ماليزيا تفتتح مناقصة لشراء طائرات هجومية خفيفة

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,170
التفاعلات
22,615
DPdiDTbVoAAaoi4.jpg



وفقًا للأنباء الواردة في وسائل الإعلام الماليزية، فقد قدمت 6 شركات عروضها لبيع 18 طائرة هجومية خفيفة (LCA) إلى سلاح الجو الملكي الماليزي (RMAF)، إذ تخطط القوات الجوية الماليزية لإحالة طائراتها القديمة من طراز BAE Systems Hawk إلى التقاعد في المستقبل القريب. على الرغم من أن التفاصيل لم تتضح بعد، إلا أنه يُزعم أن القوات الجوية الماليزية خصصت ميزانية قدرها 961.6 مليون دولار لأسطول مكون من (18) طائرة هجومية خفيفة، ومن المستهدف أيضًا تغطية نصف هذه الميزانية (480.8 مليون دولار) بزيت النخيل الخام أو منتجات زيت النخيل.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن الطائرات الهجومية الخفيفة التي سيطلبها سلاح الجو الماليزي ستدعم طائرات F/A-18D Hornet و Su-30MKM التي في المخزون. ووفقًا لمصادر تحدثت إلى موقع The Edge من وسائل الإعلام الماليزية، تسلمت 9 شركات في يوليو المستندات المطلوبة للمناقصة، وقدمت 6 شركات عروضها إلى ماليزيا حتى الموعد النهائي في 6 أكتوبر، ومن المتوقع الإعلان عن الفائز بالعطاء في مارس - أبريل من العام المقبل.


الشركات التي قدمت عطاءاتها لمناقصة الطائرات الهجومية الخفيفة لسلاح الجو الماليزي هي كالتالي:

KAI/Kemalak Systems: FA-50

TAI: Hürjet

CATIC: L-15

Leonardo: M-346

Hindustan Aeronautics: Tejas

Rosoboronexport: MiG-35


من ناحية أخرى، لم تشارك الطائرة المقاتلة JF-17 Thunder التي تنتجها باكستان في العطاء الذي افتتحته ماليزيا، بالرغم من أنها كانت تعتبر مفضّلة.


اشتراطات سلاح الجو الماليزي للمناقصة كالتالي:

1) أن يكون التسليم للطائرات مرحلي بعد 36 شهرًا من توقيع الاتفاقية


2) أن تكون الطائرات قادرة على التزود بالوقود جواً

3) إمكانية تجهيز الطائرة بصواريخ بعيدة المدى

4) شراء 30% من الأجزاء التي ستستخدم في الطائرات محلياً


5) تحقيق سرعات تفوق سرعة الصوت

وبحسب مصادر ماليزية، فقد تم طرح مناقصة مماثلة لسلاح الجو الماليزي في عام 2018، وشاركت العديد من الشركات التي قدمت عطاءات للمناقصة الحالية في تلك المناقصة، ولكن تقرر إلغاء المناقصة بسبب مشاكل الميزانية. من المتوقع أن تقدم بعض الشركات المشاركة في العطاء حزمًا أكثر فائدة من غيرها، وإن إحدى هذه الشركات هي شركة CATIC الصينية، حيث تقول بعض المصادر، إن هذه الشركة شاركت في المناقصة بحزمة تمويل ونقل التكنولوجيا مغرية للغاية، ولكن من المتوقع أن يؤثر التوتر الجيوسياسي بين ماليزيا والصين على العطاء.

المرشح المفضل الآخر هي شركة KAI الكورية الجنوبية، إذ تتمثل ميزة هذه الشركة في أنها حققت العديد من المبيعات إلى إندونيسيا وتايلاند والفلبين من دول المنطقة من قبل. كما أن كوريا الجنوبية هي أيضا دولة ذات نفوذ كبير في المنطقة. ويلاحظ أيضًا أن طائرة Tejas التابعة لشركة Hindustan قد استوفت جميع المتطلبات، وإذا نجحت في العطاء، فستكون ماليزيا أول عميل لشركة Tejas في السوق الخارجية.






savunmasanayist




 
أعلى