قـدرات الـصـواريـخ الـبـالـيـسـتـيـة الإيـرانـيـة

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
3,864
التفاعلات
21,135
بسم الله الرحمن الرحيم
1442/10/26 - 2021/6/7

60aab645b2029.jpg


Iran’s Ballistic Missile Capabilities

قامت إيران ببناء قوة صاروخية كبيرة على مدى السنوات الأربعين الماضية، وهي قوة كانت تستخدمها بنشاط وبقوة كأداة للحرب النفسية، وكأداة ضغط دبلوماسي وكذلك للانتقام، مثلما رأينا في الهجمات الانتقامية بعد اغتيال قاسم سليماني مطلع عام 2020. يمكن القول إن هذه القوة الصاروخية هي الأصول العسكرية والاستراتيجية الرئيسية لإيران، حيث إن المخزون التقليدي للبلاد يتكون إلى حد كبير من منصات ومعدات قديمة من حقبة الشاه ومتغيراتها المحسنة محليًا، كما أن قدراتها مشكوك فيها. من ناحية أخرى، فإن قدرات إيران الصاروخية والطائرات بدون طيار تستحق أن تؤخذ في الاعتبار بجدية، حيث تقوم الدولة بتحويل موارد كبيرة إلى هذه المجالات.

الخلفية التاريخية

تعود جذور عمل إيران في تكنولوجيا الصواريخ الباليستية إلى فترة رضا بهلوي. ففي أبريل 1977، أبرمت إيران ما مجموعه ست اتفاقيات مع إسرائيل للحصول على تكنولوجيا الصواريخ والأسلحة مقابل تزويدها بالنفط في إطار "مشروع الوردة Project Flower". ضمن هذا الإطار، كان من المقرر إنشاء ميدان اختبار للصواريخ في جنوب البلاد، ومع الثورة الإسلامية عام 1979 تم تأجيل هذا المشروع.

خلال الحرب الإيرانية العراقية - التي بدأت بعد الثورة بفترة وجيزة - بدأت إيران جهودًا لتأسيس قدرة صاروخية باليستية ضد العراق، والتي شكلت قوة جوية وصاروخية هائلة بدعم من روسيا. حصلت إيران على صواريخ وتكنولوجيا ذات صلة من الصين وكوريا الشمالية وليبيا وسوريا من أجل الرد الفعال على الهجمات التي نفذتها القاذفات العراقية والصواريخ الباليستية على المدن الكبرى والبنية التحتية الصناعية إبان المرحلة المعروفة باسم "حرب المدن". يمكن الادعاء أنه مع شراء صواريخ SCUD B الباليستية من ليبيا في عام 1985، وضعت إيران الأسس لبرنامج الصواريخ الباليستية الخاص بها.

بالتوازي مع حيازة الصواريخ من ليبيا، كان أهم مَصدَرَين للحصول على المعرفة والتكنولوجيا اللازمة لتطوير وإنتاج الصواريخ الباليستية هما الصين وكوريا الشمالية. لقد تبع اتفاقية عام 1987 مع كوريا الشمالية لتكنولوجيا الصواريخ اتفاقية أخرى مع الصين في العام الذي يليه. مع صواريخ CSS-8 (M-7) (المعينة باسم Tondar 69) التي يبلغ مداها 150 كيلومترًا والتي تم شراؤها من الصين في عام 1989، اتخذت إيران الخطوة الأولى نحو تكنولوجيا الوقود الصلب للصواريخ. بعد هذا الشراء الذي يشكل خطوة مهمة لتطوير الصواريخ الباليستية التكتيكية، وقعت الصين وإيران اتفاقية تعاون فني عسكري لمدة عشر سنوات في عام 1990. علاوة على ذلك، فإن مشتق SCUD B وصواريخ Hwasong 6 المشتقة من SCUD C كانت أيضًا قد تم شراؤها من كوريا الشمالية. بدأت إيران إنتاج هذه الصواريخ تحت اسمي شهاب 1 وشهاب 2 على التوالي في عام 1994. كما طورت إيران خلال هذه الفترة عائلة "زلزال" على أساس FROG 7 السوفيتية السابقة. يشكل الوقود الصلب لعائلة صواريخ "زلزال" الذي يتراوح مداها بين 150 و 200 كيلومتر، العمود الفقري لقوة الصواريخ الباليستية التكتيكية قصيرة المدى للجيش الإيراني.

