كشفت شركة MBDA النقاب عن طراز الدعم الناري المشترك [JFS-M] الشبحى

عبدالله أسحاق

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
17/9/22
المشاركات
6,955
التفاعلات
15,680
1717698374051.png

فاجأت ألمانيا بمركبة Iveco 8x8 تحمل صاروخًا منخفض الرؤية،

مشروع BatCat الألماني، الذي بدأ بحماس في عام 2012، يقترب الآن من ذروته. في ذلك الوقت، حدد الجيش الألماني الحاجة إلى مدفعية بعيدة المدى لتعزيز دعم أنظمة MLRS. وبعد مرور 12 عامًا، كشفت شركة MBDA النقاب عن طراز الدعم الناري المشترك [JFS-M] - وهو صاروخ هجومي أنيق ومنخفض الرؤية موجود في قاذفة مثبتة على مركبة Iveco 8×8.

يعتمد بناء الطائرات الحديثة على المواد المركبة، مع الالتزام بمعايير الرؤية المنخفضة الصارمة. تتميز هذه المبادرة الأخيرة بصاروخ هجومي قابل للتكيف مع مختلف القوات المسلحة. بل إن هناك خططًا لإطلاقه من الطائرات والمنصات البحرية.

في وضعه المدفعي الأساسي، يتميز الصاروخ بمدى يصل إلى 300 كيلومتر ويمكن حمله في مجموعات من أربعة على مركبة مجنزرة MLRS-E أو، كما تم عرضه في معرض ILA 2024 في برلين، على HMMT 8×8. سيوفر كل إصدار إمكانات العمل الجماعي وروابط البيانات ثنائية الاتجاه. إلى جانب العمل كسلاح بعيد المدى، تم تصميم JFS-M أيضًا ليكون بمثابة شرك/كاتم صوت وحامل بعيد خفيف الوزن.

1717698497105.png


دور مهم

أحد الأدوار الأساسية لهذه الصواريخ هو تقديم دعم ناري سريع ومركّز للقوات البرية. ومن خلال استخدام أنظمة التوجيه المتقدمة، يمكن لصواريخ الدعم الناري أن تضرب بدقة مواقع العدو والتحصينات والأهداف ذات القيمة العالية، وبالتالي تحييد التهديدات وتوفير ميزة تكتيكية للقوات الصديقة.

بالإضافة إلى دقتها، تم تصميم صواريخ الدعم الناري لحمل مجموعة متنوعة من الرؤوس الحربية، بما في ذلك شديدة الانفجار، والذخائر المتخصصة مثل الرؤوس الحربية المضادة للدبابات أو الرؤوس الحربية الخارقة للتحصينات. يسمح هذا التنوع للقادة بتخصيص دعمهم الناري ليناسب الاحتياجات المحددة لساحة المعركة، سواء كان ذلك قمع مشاة العدو، أو تدمير المركبات المدرعة، أو اختراق الهياكل المحصنة.

1717698556392.png

قصف أمريكي من طراز M270 MLRS وM142 HIMARS عيار 227 ملم في منطقة دونيتسك الصورة: ويكيبيديا

هناك دور مهم آخر لهذه الصواريخ وهو توسيع نطاق وحدات المدفعية. تتمتع المدفعية التقليدية بمدى محدود، لكن صواريخ الدعم الناري يمكنها الاشتباك مع أهداف على مسافات أكبر بكثير، تتجاوز في بعض الأحيان 100 كيلومتر. تسمح هذه القدرة ذات المدى الممتد للقوات بضرب عمق أراضي العدو، وتعطيل خطوط الإمداد ومراكز القيادة وغيرها من البنية التحتية الحيوية، وبالتالي إضعاف قدرة العدو على مواصلة العمليات.

منافسي MLRS

يشتمل الدعم الناري المشترك للمدفعية الأمريكية على M270 MLRS وHIMARS [نظام صاروخي مدفعي عالي الحركة]. يمكن لـ M270 إطلاق مجموعة متنوعة من الذخائر، بما في ذلك ATACMS [نظام الصواريخ التكتيكية للجيش]، والذي يوفر قدرات ضرب دقيقة بعيدة المدى. HIMARS، وهو نظام أخف وزنًا وأكثر قدرة على الحركة، يمكنه أيضًا إطلاق صواريخ GMLRS وATACMS.

يتميز الدعم الناري المشترك للمدفعية الفرنسية بـ LRU [Lance-Roquettes Unitaire]، وهو نسخة حديثة من MLRS الأقدم. يمكن لـ LRU إطلاق GMLRS، مما يوفر دقة ومدى محسنين. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم فرنسا مدافع هاوتزر ذاتية الدفع من طراز CAESAR، والتي يمكن دمجها مع مختلف الذخائر الموجهة لتوجيه ضربات دقيقة.

يشمل الدعم الناري المشترك للمدفعية الروسية BM-30 Smerch و9A52-4 Tornado. إن Smerch هو صاروخ MLRS ثقيل قادر على إطلاق مجموعة متنوعة من الصواريخ، بما في ذلك الإصدارات الموجهة لزيادة الدقة. يعد نظام تورنادو تطورًا أحدث، حيث يوفر نمطية وقدرة على إطلاق أنواع مختلفة من الصواريخ الموجهة وغير الموجهة، مما يعزز مرونته التشغيلية.
في الخدمة مع الجيش الألماني


أحد الأنظمة الأساسية هو Panzerhaubitze 2000 [PzH 2000]، وهو مدفع هاوتزر ذاتي الدفع معروف بمعدل إطلاق النار المرتفع ومداه الممتد. نظام مدفعي مهم آخر في الجيش الألماني هو MARS II [Mittleres Artillerie Raketen System]، وهو نسخة مطورة من نظام إطلاق الصواريخ الأمريكي M270 متعدد [MLRS]. تم تجهيز MARS II بأنظمة استهداف متقدمة ويمكنه إطلاق مجموعة متنوعة من الصواريخ والقذائف، مما يوفر دعمًا ناريًا قويًا ومتعدد الاستخدامات.

يستخدم الجيش الألماني أيضًا نظام هاون عيار 120 ملم، وهو شكل أكثر تقليدية لدعم المدفعية. يتم نشر قذائف الهاون هذه عادة على مستوى الكتيبة وتقدر بقدرتها على إطلاق نيران غير مباشرة بدرجة عالية من الدقة وأوقات الاستجابة السريعة.

بالإضافة إلى هذه الأنظمة، قام الجيش الألماني بدمج أنظمة متقدمة للتحكم في النيران والاستهداف لتعزيز فعالية وحدات المدفعية الخاصة به. تشمل هذه الأنظمة نظام ADLER III، وهو نظام للقيادة والسيطرة يعمل على تحسين التنسيق والتواصل بين وحدات المدفعية المختلفة والفروع الأخرى للجيش.
 
عودة
أعلى