صحيفة جلوبال تايمز الصينية تقول أن الضربات ستستهدف أستراليا إذا ساعدت تايوان عسكريا

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
34,880
التفاعلات
105,461

0b5b605e-8b5e-11ea-8a72-3b4a65ec119d_image_hires_092801.jpeg

أعرب وزير الدفاع الجديد ، بيتر داتون ، عن قلقه من احتمال نشوب حرب بين الصين وتايوان الأمر الذي أكسبه غضب بكين.

و ردت الديبلوماسية الصينية "من المأمول أن يدرك الجانب الأسترالي بشكل كامل الحساسية الكبيرة لقضية تايوان ، ويحترم مبدأ الصين الواحدة ، ويتوخى الحذر في أقواله وأفعاله مع الامتناع عن إرسال إشارات كاذبة إلى القوات الانفصالية التايوانية،

وعلى نفس المنوال ، تحدث مايك بيزولو ، المسؤول الحكومي الأسترالي ، عن "قرع طبول الحرب" الذي يُسمع مرة أخرى في منطقة المحيطين الهندي والهادئ والإصرار على ضرورة الاستعداد لصراع محتمل، لكنه حرص على عدم ذكر الصين ، حيث تستمر العلاقات بين كانبيرا وبكين في التدهور ، على الرغم من العلاقات التجارية بينهما و التدخل في الحياة السياسية الأسترالية ، والتأثير في الجامعات ، واتهامات التجسس والهجمات الإلكترونية ، والعقبات التي تعترض حرية الملاحة ... و العديد من مظالم أستراليا ضد الصين ... هذا و لم تستوعب السلطات الصينية استبعاد شركة هواوي المصنعة للمعدات في شبكة 5G الأسترالية أو حتى طلب كانبرا لإجراء تحقيق دولي لتحديد منشأ كوفيد -19 في ووهان [الصين].

على الصعيد الاقتصادي ، أصبحت العلاقات أكثر توتراً بعد قرار الحكومة الفيدرالية الأسترالية إنهاء اتفاقية وقعتها ولاية فيكتوريا [جنوب شرق أستراليا] مع السلطات الصينية في إطار "طرق الحرير الجديدة". "، معتبرا أنه خطر على المصلحة الوطنية واعتبر هذا "استفزازًا" في بكين ، التي علقت بدورها جميع الأنشطة التي أجريت في إطار آلية الحوار الاقتصادي الاستراتيجي بين الصين وأستراليا.

حتى ذلك الحين ، كان موقف أستراليا يتألف من اللعب على جبهتين: الحفاظ على الصادرات إلى الصين عند مستوى عالٍ [كان ثلث إجمالي الصادرات الأسترالية موجهًا للسوق الصينية ] مع حماية نفسها تحت مظلة الأمن الأمريكية و بدأت اللعبة تتغير عندما كشف تحقيق عن التأثير الصيني في السياسة الأسترالية و بعد ذلك ، قامت الطموحات الإقليمية لبكين بالعمل بالباقي بالحد من و / أو المزيد من الضرائب على الواردات من أستراليا بعد طلبها بإجراء تحقيق دولي في كوفيد -19.

على المستوى العسكري ، تعتبر أستراليا حليفًا وثيقًا للولايات المتحدة ، حيث شاركت معها في تأسيس الرباعي [الحوار الأمني الرباعي] ، والذي يجمع أيضًا بين اليابان والهند ، والذي يتمثل سبب وجوده في مواجهة الصين في الهند و منطقة المحيط الهادئ و من الواضح ، إذا قررت بكين وضع يدها على تايوان ، فمن الرهان الآمن أن تنضم كانبيرا إلى واشنطن في معارضتها ، خاصة وأن أستراليا والولايات المتحدة مرتبطان بـمعاهدة l 'ANZUS [معاهدة الأمن لأستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة] ، معاهدة وقعت في عام 1951 وبموجب هذه المعاهدة شاركت القوات الأسترالية في حربي كوريا وفيتنام ، وكذلك في العمليات الأمريكية في أفغانستان والعراق بالإضافة إلى ذلك ، تسعى تايبيه للحصول على دعم كانبيرا ، كما قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو في مقابلة نشرتها المجلة المالية الأسترالية في 7 مايو.

وقال إنه "من أجل محاربة توسع الرئيس الصيني شي جين بينغ في العالم الديمقراطي. " فإن الدعم الأسترالي لعملية أمريكية للدفاع عن تايوان يمكن أن يترجم إلى مشاركة في حماية الممرات البحرية ، أو مهام النقل ، أو حتى العمليات القتالية في ظل ظروف معينة و من الواضح أن مثل هذا الاحتمال غير مقبول لبكين ، التي لم تفشل في الكشف عنها ... باستخدام "جلوبال تايمز" ، الصحيفة الشعبية التي تنشرها صحيفة الشعب اليومية وهي الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني.

