📝 حصري عمليات إخماد الدفاع الجوي السوفييتي في فيتنام

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
9/9/20
المشاركات
709
التفاعلات
3,362
اليوم سوف يكون الموضوع عن عمليات إخماد الدفاع الجوي السوفييتي من طرف القوات الجوية الأمريكية بأفرعها الجوية (USAF) و البحرية (USN).

-مقدمة:

بين عام 1964 وأوائل عام 1965 ، لم يكن لدى الفيتناميين ما يهدد الطيارين الأمريكيين في الجو. حلقت الطائرات الأمريكية على ارتفاع 4-5 كيلومترات ، ولم تتمكن المدافع الفيتنامية المضادة للطائرات من الوصول إليها, لكن في أبريل سنة 1965 وصلت أول بطارية SA-2 سوفييتية لحماية شمال مم فيتنام من الهجمات الجوية الأمريكية، و من بين المناطق الأكثر محمية ببطاريات SA-2 السوفييتية هي عاصمة شمال فيتنام Hanoi.

-صور لأول بطارية منظومة SA-2 سوفييتية دخلت الخدمة عند الفيتناميين إلتقطتها طائرة إستطلاع أمريكية في شمال فيتنام.


1664191265147.png


لكن رغم ظهور هذه الأنظمة و تهديدها للقوات الجوية الأمريكية إلا أن الرئيس الأمريكي جونسون بعد وصوله خبر نشر بطاريات SA-2 السوفييتية في فيتنام منع الرئيس جونسون القوات الجوية الأمريكية من الهجوم على مواقع بطاريات الدفاع الجوي السوفييتية SA-2 في فيتنام خشية أن يكون فيها خبراء و مستشارين سوفييت و أن يؤدي الأمر إلا ردة فعل عنيفة من طرف الإتحاد السوفييتي و تندلع حرب نووية.

و سجلت منظومة SA-2 سوفييتية أول إسقاط جوي عندما شاركت أربع طائرات من طراز F-4C Phantom في 24 يوليو 1965 في غارة جوية ضد مستودع ذخيرة Dien Bien Phu ومصنع الذخيرة Lang Chi غرب هانوي. تم إسقاط أحدهم وتضرر ثلاثة بصواريخ منظومة SA-2. كانت هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها الطائرات الأمريكية لهجوم من قبل صواريخ منظومة SA-2 السوفييتية.


1664191295827.png


-عمليات إخماد الدفاع الجوي السوفييتي:

كرد على الإسقاطت الجوية التي تسببت بها منظومات SA-2 السوفييتية في شمال فيتنام، قام فرع سلاح الجو التابع للبحرية الأمريكية USN بإطلاق عملية اليد الحديدية Operation Iron Hand لإخماد الدفاع الجوي السوفييتي في فيتنام.

الباتش الخاص للطيارين الذين شاركو في عملية اليد الحديدية Operation Iron Hand.


1664191328324.png


و لتنفيذ مهام العملية تم تعديل مقاتلات A-4 Skyhawk و A-6 Intruder و A-7 corsair بأنظمة التحذير من الرادارات APR-23 RWR و الصواريخ المضادة للرادارات Agm-45 shrike.

طائرات A-4 Skyhawk و A-6 Intruder و A-7 corsair المعدلة لأعمال ال SEAD في إطار عملية اليد الحديدية.

1664191361208.png

1664191394736.png

1664191413277.png




و خلال مهام إخماد الدفاع الجوي السوفييتي تم مرافقة مقاتلات سلاح جو البحرية الأمريكية بطائرات الحرب الإلكترونية من طراز EA-3 Skywarrior و EF-10 Skynight للتشويس على رادارات Fansong السوفييتية للاشتباك و رادارت P-15 للرصد الجوي.

