صحيفة يونانية: مصر تفتح باب التفاهم مع تركيا في شرق المتوسط

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486

1614622980289.png


قالت صحيفة "كاثيميريني" اليونانية إن مصر فتحت باب التفاهم مع تركيا في شرق المتوسط عبر إعلانها عن مناقصة للبحث عن الطاقة الهيدروكربونية تأخذ بعين الاعتبار حدود الجرف القاري لتركيا.

وأوضحت الصحيفة في خبرها المعنون بـ "القاهرة تبقي أبوابها مفتوحة أمام أنقرة"، أن خريطة المناقصة التي أعلنتها الحكومة المصرية توضح أن المناطق الغربية في المتوسط تم تحديدها بموجب الاتفاق المبرم بين القاهرة وأثينا.


وأضافت: "غير أن الخريطة المصرية تشير إلى أن المساحة الأخرى الواقعة شرق خط الطول 28، تحدد الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي المشار إليها في الاتفاق التركي الليبي".

وذكرت الصحيفة أن إعلان الحكومة المصرية بشأن تقييم الهيدروكربونات في المتوسط، يشير إلى محاولات القاهرة تجنب التوترات الحاصلة بين القوى الإقليمية بسبب أزمة جزيرة قبرص.

وتابعت قائلة: "خيار مصر هذا لا يمكن تقييمه على أنه خطوة نحو تحسن العلاقات بين القاهرة وأنقرة، بل يمكن اعتباره بأنه خطوة متعمدة من القاهرة لترك الباب مفتوحا أمام احتمالات المحادثات المستقبلية مع أنقرة".

من جانبها نقلت صحيفة "The Indicator" اليونانية الخبر بعنوان "مصر تتفق مع تركيا في شرق المتوسط".

وأضافت أن الدبلوماسية اليونانية تلقت معلومات حول توصل مصر إلى اتفاق مع تركيا بشأن ترسيم حدودها البحرية، وأن هذا الاتفاق سيلحق الضرر بالمصالح اليونانية مستقبلا.

ولفتت الصحيفة اليونانية إلى أن مصر أعلنت عن مناقصة لـ24 قطعة في المتوسط وخليج السويس والمنطقة الصحراوية.

وأردفت: "لكن المشكلة تكمن في أن الخطوط الرئيسية لإحدى القطع في المتوسط لم تنظم كما هو متفق مع اليونان، بل يبدو أنها نظمت مع تركيا".

 

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486
للتفاصيل عن اتفاق مصر واليونان :

 

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486
اليونان تخلت عن رسم الحدود من جزيرة كاستيلوريزو "ميس" و رسمتها من جزيرة رودس، وهذا يعني أولاً أنها تنازلت بشكل كبير لصالح مصر في هذا الاتفاق عن مطالبها السابقة التي كانت مصر ترفضها، ويعني كذلك أنها ستكون في موقف أضعف أمام تركيا في أي حوار أو ترسيم مستقبلي.

مصر أخذت في هذا الاتفاق أكثر مما كانت اليونان تعرضه سابقا، لكنه يبقى أقل مما كانت ستحصل عليه في حال رسّمت حدودها البحرية مع تركيا أولا.

على أي حال فاتفاق الترسيم المصري اليوناني اتفاق جزئي وليس كلي وقابل للتعديل فلا نعلم ما سيحدث في المستقبل ..
 

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486
1614628495158.png



"الأشياء في الدبلوماسية لا تكون راكدة أبدًا لأنها ستكون موقفًا ديناميكيًا يجبرك على أن تكون دائمًا مع "السلاح بدلاً من القدم" لأنك لا تعرف أبدًا كيف ومتى ستتغير العلاقات.

هذه هي العقيدة الأساسية للدبلوماسيين الجادين القدامى وذوي الخبرة ، الذين يعتقدون أن أصدقاء اليوم ليسوا بالضرورة أبديين."