استمرارًا لبرنامج تطوير الصواريخ الباليستية بدعم من كوريا الشمالية والصين، بدأت إيران في الاستثمار في صواريخ الكروز منذ منتصف التسعينيات. ففي عام 1996، حصلت إيران على صواريخ C802 (رمز الناتو "CSS-N-8 Saccade") المضادة للسفن من الصين لاستخدامها مع زوارق هجومية. وتُركت شحنة هذه الصواريخ غير مكتملة نتيجة الضغط الأمريكي على الصين، لكن إيران بدأت في تطوير مشتق منها تحت اسم "نور". وفي نفس الفترة، اشترت إيران أيضًا صواريخ C801K المضادة للسفن من الصين ودمجها في طائرة مقاتلة من طراز F-4E Phantom II.


Shabab-3_Fire.jpg


بحلول نهاية التسعينيات، بدأت إيران في الحصول على نتائج هذه الاستثمارات والجهود. خلال هذه الفترة، بدأت إيران في عرض تصميمات محلية استنادًا إلى التصميمات المستوردة الجاهزة التي تم شراؤها أو الإنتاج المرخص لها. تم إجراء أول تجربة إطلاق لصاروخ شهاب 3 المشتق من صاروخ Nodong 1 الكوري الشمالي في يوليو 1998. ظهر صاروخ شهاب 3 ب مع التحسينات التي أدخلت على تصميم شهاب 3، والذي يعتبر أن له مدى يبلغ حوالي 1300 كم. في سبتمبر 1998، تم عرض صواريخ زلزال 2 ونازعات وشاهين أثناء عرض عسكري في طهران، وكانت هذه هي التصميمات الأولى لعائلة الصواريخ الإيرانية المحلية. وبينما كانت تجارب إطلاق صاروخ شهاب 3 مستمرة، ظهرت أنباء في الصحافة الغربية تفيد بأن العمل على صاروخ شهاب 4 بمدى 1500 كيلومتر قد بدأ في عام 1999. ومع ذلك، ففي عام 2003 أعلن وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني أن صاروخ شهاب 4 تم تطويره لوضع الأقمار الصناعية في المدار، وأن العمل يركز بشكل أكبر على تحسين أداء وقدرات عائلة شهاب 3.

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وبالتوازي مع اختبارات شهاب 3، سرّعت إيران جهودها لتطوير صواريخ كروز مع تقنيات التوجيه والملاحة المتقدمة. وفي عام 2001، تسببت التقارير المتعلقة بشراء صواريخ كروز المحمولة جوا من أوكرانيا من طراز Kh-55 (رمز الناتو AS-15 "Kent") من الحقبة السوفيتيةإلى قلق الدول الغربية. وتعني هذه الصواريخ القادرة على حمل الرؤوس الحربية النووية، والتي يصل مداها إلى 2500 كيلومتر، قفزة كبيرة في القدرات بالنسبة لإيران. اعترفت أوكرانيا في عام 2005 بأنها باعت 12 من هذه الصواريخ لإيران.

خلال هذه الفترة، بدأت إيران أيضًا في تطوير خلفاء لصواريخ زلزال وشهاب، وهما "فاتح 110 وسجيل"، وجرى أول اختبار لإطلاق صاروخ فاتح 110 في عام 2001، ثم دخل الخدمة في عام 2004، كما تم بيع هذا الصاروخ إلى سوريا، حيث تم إنتاجه تحت اسم M600 تشرين واستخدم على نطاق واسع في الحرب الأهلية. كما طورت إيران نسخًا مضادة للسفن من فاتح 110 وهرمز 1 وهرمز 2.

على عكس سلسلة شهاب التي تعمل بالوقود السائل، فإن الوقود الصلب لصاروخ سجيل يشكل علامة بارزة أخرى في قدرات الصواريخ الإيرانية، إذْ يبلغ الحد الأقصى لمداه حوالي 2000 كيلومتر ويعتبر قادرًا على تزويده برأس حربي من 500 إلى 1500 كجم، وتم إجراء الاختبار الأول له في عام 2008 وتم أيضًا تطوير نسخة أكثر تقدمًا تسمى سجيل 2.

بالإضافة إلى عائلة سجيل التي تعمل بالوقود الصلب، فقد بدأ في هذه الفترة تطوير صاروخ "عماد" الذي يعمل بالوقود السائل وصواريخ "قدر" ذات الوقود السائل ذات المرحلة المزدوجة، كما يتم بناء منشآت إنتاج وتجميع وإطلاق لهذه الصواريخ من تحت الأرض.

