last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
7,862
التفاعلات
25,232
DF-21D-ASBM.jpg



إفتتاح مبنى قيادة قوة الصواريخ الإستراتيجية السعودية


getfile.php



دشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية في الرياض أمس، مبنى قيادة قوة الصواريخ الاستراتيجية.
وأوضح قائد قوة الصواريخ الاستراتيجية اللواء الركن جار الله العلويط، أن تدشين المبنى يأتي ضمن سلسلة من الإنجازات التي شهدتها القوة والتي حظيت بدعم من القيادة لمنسوبي القوات المسلحة في شتى المجالات. وقال العلويط في كلمته له في حفل الافتتاح: «القرار الذي اتخذته القيادة العليا بإنشاء قوة الصواريخ الاستراتيجية عام 1407هـ كان نابعا من إدراكها للدور العام من هذا النوع من السلاح في ردع أي تهديد على مقدسات ومقدرات هذا البلاد».
وزاد قائد قوة الصواريخ: «نعيش في منطقة أصبح سباق التسلح من هذا النوع السمة الغالبة لتوجه دول المنطقة، بل أصبح من أهم الوسائل التي تأخذ بها الدول لتحقيق الاستقرار وردع العدوان».
وأفاد العلويط أن ما تحقق من بناء في قوة الصواريخ الاستراتيجية يعود إلى ما قدمه الأمير خالد بن سلطان عندما كان قائدا لها على مستوى البناء الأساسي من مرافق تكتيكية أو مساندة أو ما نفذ من مشاريع تنموية في المناطق التي توجد فيها وحدات القوة.

وأكد قائد قوة الصواريخ أن القوة أصبحت تمتلك من البنى الأساسية والموارد البشرية ما يجعلها قادرة على استيعاب كل ما من شأنه تعزيز القدرة الدفاعية للمملكة لتكون كما قال ولي العهد، «إنها قوة ترادع لتحقيق السلام الذي يدعو إليه الإسلام». وأشار العلويط إلى أن لقوة الصواريخ الاستراتيجية الآلاف من الضباط والأفراد المؤهلين في المجالات العلمية والعسكرية وهم على أهبة الاستعداد لتنفيذ كل ما يطلب منهم للدفاع عن المملكة.

وشدد اللواء العلويط في ختام كلمته على بقاء قوة الصواريخ الاستراتيجية على النهج الذي رسمه لها الأمير خالد بن سلطان حينما قال

"إن هذه القوة تم إنشاؤها بصمت، فجاءت عملاقة، وتم تدريبها بخفية فانطلقت قدما، أذهل العالم نبؤها، وأثار الرعب مولدها، وتحقق الردع بوجودها"

getfile.php


سموه يشرف الحفل الخطابي

getfile.php


ويتجول في المبنى

getfile.php


مبنى قيادة قوة الصواريخ الاستراتيجية


ان افتتاح مبنى قيادة قوة الصواريخ الاستراتيجية السعودية

وتخريج الآلاف من الضباط والأفراد المؤهلين في المجالات العلمية والعسكرية

هو دليل ومصدر رسمي على ان السعودية تمتلك ترسانة ضخمة من الصواريخ الاستراتيجية

فالمتتبع للأمور التي تخص هذا الشأن والعالم ببواطنها والمدرك بها وصاحب المنطق

يعلم ان السعودية تمتلك ترسانة هائلة جداً من الصواريخ الاستراتيجية سواء كانت صينية او باكستانية او محلية

( التعاون مع الصين )

في الثمانينات كان لنا قصة مثيرة مع الصين اسمعوها

صور لها علاقة بمقطع الفديوا وما يحتويه

getfile.php


getfile.php



df-3ssm.jpg


getfile.php


بعض الصور لقاعدة السليل السعودية وهي إحدى قواعد قوة الصواريخ الإستراتيجية السعودية

al-sulayyil_ik12.jpg



al-sulayyil_ik26.jpg



al-sulayyil_ik30.jpg



css2_globe.jpg



هذا في الثمانينات فقط ومع الصين فقط ولم يكن لنا مع الصين علاقات دبلماسية وقتها

بل الأسوء من ذالك من وجهة نظر الصين ان لدينا علاقات دبلماسية مع تايوان !!

فما بالكم ونحن الان في 2011 وعلاقاتنا مع الصين فوق الممتازة

والاعداء تتداعى علينا كما تتداعى الاكلة على قصعتها !!