أُعدت هذه المقدمة بمناسبة وصول معلومات من القاهرة إلى السلك الدبلوماسي لأثينا ، وتتحدث عن تحركات غريبة من جانب مصر من حيث نيتها الدخول في منطقة اقتصادية خالصة مع تركيا وتأمين ضمانات مستقبلية في رواسب الهيدروكربون.

ووفقًا لهذه المعلومات ، دخلت مصر - التي أبرمت اتفاقًا جزئيًا بشأن المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان - في مفاوضات مع تركيا لترسيم قطع الأراضي البحرية في المستقبل بطريقة تؤثر على المصالح اليونانية.

أعلنت مصر بشكل خاص عن طرح مناقصة لاستغلال 24 قطعة أرض بها رواسب هيدروكربونية محتملة في كل من البحر المتوسط وخليج السويس والصحراء.

لكن المشكلة أن إحدى المخططات في البحر المتوسط تحذف الخط ليس مع اليونان وكما تمت تسويته ولكن مع تركيا!

على وجه الخصوص ، أعلنت الشركة العامة للبترول المصرية والشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي أنهما تطرحان في مناقصة جديدة استغلال تسع قطع أراضي بحرية في البحر المتوسط ، بالإضافة إلى ثلاث قطع في خليج السويس و 12 أخرى في الضفة الغربية لوكالة رويترز.

كما أعلن وزير البترول المصري طارق الملا يوم الخميس ، فإن هذه هي العملية الأولى ذات الصلة لهذا العام وستنتهي في الأول من أغسطس.

وتنشر مصر على منصتها الجديدة ، بوابة مصر المنبع ، التي عرضت الخميس ، تفاصيل المناقصة الجديدة ، والتي ستوضح مواقع قطع الأراضي المطروحة للاستغلال.

تصور خريطة الإعلان الحقول في شرق البحر الأبيض المتوسط ، حيث تم تحديد الحقول الغربية بناءً على اتفاقية ترسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة (EEZ) بين اليونان ومصر ، في أغسطس الماضي. ومع ذلك ، في حقل شرق خط الطول 28 ، يتم اتباع الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي ، كما تم الإعلان عن ذلك في اتصال شفهي للأمم المتحدة في 13 نوفمبر 2019 ، قبل أيام قليلة من توقيع الاتفاق التركي الليبي. .

قبل كل شيء ، ومع ذلك ، فإن رسم خرائط الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي في هذه المرحلة على الخريطة هو أيضًا قبول غير مباشر ولكن واضح بأن القاهرة تنأى بنفسها عن وجهات النظر بشأن اجتماع المنطقة الاقتصادية الخالصة لليونان وجمهورية قبرص.

في الوقت الحالي ، لا يوجد رد فعل من وزارة الخارجية اليونانية ، التي تراقب الموضوع عن كثب ، وتنتظر رؤية تفاصيل القضية ، قبل استخلاص النتائج. لكن الحقيقة هي أن المشكلة بين مصر وتركيا هي بوضوح مشكلة السيسي - أردوغان ، لأن البلدين لديهما علاقات ممتازة.

لم تنكسر "الدولة العميقة" لمصر و "الدولة العميقة" لتركيا ، ولا حتى عندما دعم رجب طيب أردوغان جماعة الإخوان المسلمين علانية ، وهي الشوكة في العلاقات بين الزعيمين. كل شيء يدل على أن أردوغان يختار "المصلحة الأكبر" لبلاده ، وينحي جانب الإخوان المسلمين ، بفضل السيسي والتحسن المستقبلي للعلاقات بين البلدين.

بعد كل شيء ، كانت ورقة الإخوان المسلمين هي التي أدت في النهاية - وفقًا لدبلوماسيين متمرسين - إلى نتيجة مقاربة غير مباشرة مع تركيا تهدف إلى التطبيع داخل البلاد واكتشاف ودائع جديدة.

تقع المنطقة الاقتصادية الخالصة اليونانية حاليًا مع الخط الأوسط في رودس دون تسوية إلى الغرب من خط الزوال 28 وبعد أن شككت أساسًا في مجمع كاستيلوريزو.

