقية لشراء هذه السندات بدليل أن عملية الطرح الثانية (من أصل أربعة) هذا العام قد أجلت والعملية المتوقعة هذا الشهر ستكون الثانية وليس الثالثة كما كان مخططاً أساساً.

أرى أن تفسير الانخفاض لا علاقة له بأي مؤامرة. هناك حركة طلب إضافية موسمية على الدولار لتمويل مستوردات واستبدال الليرة من عوائد أنشطة زراعية وماشابه. على مدى السنوات الماضية كان سعر الدولار يرتفع بشكل قفزة في منتصف وفي أواخر العام. لا جديد فيما يحصل اليوم. طبعاً يجب الإشارة إلى أن تراجع الظروف التي تسمح بالأنشطة الاقتصادية المختلفة (مثل ارتفاع أسعار حوامل الطاقة والمواد الأولية وتضاعف الرسوم الحكومية والضرائب وفرض الأتاوات وتزايد المضايقات) بات يزيد أيضاً من عملية إخراج رؤوس الأموال من الاقتصاد وتحويلها إلى دولار وذهب وعقارات. هذا المسار الذي يسير عليه الاقتصاد السوري لن يتغير خلال السنوات المقبلة وكل ما سيحصل هو متابعة الاستراتيجية المزدوجة: البحث عن شماعة جديدة (الشماعة الأخيرة كانت الأزمة المصرفية اللبنانية وعقوبات قانون قيصر) وتقديم وعود خرافية جديدة (الوعود السابقة هي منح إعادة الإعمار والحالية هي انتظار تغيير النظام العالمي وإعادة رسم التاريخ والجغرافيا بعد الحرب الروسية الأوكرانية وربما تكون الوعود الجديدة انتظار غزو الصين لتايوان).
 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287

درعا.. حركة نزوح كثيفة في "طفس" وتحركات للواء 313 الإيراني



d8f2743bebec7d0ae9449d2a.jpg


من درعا - أ ف ب


ما زال التوتر يسود الأجواء العامة في مدينة "طفس" غربي درعا، إذ شهدت بعض الأحياء حركة نزوح لعشرات الأهالي مساء اليوم السبت، تزامناً مع تقدم قوات النظام على طريق “درعا – طفس” وإنشاء نقطة عسكرية متقدمة قرب طفس.

وأكد "تجمع أحرار حوران" أن قوات تابعة للفرقة 15 مدعومة بميليشيات اللواء 313 الإيرانية تقدمت مساء اليوم على طريق درعا – طفس وثبتت نقطة عسكرية جديدة جنوبي طفس، واستهدفت الأحياء والمزارع المحيطة بالمدينة بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

وقال إن عدة أحياء في مدينة طفس شهدت حركة نزوح في صفوف الأهالي المدنيين على القرى المجاورة تخوفاً من تصعيد عسكري محتمل للنظام السوري والميليشيات الإيرانية بعد تثبيتهم نقاط عسكرية جديدة قرب المدينة، ومنع المزارعين من التوجه إلى أراضيهم الزراعية في محيط المدينة.

وأوضح التجمع أن التطورات الأخيرة تأتي تزامناً مع دفع قوات النظام وميليشيات إيران تعزيزات عسكرية شملت دبابات وآليات ثقيلة إلى عدة نقاط عسكرية، أبرزها على طريق "درعا – طفس" ومنطقة الري على طريق "اليادودة – المزيريب" نحو سد بلدة اليادودة، ومنطقة المفطرة بين اليادودة وحي الضاحية.

وأشار إلى أن منطقة المفطرة تعتبر نقطة التعزيزات العسكرية التي تصل من حي الضاحية في مدخل مدينة درعا الغربي، الحي الذي تتمركز فيه ميليشيات مدعومة من قبل إيران وحزب الله، والذي كان في السابق مقر قيادة عمليات “مكتب أمن الفرقة الرابعة" المدعوم من إيران.

وشدد على أن قوات النظام وميليشيات إيران سبق وأن حاولت التقدم باتجاه الأحياء الجنوبية لمدينة طفس صباح يوم أمس مستهدفةً منازل المدنيين بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

ونفى مصدر حدوث أي عمليات تفاوض جديدة سواء مع النظام أو روسيا حول مدينة طفس، مشيراً أنّ آخر اجتماع رسمي مع ضباط روسيا كان في 31 تموز/يوليو الفائت، وتعهد المندوب الروسي حينها بسحب التعزيزات العسكرية من محيط طفس دون أي يتم ذلك حتى اليوم.

ولفت التجمع إلى أن ميليشيات "لواء العرين 313" المدعومة من إيران، تشارك في حصار المزارع وتعتبر المسؤولة بشكل مباشر عن خراب المحاصيل الزراعية للفلاحين والتي قدرت بملايين الليرات السورية.
 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
39,308
التفاعلات
101,287

إيران تخلي مواقع في مطار دمشق وتتمركز بنقاط متفرقة في محيط العاصمة


0708094e3c4847e63354950a.jpg


أرشيف


كشفت مصادر محلية عن تغييرات طرأت على توسع النفود الإيراني في مطار دمشق الدولي، بعد خروجه عن الخدمة إثر استهدافه بعدة غارات جوية إسرائيلية.

ونقل موقع "صوت العاصمة" عن المصادر قولها إن الميليشيات الإيرانية أخلت العديد من المواقع داخل مطار دمشق وفي محيطه، خلال فترة إعادة تأهيل المدرج الشمالي للمطار، وإعادته إلى الخدمة مجدداً.

وأضافت أن الميليشيات الإيرانية أخلت كافة المستودعات الدائمة والمؤقتة داخل المطار وفي محيطه، لاسيما المستودعات المؤقتة الواقع بالقرب من مدارج الطيران، مشيرة إلى أن عمليات الإخلاء شملت خمسة مقرات عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية من محيط المطار، إضافة لنقل كافة أجهزة الرادار والتشويش إلى واقع عسكرية أخرى في محيط العاصمة.

وأكدت أن الميليشيات الإيرانية أبقت على قاعة اجتماعات واحدة في محيط المدرج الشمالي للمطار، إضافة لمجموعة صغيرة مهمتها حراسة "البيت الزجاجي" الذي يستخدم كمقر لبعض الاجتماعات أيضاً، مشددة على أن الاتفاق الإيراني- السوري نص على إبقاء الدفاعات الجوية الموجودة في محيط مطار دمشق، تحت إشراف مشترك بين الطرفين.

وبحسب مصادر "صوت العاصمة" فإن إيران أصدرت قراراً بإيقاف كافة الرحلات الجوية لطائرات الشحن المحملة بالأسلحة، والقادمة من طهران إلى دمشق، خلال الفترة الراهنة.


*وجهة الميليشيات الجديدة؟

المصادر كشفت أن الميليشيات نقلت مستودعاتها إلى موقع تابع لها، يقع في المنطقة الواقعة بين مطار دمشق الدولي، ومطار بلي العسكري في ريف دمشق، وهو عبارة عن سلسلة مستودعات ضخمة، أنشأتها إيران في المنطقة خلال السنوات الماضية، تستخدم لتخزين الأسلحة والذخائر.

وبينت المصادر أن المستودعات الجديدة استُهدفت بغارة جوية إسرائيلية، في الهجوم الأخير الذي طال مواقع عسكرية في محيط العاصمة دمشق.


زمان الوصل - رصد
 
أعلى