طائرة الحرب الإلكترونية EA-3 Skywarrior


1664191440496.png


طائرة الحرب الإلكترونية EF-10 Skynight
1664191484158.png



في 17 أكتوبر من سنة 1965 تم تنفيد أول مهمة إخماد جوي في إطار عملية اليد الحديدية، حيث قامت خمس طائرات تابعة للبحرية الأمريكية ، مصحوبة فيمهمة مشتركة للقوات الجوية والبحرية في إطار عملية "Rolling thunder" ضد جسري Bac Can و Thai Nguyen على خط السكة الحديد الشمالي الشرقي ، على استعداد لضرب موقع صواريخ SA-2 السوفييتي بالقرب من مطار Kep العسكري ، ليس بعيدًا عن خط السكة الحديد.تم الكشف عن منصة إطلاق منظومة SA-2 السوفييتية، الذي تم تسميته بالموقع 32 ، قبل يومين بواسطة طائرة بدون طيار من طراز Ryan Firebee. عندما اقتربت الطائرات المقاتلة في مهمة Rolling Thunder من الهدف ، انقطعت طائرات سلاح جو البحرية الأمريكية المخصصة في إخماد الدفاع الجوي المشاركة في عملية اليد الحديدية ، المكونة من طائرات A-6 Intruder و أربعة طائرات من طراز A-4E Skyhawk ، وجميعهم من حاملة USS Independence الأمريكية ، وظهرت على ارتفاع يصل إلى 8000 قدم ، وهاجمت الصاروخ والمعدات المرتبطة به. من اتجاهين. كطائرة قائدة التي توجه الهجوم ، قامت الطائرة A-6A Intruder بإلقاء ثمانية عشر قنبلة MARK V تزن 500 رطل عبر ساحة نقل الصواريخ ، وأسقطت كل من الطائرات المقاتلة من طراز A-4E قنابل وزنها 500 رطل و 1000 رطل من حوالي 4500 قدم على موقع بطارية الدفاع الجوي السوفييتية SA-2. بينما في نفس الوقت قامت طائرات الحرب الإلكترونية التي كانت ترافق الأسطول الجوي المنفد للهجوم EF-10 Skynight و EA-3 Skywarrior بالتشويش على الرادارات السوفييتية لأجل حماية المقاتلات و إعماء منظومة SA-2 السوفييتية ، و خلال هذا الهجوم تم تدمير أحد صواريخ منظومة SA-2 السوفييتية بواسطة قنبلة MARK V الأمريكية، والصاروخ الثاني ، بعد أن سقط على الأرض و أحرق نفسه. كما دمر الهجوم عشر سيارات ناقلة صواريخ ، وألحق أضرارا بأربع أخرى ، واشتعلت النيران في ثلاث عربات الرادار السوفييتية. عادت جميع الطائرات الخمس بأمان إلى حاملة الطائرات الأمريكية USS Independence. وهذه تعتبر أول منظومة دفاع جوي سوفييتية يتم تدميرها في حرب فيتنام.

صورة لرادار Fansong السوفييتي الذي تم تدميره في الغارة التي نفذه سلاح جو البحرية الأمريكية.


1664191728954.png


و إستمرت مهام إخماد الدفاع الجوي السوفييتي، في 31 أكتوبر سنة 1965, قامت طائرات مقاتلة تابعة لسلاح جو البحرية الأمريكية من طراز A-4E بتوجيه مقاتلات F-105 التابعة لسلاح الجو الأمريكي من قاعدة " Takhli In" الجوية لمهاجمة موقعي منظومة SA-2 السوفييتية للدفاع الحوي في شمال فيتنام و خلال هذا الهجوم طائرات مقاتلة A-4E مجهزة بأنظمة تحذير الرادار من طراز Melpar APR-23 و كان الهجوم بقيادة القائد الملازم ترينت ريتشارد باورز من حاملة الطائرات USS Oriskany، و تم مواقع منظومة SA-2 بنجاح لكن تم إسقاط طائرة القائد الملازم ترينت ريتشارد باورز من نوع A-4 Skyhawk و قتل بعد سقوط طائرته، و تلقى وسام صليب البحرية الأمريكية بعد مراته لشجاعته أثناء تنفيد مهمته.