وتجدر الإشارة إلى أن الحقول التي أعلنتها وزارة النفط والثروة المعدنية المصرية تتبع خط الحدود القائمة بين مصر وجمهورية قبرص شرقاً.

تم الإعلان عن هذا الإعلان في 18 فبراير ، وسيتم الانتهاء منه في 1 أغسطس ، ويتضمن إجمالي 24 قطعة أرض في شرق البحر المتوسط وخليج السويس ومناطق برية في الصحراء الغربية (من نهر النيل إلى الحدود مع ليبيا) .

وأعقب هذا الإعلان الإعلان عن اتفاق بين مصر وإسرائيل لنقل الغاز الطبيعي من دولة إلى أخرى ، وبالتحديد تم الاتفاق على نقل الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب من حقل ليفياثان إلى إسرائيل إلى محطتين في مصر. • حيث سيتم تصدير الغاز البترولي المسال (LNG) إلى أوروبا

 

عودى عبدالله

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
7/2/21
المشاركات
608
التفاعلات
1,220
مشاهدة المرفق 67776


"الأشياء في الدبلوماسية لا تكون راكدة أبدًا لأنها ستكون موقفًا ديناميكيًا يجبرك على أن تكون دائمًا مع "السلاح بدلاً من القدم" لأنك لا تعرف أبدًا كيف ومتى ستتغير العلاقات.

هذه هي العقيدة الأساسية للدبلوماسيين الجادين القدامى وذوي الخبرة ، الذين يعتقدون أن أصدقاء اليوم ليسوا بالضرورة أبديين."

أُعدت هذه المقدمة بمناسبة وصول معلومات من القاهرة إلى السلك الدبلوماسي لأثينا ، وتتحدث عن تحركات غريبة من جانب مصر من حيث نيتها الدخول في منطقة اقتصادية خالصة مع تركيا وتأمين ضمانات مستقبلية في رواسب الهيدروكربون.

ووفقًا لهذه المعلومات ، دخلت مصر - التي أبرمت اتفاقًا جزئيًا بشأن المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان - في مفاوضات مع تركيا لترسيم قطع الأراضي البحرية في المستقبل بطريقة تؤثر على المصالح اليونانية.

أعلنت مصر بشكل خاص عن طرح مناقصة لاستغلال 24 قطعة أرض بها رواسب هيدروكربونية محتملة في كل من البحر المتوسط وخليج السويس والصحراء.

لكن المشكلة أن إحدى المخططات في البحر المتوسط تحذف الخط ليس مع اليونان وكما تمت تسويته ولكن مع تركيا!

على وجه الخصوص ، أعلنت الشركة العامة للبترول المصرية والشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي أنهما تطرحان في مناقصة جديدة استغلال تسع قطع أراضي بحرية في البحر المتوسط ، بالإضافة إلى ثلاث قطع في خليج السويس و 12 أخرى في الضفة الغربية لوكالة رويترز.

كما أعلن وزير البترول المصري طارق الملا يوم الخميس ، فإن هذه هي العملية الأولى ذات الصلة لهذا العام وستنتهي في الأول من أغسطس.

وتنشر مصر على منصتها الجديدة ، بوابة مصر المنبع ، التي عرضت الخميس ، تفاصيل المناقصة الجديدة ، والتي ستوضح مواقع قطع الأراضي المطروحة للاستغلال.

تصور خريطة الإعلان الحقول في شرق البحر الأبيض المتوسط ، حيث تم تحديد الحقول الغربية بناءً على اتفاقية ترسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة (EEZ) بين اليونان ومصر ، في أغسطس الماضي. ومع ذلك ، في حقل شرق خط الطول 28 ، يتم اتباع الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي ، كما تم الإعلان عن ذلك في اتصال شفهي للأمم المتحدة في 13 نوفمبر 2019 ، قبل أيام قليلة من توقيع الاتفاق التركي الليبي. .