ميزة استخدام مثل هذه القناة هي أن تقول بصوت عالٍ ما تعنيه بهدوء ، دون إعطائها أي تلميع رسمي "بما أن الصقور الأستراليين يواصلون المبالغة أو الإيحاء بأن أستراليا ستساعد الجيش الأمريكي وتشارك في حرب بمجرد اندلاعها في مضيق تايوان ، وقد عززت وسائل الإعلام الأسترالية هذا الشعور بنشاط ، حيث أقترح أن تضع الصين خطة للانتقام ضد أستراليا "، كما كتب هو شيجين ، وهو محرر لصحيفة جلوبال تايمز. "

 
التعديل الأخير:

سيف الشرق

عضو قيم
إنضم
12/2/19
المشاركات
1,381
التفاعلات
3,979
من يريد وقف الصين أو حتى يستطيع وقفها عند حدها ... فليتفضل هذا الميدان يا حميدان.


من يستطيع وقف الصين أو هزيمتها فليفعل إن استطاع ذلك.


من يستطيع انزال أشد هزيمة بالصين فليفعل إن استطاع ذلك.

من يستطيع أن يقدم خطة نظرية يمكن من خلالها تحقيق هزيمة الصين فليقدمها مشكورا.




لكن من يفشل حتى على المستوى النظري في إثبات قدرته على هزيمة الصين كيف يريد أن يلزمنا بأرائه بالإكراه أن أمريكا تستطيع هزيمة أمريكا؟؟؟!!!!!!

عندما تفشل على المستوى النظري نفسه في وضع خطة واضحة لهزيمة الصين كيف يمكن أصلا أن تدعي امتلاك القدرة الفعلية على هزيمة الصين وأنت حتى لم تفلح في ولو في تقديم خطة نظرية لذلك.


الصين في طريقها لتبتلع تايوان بشكل علني على رؤوس الأشهاد ولن يستطيع أحد وقف ذلك، ومن يستطيع فعلها فأهلا ومرحبا به.


الصين قادمة لكم أرونا ماذا تستطيعون فعله .


أهلا بكم في عصر زوال الهيمنة الأميركية عن العالم وفشلها في وقف ضم الصين تايوان :wink: :wink: :wink:
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
6,804
التفاعلات
26,465

مشاهدة المرفق 74794

أعرب وزير الدفاع الجديد ، بيتر داتون ، عن قلقه من احتمال نشوب حرب بين الصين وتايوان الأمر الذي أكسبه غضب بكين.

و ردت الديبلوماسية الصينية "من المأمول أن يدرك الجانب الأسترالي بشكل كامل الحساسية الكبيرة لقضية تايوان ، ويحترم مبدأ الصين الواحدة ، ويتوخى الحذر في أقواله وأفعاله مع الامتناع عن إرسال إشارات كاذبة إلى القوات الانفصالية التايوانية،

وعلى نفس المنوال ، تحدث مايك بيزولو ، المسؤول الحكومي الأسترالي ، عن "قرع طبول الحرب" الذي يُسمع مرة أخرى في منطقة المحيطين الهندي والهادئ والإصرار على ضرورة الاستعداد لصراع محتمل، لكنه حرص على عدم ذكر الصين ، حيث تستمر العلاقات بين كانبيرا وبكين في التدهور ، على الرغم من العلاقات التجارية بينهما و التدخل في الحياة السياسية الأسترالية ، والتأثير في الجامعات ، واتهامات التجسس والهجمات الإلكترونية ، والعقبات التي تعترض حرية الملاحة ... و العديد من مظالم أستراليا ضد الصين ... هذا و لم تستوعب السلطات الصينية استبعاد شركة هواوي المصنعة للمعدات في شبكة 5G الأسترالية أو حتى طلب كانبرا لإجراء تحقيق دولي لتحديد منشأ كوفيد -19 في ووهان [الصين].

على الصعيد الاقتصادي ، أصبحت العلاقات أكثر توتراً بعد قرار الحكومة الفيدرالية الأسترالية إنهاء اتفاقية وقعتها ولاية فيكتوريا [جنوب شرق أستراليا] مع السلطات الصينية في إطار "طرق الحرير الجديدة". "، معتبرا أنه خطر على المصلحة الوطنية واعتبر هذا "استفزازًا" في بكين ، التي علقت بدورها جميع الأنشطة التي أجريت في إطار آلية الحوار الاقتصادي الاستراتيجي بين الصين وأستراليا.

حتى ذلك الحين ، كان موقف أستراليا يتألف من اللعب على جبهتين: الحفاظ على الصادرات إلى الصين عند مستوى عالٍ [كان ثلث إجمالي الصادرات الأسترالية موجهًا للسوق الصينية ] مع حماية نفسها تحت مظلة الأمن الأمريكية و بدأت اللعبة تتغير عندما كشف تحقيق عن التأثير الصيني في السياسة الأسترالية و بعد ذلك ، قامت الطموحات الإقليمية لبكين بالعمل بالباقي بالحد من و / أو المزيد من الضرائب على الواردات من أستراليا بعد طلبها بإجراء تحقيق دولي في كوفيد -19.