بعد وقت قصير من وضع صواريخ "سجيل" في الخدمة، أعلنت إيران في عام 2012 أنها كانت تعمل على صاروخ كروز يسمى مشكاة. وزُعم أن لهذا الصاروخ الذي يمكن إطلاقه من منصات برية وبحرية وجوية مدىً يبلغ 2000 كيلومتر. وبعد ثلاث سنوات، وتحديدا في عام 2015، تم تقديم صاروخ كروز يسمى "سومار"، والذي له أوجه تشابه كبيرة مع صاروخ Kh-55 الذي تم شراؤه من أوكرانيا من حيث الحجم والتصميم، وله نطاق يبلغ حوالي 2500 كيلومتر.


Sablon_Missile.png


شكلت صواريخ "فاتح" خط الأساس للعديد من تصميمات الصواريخ. أولها صاروخ "ذو الفقار" الذي تم عرضه لأول مرة في عام 2016، وهو صاروخ ذو مرحلة واحدة يعمل بالوقود الصلب وينتمي إلى عائلة "فاتح" ولكنه أكبر قليلاً ويبلغ قطره 680 ملم ويبلغ طوله 10.3 أمتار. بفضل الحجم المتزايد، يمكن لهذا الصاروخ حمل حمولة 350 كجم إلى مدى يصل إلى 700 كيلومتر. علاوة على ذلك، تم تقييمه على أنه مزود بنظام توجيه يشتمل على مستقبلات GPS التجارية، وبالتالي زيادة دقته.

صاروخ آخر مهم هو "دزفول" وهو تابع لصاروخ ذو الفقار، وتم تقديمه في فبراير 2019. وقد أعلن فيلق الحرس الثوري الإيراني أن مداه يبلغ 1000 كيلومتر، كما يمكن أن يمكن أن يحمل رؤوسًا حربية أكبر من "ذو الفقار".

صاروخ "شهيد حاج قاسم"، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في أغسطس 2020، وهو يشبه ذو الفقار لكن قطره أوسع، مع تقديرات لقطره تتراوح من 880 إلى 910 ملم، كما زعمت وكالة أنباء فارس أن مدى الصاروخ يبلغ 1400 كيلومتر.


Simorgh-Launch.jpeg


برنامج الفضاء

البرنامج الإيراني للفضاء وإطلاق الأقمار الصناعية المدمجة (SLV)؛ هو نتيجة ثانوية للعمل على تكنولوجيا الصواريخ.

لقد شكل صاروخ شهاب 3 أساس مشاريع تطوير إطلاق الأقمار الصناعية في أواخر التسعينيات. الصاروخ الناتج على مرحلتين كان يسمى سفير، حيث يبلغ طوله 22 م وقطره 1.25 م، وتم إطلاق اختباره لأول مرة في أغسطس 2008 -لكنه لم ينجح- والذي كان له وزن إطلاق أقصى يبلغ 26-27 طنًا وسعة حمولة تبلغ 50 كجم. كما تم إطلاق الصاروخ الثاني في 3 فبراير 2009، حيث نجح الصاروخ في وضع أول قمر صناعي محلي في المدار تحت اسم "أميد Umid"، وبعد أن استقر بنجاح في المدار على ارتفاع 245 كيلومترًا، ظل نشطا لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا. وهكذا، تمكنت إيران من دخول عصبة الدول التي وضعت قمرها الصناعي في المدار بوسائلها الخاصة.

كانت مهمة "سفير" التالية هي وضع القمر الصناعي التجريبي Rasad-1 في مداره، حيث تم إطلاقه في 15 يونيو 2011 ووضع القمر الصناعي الذي يبلغ وزنه 15 كجم في مداره على ارتفاع أقصى يبلغ 271 كم. المهمة الثالثة، نقل القمر الصناعي نيفيد Nevid، الذي يبلغ وزنه 50 كيلوغراماً، وتم تنفيذه في 3 فبراير 2012. ومع ذلك لم تكن مسيرة "سفير" مشرقة للغاية بعد هذه المهام، حيث إن ثلاث من عمليات الإطلاق الأربعة التالية فشلت، فقد فشل أحدث إطلاق لـ Safir 1B + بقمر صناعي اسمه Nahid 1 فور إطلاقه في 29 أغسطس 2019.