قبل كل شيء ، ومع ذلك ، فإن رسم خرائط الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي في هذه المرحلة على الخريطة هو أيضًا قبول غير مباشر ولكن واضح بأن القاهرة تنأى بنفسها عن وجهات النظر بشأن اجتماع المنطقة الاقتصادية الخالصة لليونان وجمهورية قبرص.

في الوقت الحالي ، لا يوجد رد فعل من وزارة الخارجية اليونانية ، التي تراقب الموضوع عن كثب ، وتنتظر رؤية تفاصيل القضية ، قبل استخلاص النتائج. لكن الحقيقة هي أن المشكلة بين مصر وتركيا هي بوضوح مشكلة السيسي - أردوغان ، لأن البلدين لديهما علاقات ممتازة.

لم تنكسر "الدولة العميقة" لمصر و "الدولة العميقة" لتركيا ، ولا حتى عندما دعم رجب طيب أردوغان جماعة الإخوان المسلمين علانية ، وهي الشوكة في العلاقات بين الزعيمين. كل شيء يدل على أن أردوغان يختار "المصلحة الأكبر" لبلاده ، وينحي جانب الإخوان المسلمين ، بفضل السيسي والتحسن المستقبلي للعلاقات بين البلدين.

بعد كل شيء ، كانت ورقة الإخوان المسلمين هي التي أدت في النهاية - وفقًا لدبلوماسيين متمرسين - إلى نتيجة مقاربة غير مباشرة مع تركيا تهدف إلى التطبيع داخل البلاد واكتشاف ودائع جديدة.

تقع المنطقة الاقتصادية الخالصة اليونانية حاليًا مع الخط الأوسط في رودس دون تسوية إلى الغرب من خط الزوال 28 وبعد أن شككت أساسًا في مجمع كاستيلوريزو.

وتجدر الإشارة إلى أن الحقول التي أعلنتها وزارة النفط والثروة المعدنية المصرية تتبع خط الحدود القائمة بين مصر وجمهورية قبرص شرقاً.

تم الإعلان عن هذا الإعلان في 18 فبراير ، وسيتم الانتهاء منه في 1 أغسطس ، ويتضمن إجمالي 24 قطعة أرض في شرق البحر المتوسط وخليج السويس ومناطق برية في الصحراء الغربية (من نهر النيل إلى الحدود مع ليبيا) .

وأعقب هذا الإعلان الإعلان عن اتفاق بين مصر وإسرائيل لنقل الغاز الطبيعي من دولة إلى أخرى ، وبالتحديد تم الاتفاق على نقل الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب من حقل ليفياثان إلى إسرائيل إلى محطتين في مصر. • حيث سيتم تصدير الغاز البترولي المسال (LNG) إلى أوروبا

لقد تكلمت عن هذه النقطه بالتحديد لكن للاسف الاخوه حولوا موضوعى للملف التركى
مشاركة في الموضوع 'ملف الساحة التركية'

 

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486
لقد تكلمت عن هذه النقطه بالتحديد لكن للاسف الاخوه حولوا موضوعى للملف التركى
مشاركة في الموضوع 'ملف الساحة التركية' https://www.udefense.info/threads/ملف-الساحة-التركية.1612/post-214638
تقصد هذه النقطة
اليونان تخلت عن رسم الحدود من جزيرة كاستيلوريزو "ميس" و رسمتها من جزيرة رودس، وهذا يعني أولاً أنها تنازلت بشكل كبير لصالح مصر في هذا الاتفاق عن مطالبها السابقة التي كانت مصر ترفضها، ويعني كذلك أنها ستكون في موقف أضعف أمام تركيا في أي حوار أو ترسيم مستقبلي.

مصر أخذت في هذا الاتفاق أكثر مما كانت اليونان تعرضه سابقا، لكنه يبقى أقل مما كانت ستحصل عليه في حال رسّمت حدودها البحرية مع تركيا أولا.