القائد الملازم ترينت ريتشارد باورز الذي قتل خلال الهجوم على بطاريات SA-2 السوفييتية.


1664191755667.png


و بين تاريخي 5 إلى 8 نوفمبر سنة 1965, تم تنفيد عملية مهمة إنتقامية ضد الفوج 236 الصاروخي الفيتنامي الذي كان مسؤول عن أول إسقاط جوي لطائرة فانتوم الأمريكية بواسطة منظومة SA-2 السوفييتية في 24 يوليوز سنة 1965, و خلال هذه العملية قامت طائرات الحرب الإلكترونية من نوع EF-10 Skynight بالتشيوش على رادارات أنظمة SA-2 السوفييتية لتمهيد مقاتلات القوات الجوية الأمريكية و سلاح جو البحرية الأمريكية للهجوم على بطاريات SA-2 السوفييتية، و خلال هذا الهجوم تكبد الفوج 236 الصاروخي الفيتنامي خسائر ثقيلة تسببت فوجين من أصل أربعة أفواج منظومة SA-2 السوفييتية، و تعرضت المواقع الأربعة لبطاريات SA-2 لتدمير كلي لتصبح أنجح عملية إخماد دفاع جوي بدون خسائر جوية.

موقع منظومة الدفاع الحوي السوفييتي SA-2 الذي تعرض للتدمير الكلي بواسطة قنابل عنقودية خلال الهجوم.


1664191775183.png


بينما عرف سلاح جو البحرية الأمريكية نحاحا في إخماد الدفاع الجوي السوفييتي، كان عند القوات الجوية الأمريكية USAF مشروع خاص بها لإخماد الدفاع الجوي السوفييتي تحت إسم Wild weasel.


الباتش الخاص لطيارين مجموعة Wild weasel.


1664191812681.png


في إطار هذا المشروع تم تعديل مقاتلات F-105 و F-100F لكي تحمل أجهزة إلكترونية خاصة و تسليح خاص لتنفيذ مهام إخماد الدفاع الجوي السوفييتي في فيتنام. و كان التسليح الذي تحمله هذه الطائرات هي قنابل عنقودية CBU و صواريخ AGM-45 SHRIKE المضادة للردارات و أنظمة التحذير من الرادارات و بودات التشويش ALQ-101 و ALQ-87

اول طائرة معدلة من طراز F-100F لأعمال إخماد الدفاع الجوي.


1664191831561.png

1664191858123.png



طائرة F-105 المعدلة لإخماد الدفاع الجوي
1664191876177.png

1664191900096.png



التسليح و التجهيزات التي تحمله طائرات مجموعة Wild weasel.