طبعاً من المعروف والبديهي ان السعودية طورت هذه الصواريخ وتمتلك غيرها من الصين مثل CSS-5 و CSS-6


DF-15B-TBM-TEL-2009-1S.jpg



getfile.php



والمصادر والبراهين كثيرة على ذالك وقبلها ( المنطق )


( التعاون مع باكستان )


منذ عام 1997 كانت الحكومة السعودية تقدم مبلغ 1 مليار دولار سنويا إلى باكستان دعما لبرنامجها النووي

الذي تم تتويجه بالتفجيرات النووية الخمسة التي أجرتها باكستان

وقام خلال ذلك العام وزير الدفاع السعودي بزيارة نادرة إلى مصانع الصواريخ البالستية و معامل تخصيب اليورانيوم

الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الدول الثلاث ( الولايات المتحدة , إيران , اسرائيل ) حول السبب لقيامه بزيارة إلى تلك المصانع

و استمرار الدعم السعودي السنوي لباكستان في برامجها التسلحية المتعددة التقليدية و غير التقليدية .

في 6 أغسطس 1999 نفى متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية وجود أي تعاون بين السعودية و باكستان في المجال النووي .

وفي نفس العام قام البروفسور الباكستاني الشهير عبدالقدير خان ( أبو القنبلة النووية الإسلامية الأولى ) بزيارة إلى المملكة العربية السعودية .


ويفيد أحد التقارير العسكرية الهندية أن المملكة و باكستان وقعتا صفقة لتزويد السعودية بصواريخ بالستية حديثة تتكتم عليها باكستان اسمها Tipu تعمل بالوقود الجاف و مزودة برؤوس نووية


وأن مدى هذه الصواريخ يتراوح بين 4000 كيلومتر و 5000 كيلومتر

وأن الهدف من تلك الصفقة هو إدخال كافة القواعد الأمريكية التابعة للقيادة الوسطى الأمريكية و إدخال عدد كبير من الدول الأوروبية و كذلك مساحات شاسعة من الهند في مدى الصواريخ النووية السعودية الجديدة

وهذا الملف لا يزال غامضا بشكل كبير و تتكتم عليه الحكومة السعودية حيث لم تقم بنفي وجود صفقة لشراء صواريخ بالستية من باكستان.


في 21 أكتوبر 2003 صرح رئيس الاستخبارات العسكرية للقوات المسلحة الاسرائيلية آهارون زائيفي أمام الكنيست الصهيوني أن "السعودية و باكستان يتفاوضان على صفقة لتزويد السعودية برؤوس نووية على الصواريخ " .

في 28 نوفمبر 2004 صرح مصدر مسؤول إيراني أن السعودية امتلكت الأسلحة النووية و أنها وقعت صفقة في عام 2003 مع باكستان لتزويدها بتلك الأسلحة و بصواريخ بالستية حديثة

musharraf-khalid.jpg


في 10 فبراير 2005 نفى السفير السعودي لدى باكستان وجود أي صفقة تسلح نووي بين البلدين و استمرت الحكومة السعودية طوال تلك السنوات تؤكد على رغبتها في شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل .

كما استمرت السعودية في تكتمها على حقيقة ترسانتها النووية و استمرت في سعيها لجرجرة اسرائيل للتوقيع على اتفاقية حظر الانتشار النووي من خلال منظمة الأمم المتحدة

getfile.php


getfile.php


getfile.php


getfile.php



يقال ان مسؤول سابق في الاستخبارات الامريكية في عهد الرئيس جورج بوش

(اثناء توقيع الصفقة السعودية الصينية 6 مليار دولار)

قال ان الحديث عن الصواريخ الصينية التي تمتلكها السعودية

مجرد نكتة مقارنة بالصواريخ الباكستانية التي تمتلكها السعودية !!


( برنامج وطني سعودي للصواريخ )


الغالبية العظمى من السعوديين يعلمون ان المملكة بدءت عام 1996 بإجراء عدة تجارب على صواريخ "سعودية"

تراوح مداها ما بين (600 – 1000) كيلو متر وتم الاعلان عن ذالك في التلفزيون السعودي

وكما قال خالد بن سلطان ان قوة الصواريخ الاستراتيجيه هي نواة لمشروع يعرف في أوساط وزارة الدفاع باسم ( مشروع الصقر )

وايضاً لا ننسى خبر شراء السعودية تقنيات صاروخية من اوكرانيا

وهذا ان دل يدل على ان السعودية تصنع الصواريخ البالستية ولديها برنامجها الخاص
 
أعلى