تم عرض "سفير 2" لأول مرة في فبراير 2010 كنوع أكبر من عائلة صاروخ سفير، وسيُطلق عليه لاحقًا اسم سيمرغ Simorgh وسيشكل التركيز الجديد لبرنامج الفضاء. يبلغ طوله 27 مترًا و 87 طنًا من وزن الإطلاق، وهو عبارة عن صاروخ ثلاثي المراحل. وبحسب ما ورد فقد تم الحصول على الدعم الفني والمساعدة التقنية من كوريا الشمالية، فقد تم إطلاقه الأول في 19 أبريل 2016، ومع ذلك، لم تكن عمليات الإطلاق الثلاثة التالية ناجحة.


الاستنتاج

تقدم جهود إيران التي استمرت ما يقرب من 30 عامًا في مجال تكنولوجيا الصواريخ أدلة حول الدور الاستراتيجي الذي يلعبه المجمع الصناعي العسكري لهذا البلد والسياسة الدفاعية للبلاد. بادئ ذي بدء، بدأت العملية بالتراكم السريع للمخزون من خلال الشراء الجاهز، وإنشاء بنية تحتية لإنتاج التجميع بالتوازي. في الوقت نفسه، من خلال التعاون التكنولوجي الذي تم إنشاؤه مع أكثر من دولة واحدة، تم تدريب الخبراء وتم الحصول على أنظمة فرعية ومكونات مهمة، وتم تشكيل القدرة على التصنيع. فبعد مرحلة الحضانة هذه -التي استمرت من النصف الثاني من الثمانينيات إلى منتصف التسعينيات تقريبًا- بدأت الدولة في تطوير تصميمات محلية في النصف الثاني من التسعينيات. ونتيجة لذلك، تم تحقيق قفزة هائلة من حيث العدد والأداء في أواخر التسعينيات.

عند الانتهاء من هذه المرحلة الأولية، ومع التقدم في صناعة الإلكترونيات، تركزت الجهود على تقنيات التوجيه والملاحة، وبالتالي العمل على الصواريخ الباليستية الموجهة والصواريخ الجوالة. يمكن الادعاء بأن استثمارات القوى الإقليمية في مجال أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي ساهمت في هذا التحول. لذلك، وبحلول عام 2010، كانت إيران تمتلك صواريخ باليستية تعمل بالوقود الصلب تتراوح مداها بين 2000 و 3000 كيلومتر. تتطلب هذه الصواريخ -بسبب أنظمة الوقود الخاصة بها- أوقاتًا قصيرة للإعداد والإطلاق، وبالتالي توفير أوقات رد فعل قصيرة. بالإضافة إلى ذلك، تشكل قدرات إيران المتزايدة باستمرار في مجال صواريخ الكروز تهديدًا خطيرًا لأنظمة الدفاع الجوي بسبب سرعتها العالية ودقتها المتزايدة في مرحلة الضربة. لذلك، وصلت إيران إلى قدرة هجومية كبيرة في المنطقة بهذه الصواريخ.

يُلاحظ أن إيران تصدر هذه المكاسب التكنولوجية والصواريخ التي تنتجها إلى المنطقة كعنصر من عناصر سياستها الخارجية. والضغط الذي يمارس على إسرائيل من خلال حزب الله هو المثال الأكثر واقعية على ذلك. لذلك فقد أصبحت الحرب الأهلية السورية مختبرًا مهمًا ومنطقة اختبار لمنتجات صناعة الدفاع الإيرانية، وخاصة الصواريخ في العراق واليمن. يُنظر إلى أن صناعة الدفاع الإيرانية تُستخدم كأداة للسياسة الخارجية في مناطق الصراع والحرب هذه.

إن تركيز إيران على أنظمة التوجيه الدقيقة وصواريخ كروز بعد بلوغ مدى 2000 كيلومتر في الصواريخ الباليستية سيؤدي إلى زيادة القدرة على صناعة الطيران والدفاع. يمكن الافتراض أن البلد، الذي حقق هذه القدرة حتى الآن من خلال التحايل على الحظر الشديد بموجب شروط العقوبات، سيكون قادرًا على الوصول إلى التقنيات المتقدمة بشكل أكثر راحة في بيئة معتدلة نسبيًا بعد الاتفاق على برنامجها النووي.






defenceturkey

 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
7,458
التفاعلات
28,771
مشاركة رائعة أخي عمر المختار 👍🏻👍🏻👍🏻

إيران تعتبر قوتها الصاروخية حجر الأساس الثاني بعد ميليشياتها و الموالين لها في الدول العربية و باكستان و أفغانستان
 
أعلى