1664191919394.png


حصلت أول مهمة لإخماد الدفاع الجوي قامت بها مجموعة في 22 ديسمبر 1965, قاد الطيار القائد Lamb و ضابط الحرب الإلكترونية جاك دونوفان من مفرزة القوات الجوية رقم 6234 أول مهمة صياد-قاتلة ناجحة من مهام Wild Weasel لتدمير موقع صواريخ SA-2 السوفييتي. طائرة مقاتلة من طراز F-100F Super Sabre ، قادة رحلة Spruce - المتكونة من أربع طائرات مقاتلة من طراز F-105D من المفرزة 388 يقودها قائد الرحلة الكابتن Don Langwell (سبروس 1) ، Van Heywood (سبروس 2) ، Bob Bush (سبروس 3) ، و Art Brattkus (سبروس 4). أقلعت البعثة من قاعدة Korat الجوية في تايلاند في الساعة 09:00 بالتوقيت المحلي ، لدعم غارة جوية على Yen Bai في شمال فيتنام ، وتزويدها بالوقود جواً فوق لاوس قبل المضي في اتجاه الشمال الشرقي والشمال الشرقي بعد العبور إلى شمال فيتنام. هبطت الرحلة من إرتفاع 16000 قدم إلى إرتفاع 300 قدم. كانت الطائرات المقاتلة من طراز F-100 في الصدارة ، مع أربع طائرات مقاتلة من طراز F-105 ، تحلق كزوجين ، وتنسج خلفها حتى لا تتغلب على الطائرة المقاتلة F-100F الأبطأ. تم فصل الأزواج عن بعضها البعض بمقدار 2000 إلى 4000 قدم ، خلف الطائرة المقاتلة F-100F بنفس المسافة تقريبًا. اكتشف الطيار Donovan إشارة رادار Fan Song السوفيتية المميزة على بعد 100 ميل من الموقع ، ومع اقتراب مقاتلة F-100F ، نمت قوة الإشارة. نزلت الرحلة فوق شمال فيتنام إلى إرتفاع 300 قدم AGL ، وطائرات F-100F و F-105D باستخدام إخفاء التضاريس لحماية أنفسهم ، وظهرت من إرتفاع 300 إلى إرتفاع 1300 قدم للحصول على تخفيضات تحديد الاتجاه ، واستخدام هذه التحديثات لتقترب من الحافة.

في الجزء الأخير من الرحلة ، كان نطاق التحذير من رادار Vector يُظهر ومضات قوية تصل إلى 2½ حلقات ، مما يشير إلى رادار Fan Song السوفيتي بتردد تكرار النبض العالي (PRF) وتتبع الرحلة. ثم ، في الثواني الأخيرة ، وصلت إلى 3 حلقات ، وبدأت الومضات تتجعد في نهاياتها ، مما يشير إلى قربها الشديد. صعد الطياران Lamb و Donovan إلى ارتفاع 2500 قدم ، وتدحرجا مقلوبًا ، وشاهد الطيار Lamb الرادار السوفييتي من طراز Fansong للإشتباك الجوي مموهة لتبدو وكأنها كوخ قرية ، بالإضافة إلى "ثلاثة صواريخ طويلة بيضاء تحت كوخ من القش". تدحرج بشكل مستقيم وأطلق جرابين من صواريخ 2.75 بوصة سقطتا لفترة قصيرة ، ولكن بعد ذلك قصفت أيضًا بمدفع 20 ملم للطائرة المقاتلة من طراز F-100F ، مما أدى إلى انفجار صاروخ واحد من منظومة SA-2 . كان الانفجار الأصفر البرتقالي علامة على موقع الطائرات المقاتلة من طراز F-105D التي شنت هجماتها الخاصة بصواريخ 2.75 بوصة وقصفها ، مما أدى إلى تدميرها تمامًا. اكتشفت الرحلة إشارة رادار ثانية لرادار Fan Song السوفييتي، ولكن تم إستنفاذ جميع أسلحة المقاتلات المهاجمة، تحولت إلى قاعدة Korat الجوية في تايلاندا ، ولا تزال على ارتفاع منخفض. صعدوا إلى إرتفاع 5000 قدم فوق شمال غرب فيتنام ، ثم عادوا إلى 16000 قدم فوق لاوس قبل أن ينزلوا مرة أخرى قبل العودة إلى قاعدة Korat الجوية في تايلاند.

بعد الهبوط ، تم إرسال إشارة تاريخية إلى البنتاغون: "مجموعة Wild weasel قامت برصد بطارية SA-2 سوفييتية -هو نفسه الذي دمر"

صورة لمقاتلة F-100F وهي تطلق صواريخ 2.75 بوصة على موقع بطارية SA-2 سوفييتية.


1664191952823.png


بطارية منظومة SA-2 السوفييتية التي تم تدميرها بمدفع عيار 20 ميليمتر و صواريخ 2.75 بوصة


1664191976390.png



الطيارين الأمركيين Lamb و Donovan اللذان قاما بتنفيذ مهمة إخماد الدفاع الجوي.

