عرض كندي لصناعة طائرات مكافحة الحرائق بالجزائر

عــمــر الـمـخــتــار

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
14/5/19
المشاركات
4,816
التفاعلات
25,883

canadair-cl-415-1500x844.jpg


أكد رئيس مجلس التنمية كندا-الجزائر، غاني قلي أن مشروع أرضية جزائرية كندية لصناعة الطائرات المختصة في مكافحة حرائق الغابات يوجد قيد المناقشة.

وأوضح قلي خلال تدخله بمناسبة تنظيم الملتقى الأول الجزائري-الكندي حول مكافحة حرائق الغابات بوسائل جوية، أن المجلس الذي يترأسه “يطمح الى مرافقة الجزائر للحصول على أرضية لصناعة الطائرات عبر شراكات مع متعاملين كنديين”.

وأكد في هذا الخصوص أن المشاورات التي ستجري بمناسبة هذا الملتقى يمكن أن تفضي “على المدى المتوسط” الى انشاء أرضية جزائرية كندية في مجال صناعة الطائرات.

كما أشار إلى أن مثل هذا المشروع يتطلب “عدة سنوات للتجسيد”، مضيفا أن الشراكة في هذا المجال “جد متنوعة”، حيث بالإمكان أن تبدأ عبر التخصص في مكافحة حرائق الغابات لتتبعها تدريجيا” احتياجات أخرى على غرار الطيران المدني والعسكري.

وستتضمن هذه الأرضية مدرسة لمهن الطيران وكذا حاضنة/مسرع في مجال الصناعة الفضائية الجوية من أجل مرافقة المتدخلين الجزائريين في مكافحة حرائق الغابات عبر الجو، حسب المعايير الدولية مع تفضيل تطوير خبرة جزائرية على المديين المتوسط والطويل.

كما سيسهم المشروع، حسب ذات المتدخل في توفير مناصب شغل وكذا نقل التكنولوجيا و لمهارات من الطرف الكندي، مشيرا إلى العمل على تمكين الجزائر من أن تصبح “رائدة” في منطقتي المغرب العربي والمتوسط في مكافحة حرائق الغابات وكذا إمكانية مساعدة بلدان أخرى.

من جانبه ذكر سفير كندا بالجزائر, ميشال ريان كالن، بأن “التغيرات المناخية أصبحت تحديا عالميا”، مضيفا أن الشراكة بين الجزائر وكندا في مجال مكافحة الحرائق تكتسي أهمية “جوهرية” وتجسد علاقة “رابح لرابح” بين البلدين.

كما أبرز “المستوى “العالي” الذي تتمتع به صناعة الطائرات الكندية مما يخولها أن تصدر منتجاتها نحو 190 بلدا, مؤكدا أن بلاده قد صدرت نحو الجزائر ما قيمته نحو 12 مليون دولار كندي من منتجات الصناعة الفضائية الجوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية.

أما مدير تطوير الاعمال بالشركة الكندية كونير (المختصة في المكافحة الجوية للحرائق)، جيف بيري، فقد أبدى استعداد مؤسسته لمرافقة الجزائر في مكافحتها الجوية لحرائق الغابات “من حيث تكوين الطيارين والمساعدة التقنية”، سيما الشركات الجزائرية التي تريد العمل بإحدى الحلول التي تقترحها مؤسسته.

وأوضح في هذا الصدد أن مؤسسته قد طورت نشاط تعديل الطائرات لاستعمالها في مكافحة الحرائق, مع مجموعة من البرامج التكوينية على مختلف المستويات.

للتذكير أن هذا الملتقى جرى بحضور الأمين العام لوزارة الفلاحة والمدير العام للغابات وعديد المختصين والخبراء الكنديين في مجال الملاحة الجوية وكذا عديد المؤسسات الرائدة في قطاع المكافحة الجوية للحرائق.

مسؤولة بمديرية الغابات: الجزائر ستستأجر 6 طائرات لإخماد الحرائق هذا الصيف

تعتزم الجزائر، استئجار 6 طائرات إخماد حرائق هذا الصيف من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات.

وبتاريخ 16 ماي 2022، قالت مديرة حماية الثروة النباتية والحيوانية لدى المديرية العامة للغابات إلهام كابوية خلال الملتقى الجزائري-الكندي الأول حول مكافحة حرائق الغابات بالوسائل الجوية، نظمه مجلس التنمية الكندي-الجزائر (CDCA)، بأن هذه الطائرات ستستأجر “لشهري جويلية وأوت المقبلين” حيث تعتبر هذه الفترة الأكثر صعوبة من حيث حرائق الغابات.

وأوضحت أنه من بين الطائرات الست المستأجرة، تبلغ سعة أربع طائرات 3.000 لتر، بينما تبلغ سعة الطائرتين الأخريين 6000 لتر.

وخلال تقديمها لجهاز مكافحة حرائق الغابات للسنة الحالية، أعلنت مسؤولة المديرية العامة للغابات أيضا عن اقتناء 80 مركبة جديدة لتعزيز الأرتال المتحركة، لا سيما في ولايات الشرق التي تعرضت لأكبر عدد من الحرائق خلال السنوات الأخيرة”.

هذا بالإضافة إلى تعزيز الوسائل المتنقلة المنتشرة في منطقة الشمال-الغربي من الوطن، مثل وهران وعين تيموشنت، تحسبا لتنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط من 25 جوان إلى 6 جويلية 2022 في وهران.

وحسب المتحدثة فقد استفادت المديرية العامة للغابات من غلاف مالي قدره 3.9 مليار دينار هذه السنة لتحسين جهاز مكافحة الحرائق، ومن بين الأمور التي سمح بها هذا التمويل، تحديث غرفة العمليات ومتابعة الحرائق.

بالإضافة إلى ذلك، تم وضع استراتيجية جديدة للوقاية من حرائق الغابات ومكافحتها، لا سيما وضع مخطط اتصال أعده المعهد الوطني للإرشاد الفلاحي يستهدف الفلاحين والسكان الذين يعيشون بالقرب من الغابات وعامة الناس برسائل مختلفة حسب كل شخص مستهدف.

إنجاز مدرّج لهبوط وإقلاع طائرات إخماد الحرائق في خنشلة

شرعت مصالح ولاية خنشلة يوم الأحد في أشغال إنجاز مدرّج لإقلاع وهبوط طائرات إخماد حرائق الغابات ببلدية قايس.

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن الولاية، تأتي هذه الأشغال “تجسيدا لمخطط الحماية من حرائق الغابات لسنة 2022. الذي تمت المصادقة عليه من طرف والي خنشلة”.

وتشرف على الأشغال عدّة مُقاوَلَات متطوّعة، بالتنسيق مع مديرية الأشغال العمومية لولاية خنشلة. وهذا على مستوى المنطقة المسماة الكورص بقرية بئر مرجان ببلدية قايس.

وسيبلغ طول مدرج إقلاع وهبوط طائرات إخماد حرائق الغابات 1.5 كلم، في حين أن عرضه سيكون 40 مترا، للسماح بانطلاق الطائرات في الاتجاهين.

وينتظر أن تكتمل أشغال إنجاز هذا المدرج قبل حلول فصل الصيف، بناء على تعليمات الولاية إلى مدير الأشغال العمومية و مسؤولي مختلف القطاعات المتدخلة بالموقع.




echoroukonline




 
أعلى