على أي حال فاتفاق الترسيم المصري اليوناني اتفاق جزئي وليس كلي وقابل للتعديل فلا نعلم ما سيحدث في المستقبل ..
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
5,942
التفاعلات
23,411

مشاهدة المرفق 67771

قالت صحيفة "كاثيميريني" اليونانية إن مصر فتحت باب التفاهم مع تركيا في شرق المتوسط عبر إعلانها عن مناقصة للبحث عن الطاقة الهيدروكربونية تأخذ بعين الاعتبار حدود الجرف القاري لتركيا.

وأوضحت الصحيفة في خبرها المعنون بـ "القاهرة تبقي أبوابها مفتوحة أمام أنقرة"، أن خريطة المناقصة التي أعلنتها الحكومة المصرية توضح أن المناطق الغربية في المتوسط تم تحديدها بموجب الاتفاق المبرم بين القاهرة وأثينا.


وأضافت: "غير أن الخريطة المصرية تشير إلى أن المساحة الأخرى الواقعة شرق خط الطول 28، تحدد الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي المشار إليها في الاتفاق التركي الليبي".

وذكرت الصحيفة أن إعلان الحكومة المصرية بشأن تقييم الهيدروكربونات في المتوسط، يشير إلى محاولات القاهرة تجنب التوترات الحاصلة بين القوى الإقليمية بسبب أزمة جزيرة قبرص.

وتابعت قائلة: "خيار مصر هذا لا يمكن تقييمه على أنه خطوة نحو تحسن العلاقات بين القاهرة وأنقرة، بل يمكن اعتباره بأنه خطوة متعمدة من القاهرة لترك الباب مفتوحا أمام احتمالات المحادثات المستقبلية مع أنقرة".

من جانبها نقلت صحيفة "The Indicator" اليونانية الخبر بعنوان "مصر تتفق مع تركيا في شرق المتوسط".

وأضافت أن الدبلوماسية اليونانية تلقت معلومات حول توصل مصر إلى اتفاق مع تركيا بشأن ترسيم حدودها البحرية، وأن هذا الاتفاق سيلحق الضرر بالمصالح اليونانية مستقبلا.

ولفتت الصحيفة اليونانية إلى أن مصر أعلنت عن مناقصة لـ24 قطعة في المتوسط وخليج السويس والمنطقة الصحراوية.

وأردفت: "لكن المشكلة تكمن في أن الخطوط الرئيسية لإحدى القطع في المتوسط لم تنظم كما هو متفق مع اليونان، بل يبدو أنها نظمت مع تركيا".


خبر جيد
و إن شاء الله تكون هناك نوايا جادة بين الطرفين لفتح صفحة جديدة بينهما و العمل معاً لما فيه فائدة الشعبين و المنطقة
 

وشق الشام

التحالف يجمعنا
عضو قيم
إنضم
3/2/21
المشاركات
704
التفاعلات
2,486
خبر جيد
و إن شاء الله تكون هناك نوايا جادة بين الطرفين لفتح صفحة جديدة بينهما و العمل معاً لما فيه فائدة الشعبين و المنطقة
ليس الان ..
مصر تترك مجال للتفاهم مستقبلا بعد رحيل اردوغان ..خاصة في حال فوز حزب الشعب الجمهوري والذي يبدو فكره قريبا من فكر قادة مصر والامارات
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
5,942
التفاعلات
23,411
ليس الان ..
مصر تترك مجال للتفاهم مستقبلا بعد رحيل اردوغان ..خاصة في حال فوز حزب الشعب الجمهوري والذي يبدو فكره قريبا من فكر قادة مصر والامارات

لعله خير
 

عمار

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
31/7/20
المشاركات
2,011
التفاعلات
6,876
وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو:

• يمكننا أيضاً توقيع اتفاقية مع ‎مصر من خلال التفاوض على المساحات البحرية، وفقاً لمسار علاقاتنا

‏‎• تلقينا بإيجابية نشاط ‎مصر في التنقيب ضمن حدودها البحرية في البحر المتوسط وفق احترام لحدودنا

 
أعلى