علماء الآثار الإسرائيليين يحددون موقع معركة أرسوف

خالد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
21/5/19
المشاركات
14,729
مستوى التفاعل
41,747
474px-Gustave_dore_crusades_richard_and_saladin_at_the_battle_of_arsuf.jpg


دارت معركة أرسوف Arsuf في 7 سبتمبر 1191، زمن الحملة الصليبية الثالثة بين صلاح الدين الايوبى وريتشارد قلب الأسد. هزم فيها جيش صلاح الدين الايوبى التي لولا صلابته لحدثت كارثة لاتحمد عقباها. في يوم 22 أغسطس 1191، خرج ريتشارد بجيش من عكا متجها إلى عسقلان، وخرجت قوات صلاح الدين من خلفهم ترميهم بالنبال وتهاجمهم بالسيوف. وقد أمر صلاح الدين بقتل أى صليبي يؤسر كانتقام لمذبحة عكا وقتلهم للأسرى. فدخل الصليبيين حيفا وبقوا فيها، أما صلاح الدين فقد فضل البقاء في القيمون إلى أن عرف ان الصليبيين خرجوا من حيفا بجنودهم وفرسانهم، ومشوا بجانب الساحل وسفنهم في البحر تحاذيهم، فخرج ورائهم، وحدثت بعض المناوشات. ولما وصل صلاح الدين قريه اسمها دير الراهب بجوار أرسوف، أرسل ريتشارد يطلب مقابلة الملك العادل، فلما التقيا قال له: " لقد حاربنا بعضنا البعض مدة طويلة، وقد جئنا هنا لكي ننصر أهل الساحل، فلو تصالحتم معهم فستنتهي جميع العداوات التي بيننا". فلما سأله العادل وماذا تشترطون لنتصالح؟ رد عليه ريتشارد قائلا: " نشترط أن يستعيد أهل الساحل المدن التي أخذتموها منهم "، فانتهت المقابلة ومشى العادل غاضباً




من المعروف أن هذه المعركة وقعت بالقرب من مستوطنة أبولونيا القديمة ، المعروفة أيضًا باسم أرصوف ، التي لا تزال رفاتها تقع على الساحل الإسرائيلي شمال تل أبيب مباشرةً. ولكن كان هناك جدل بين الخبراء حول مكان القتال بالضبط في المنطقة ولماذا قرر الجنرالات المتعارضون الانضمام إلى المعركة على وجه التحديد في هذا المجال.

الآن جمع عالم الآثار رافائيل لويس بين أدلة من مصادر القرون الوسطى مع إعادة بناء دقيقة للمناظر الطبيعية المحلية والظروف البيئية في ذلك الوقت ، وقد ركز على حقل مفتوح فقط شمال شرق أطلال أرصوف.
 
أعلى