1664191993549.png



يتبع...
 

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
9/9/20
المشاركات
709
التفاعلات
3,362
- تتمة للموضوع -

المهمة حضت بتمثيل في ساحات الشرف في متحف القوات الجوية الأمريكية


1664192589066.png


صورة توضيحية لمسار مقاتلة تنفيذ مهمة إخماد الدفاع الجوي السوفييتي في 22 ديسمبر 1965.

1664192624838.png


و مع نجاح مهام أعمال ال SEAD لإخماد الدفاع الجوي السوفييتي، تم إبتكار وسائل جديدة للزيادة من حدة أعمال إخماد الدفاع الجوي، من بينها تحويل قاذفة B-66 الأمريكية إلى طائرة حرب إلكترونية تحت إسم EB-66 و تصنيع صواريخ جديدة مضادة للرادارات تحت إسم AGM-78 Standard.

طائرة الحرب الإلكترونية EB-66

1664192647827.png



الصاروخ الأمريكي المضاد للرادارات AGM-78

1664192685688.png


تم تنفيذ أول مهمة لإخماد الدفاع الجوي السوفييتي في شمال فيتنام بصواريخ AGM-78 في مارس 10 1968, عندما قامت مقاتلات F-105 و كل منها حاملة صاروخين AGM-78 بتغطية مهمة قصف ضد مباني عسكرية في Hanoi، تم إطلاق 8 صواريخ AGM-78 على رادار Fansong السوفييتي الخاص بمنظومة SA-2 السوفييتية، و تمكنت ثلاثة صواريخ من أصل 8 من تدمير رادار Fansong الخاص بمنظومة SA-2 السوفييتية.

مقاتلة F-105 و هي تحمل صواريخ AGM-78


1664192702295.png


و في مهمة جريئة نفذها الجيش الأمريكي لإنقاذ أسرى الحرب من سجن Son Tay تحت إسم عملية Kingping في 21 نوفمبر 1970، و تميزت هذه العملية بضربة تمهيدية على مواقع SA-2 السوفييتية عندما قامت مقاتلات F-105 بمهاجمة بطاريات SA-2 للدفاع الجوي بصواريخ AGM-78 ، و تم تدمير أربعة مواقع منظومة SA-2 السوفييتية مع الإضرار بموقع خامس، و في نفس الوقت تم تدمير محطة رادار سوفييتية في Moc chac بواسطة صاروخ AGM-78 التي أطلقته مقاتلة F-105 الأمريكية.


مقاتلة F-105 و هي تطلق صاروخ AGM-78 المضاد للرادارت على بطارية SA-2 السوفييتية.

1664192719983.png


يتبع...
 

[email protected]

التحالف بيتنا
عضو قيادي
إنضم
9/9/20
المشاركات
709
التفاعلات
3,362
- تتمة للموضوع -

منذ سنة 1965, إمتد الصراع في فيتنام إلى دول أخرى من بينها كمبوديا و لاوس، و في فبراير سنة 1972، حاول الفيتناميين زرع منظومة SA-2 السوفييتية في دولة لاوس التي كانت غارقة في حرب أهلية مع الشيوعيين و الملكيين، و كان تنصيب منظومة الدفاع الجوي في منطقة Tchepone في مكان يسمى May Huc في دولة لاوس، و كان هدف هذه الخطوة هو عمل كمين للطائرات الهجومية AC-130 التي كبدت خسائر ثقيلة للفيتناميين و معبر Ho chin Mih الذي يمر عبر دولة لاوس، و لكن خلال طلعة إستطلاعية في منتصف فبراير سنة 1972، تم إكتشاف موقع بطارية SA-2 السوفييتية في دولة Laos و أطلقت طائرة AC-130 الهجومية النار على موقع منظومة SA-2 السوفييتية، حيث أن الطائرة أطلقت النار على منصات الإطلاق و الشاحنات الرادار و العربات التي تحمل صواريخ S-75 Dvina السوفييتية. و أدى ذلك إلى إنفجار كبير لصواريخ منظومة SA-2 السوفييتية تليها إتفجارات ثنائية أدت إلى إحتراق بطارية SA-2 بأكملها، و نتيجة لهذا الهجوم تم تدمير عربة مزنجرة و عربة التحكم بالمنظومة و دمر كذلك خلال الهجوم شاحنتين من طراز TZM حاملة لصواريخ S-75 Dvina السوفييتية، و نتيجة لهذا الهجوم قتل جميع طاقم منظومة SA-2 السوفييتية و سائيقي عربات و شاحنات المنظومة الفيتناميين.

-طائرة AC-130 التي هاجمت موقع بطارية SA-2 السوفييتية بمدفعها عيار 40 مليمتر
1664193359306.png


-صورة لإحدى العربات الحاملة لصواريخ S-75 Dvina و التي تخلى عنها الفيتناميين بعد الهجوم على موقع بطارية SA-2 السوفييتية بطائرة AC-130 الأمريكية.


20220926_120613.jpg


ومع بدء عملية Linebacker I و Linebacker II في عام 1972 ، دخلت طائرات مقاتلة جديدة الحرب الجوية في فيتنام ، ولعبت دورًا كبيرًا في قمع الدفاعات الجوية السوفيتية في شمال فيتنام ، وإحدى تلك الطائرات الجديدة هي طائرة F-4D فانتوم المقاتلة مزودة بأحدث صواريخ agm-78 ومعدات تشويش متطورة متخصصة لإخماد الدفاعات الجوية للعدو والطائرات القاذفة من طراز F-111 و B-52.
1664193538762.png

1664193571091.png

1664193597444.png


و في سنة 1972 عرفت القوات الجوية الأمريكية تحسنا في أدائها مع إنخفاض نسبة إسقاط الطائرات الأمريكية، و أدى التنسيق و التخطيط الإحترافي لعمليتي Linebacker I و Linebacker II، و تم إخماد الدفاعات الجوية السوفييتية بنجاح حتى تم إستنزاف مخزون فيتنام من صواريخ S-75 dvina السوفييتية في نهاية عام 1972.

موقع لبطارية SA-2 السوفييتية التي دمرته مقاتلة F-4D فانتوم سنة 1972 خلال عملية linebacker لقصف أهداف عسكرية في شمال فيتنام.
20220925_224704.jpg


و مع نهاية عام 1972 إنتهت عمليتي Linebacker I و Linebacker II بنجاح، حيث قام الفيتناميين بإطلاق أكثر من 1400 صاروخ S-75 Dvina في عملية Linebacker II في شهر ديسمبر سنة 1972 لكن تمكنو من إسقاط 15 طائرة فقط و أغلب هذه الصواريخ فشلت بفعل التشويش و الحرب الإلكترونية و إستخدام الإجرائات المضادة من بينها خلق سحابة ضخمة من الرقائق الإلكترونية Chaff فوق شمال فيتنام، و مع 28 دجنبر كانت دفاعات فيتنام الجوية في حالة مزرية مع إخماد أغلبية بطاريات SA-2 السوفييتية و ضرب مخازن صواريخ S-75 Dvina مما دفع حكومة فيتنام الشمالية إلى توقيع إتفاقية سلام مع أمريكا لإنهاء الحرب في يناير 1973. و من سنة 1965 حتى 1973 إمتلك الفيتناميين 95 منظومة SA-2 سوفييتية و تم تدمير 56 بطارية SA-2 سوفييتية و تبقى فقط 39 منظومة SA-2 سليمة عند الفيتناميين بعد نهاية الحرب لكن تم إستنفاذ مخزون فيتنام من الصواريخ في نهاية عام 1972.

-إنتهى-

إعداد: [email protected]

منتدى
التحالف لعلوم الدفاع
:شعار بانر المنتدى :
 
أعلى