على المستوى العسكري ، تعتبر أستراليا حليفًا وثيقًا للولايات المتحدة ، حيث شاركت معها في تأسيس الرباعي [الحوار الأمني الرباعي] ، والذي يجمع أيضًا بين اليابان والهند ، والذي يتمثل سبب وجوده في مواجهة الصين في الهند و منطقة المحيط الهادئ و من الواضح ، إذا قررت بكين وضع يدها على تايوان ، فمن الرهان الآمن أن تنضم كانبيرا إلى واشنطن في معارضتها ، خاصة وأن أستراليا والولايات المتحدة مرتبطان بـمعاهدة l 'ANZUS [معاهدة الأمن لأستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة] ، معاهدة وقعت في عام 1951 وبموجب هذه المعاهدة شاركت القوات الأسترالية في حربي كوريا وفيتنام ، وكذلك في العمليات الأمريكية في أفغانستان والعراق بالإضافة إلى ذلك ، تسعى تايبيه للحصول على دعم كانبيرا ، كما قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو في مقابلة نشرتها المجلة المالية الأسترالية في 7 مايو.

وقال إنه "من أجل محاربة توسع الرئيس الصيني شي جين بينغ في العالم الديمقراطي. " فإن الدعم الأسترالي لعملية أمريكية للدفاع عن تايوان يمكن أن يترجم إلى مشاركة في حماية الممرات البحرية ، أو مهام النقل ، أو حتى العمليات القتالية في ظل ظروف معينة و من الواضح أن مثل هذا الاحتمال غير مقبول لبكين ، التي لم تفشل في الكشف عنها ... باستخدام "جلوبال تايمز" ، الصحيفة الشعبية التي تنشرها صحيفة الشعب اليومية وهي الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني.

ميزة استخدام مثل هذه القناة هي أن تقول بصوت عالٍ ما تعنيه بهدوء ، دون إعطائها أي تلميع رسمي "بما أن الصقور الأستراليين يواصلون المبالغة أو الإيحاء بأن أستراليا ستساعد الجيش الأمريكي وتشارك في حرب بمجرد اندلاعها في مضيق تايوان ، وقد عززت وسائل الإعلام الأسترالية هذا الشعور بنشاط ، حيث أقترح أن تضع الصين خطة للانتقام ضد أستراليا "، كما كتب هو شيجين ، وهو محرر لصحيفة جلوبال تايمز. "


الصين تتجاوز إمكانياتها بهذه التصريحات و تكسب المزيد من الأعداء

إذا كان هناك بضعة ألاف من القوات الأمريكية في أستراليا فبعد هذه التصريحات سيكون هناك عشرات الألاف

قوة الصين البحرية القادرة على العمل في أعالي البحار و المحيطات قليلة العدد و عديمة الخبرة + لا تمتلك أسلحة موازية لما تملكه البحرية الأمريكية و طبعا ستنظم البحرية الأسترالية و قطع من حلف الناتو لهذا الحشد البحري و إذا حسبنا حساب القوة الجوية التابعة للبحرية و قدرات الحرب الإلكترونية لدى الغرب فستميل الكفة بشدة لصالحهم و ستخسر الصين قدراتها البحرية المخصصة لأعالي البحار

من جهة ثانية سيكون من الصعب أو شبه المستحيل على أمريكا و حلفائها أن يسيطرو على بحر الصين لسببين

الأول كثرة الجزر الصناعية فيه و التي تمثل محطات إعادة تزود بالوقود و الذخيرة و المياه و الطعام كما تلعب دور قواعد متقدمة للرصد و الدفاع البحري و الجوي

السبب الثاني هو الأعداد الكبيرة لسفن الحراس الساحلية المنتشرة في هذه المنطقة

يمكن تدمير العديد من سفن الحراسة الساحلية و الزوارق و كذلك الغواصات المتوسطة و الصغيرة و أيضا تدمير الكثير من الجزر الصناعية لكن في نهاية المعركة لن يكون هناك رابح أو خاسر بالمعنى الحقيقي

ستكون معركة قمة النجاح فيها هو إفشال خطط العدو و تايوان إذا بقيت موجودة على الخريطة ستكون أكبر الخاسرين
 

سيف الشرق

عضو قيم
إنضم
12/2/19
المشاركات
1,381
التفاعلات
3,979
الصين لن تخسر أي شيء في معركة أعالي البحار لأنها أصلا ليست بحاجة لها.


أمريكا هي التي بحاجة لمعركة ليست فقط في أعالي البحار بل بحاجة لمعركة على بعد آلاف الأميال من البر الرئيسي لأمريكا.


المعركة على تايوان على مرمى حجر من الصين لذلك تستطيع الصين حشد كل قواتها البحرية بأنواعها الثلاثة وفي حالة حشدت الصين القوات البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني ومعها القوات البحرية لمليشيات الشعب الصيني والتي هي قوات عسكرية رديفة لجيش التحرير الشعبي الصيني ومعهم القوات البحرية لحرس السواحل الصيني سوف نحصل على قوة بحرية هائلة تقاتل بشكل مباشر فوق حدودها أو بعيد عنها مسافات بسيطة جدا وليست آلاف الأميال.


كما أن قائمة مهام البحرية الأمريكية موزعة على العالم كله وأمريكيا منحت نفسها دور شرطي البحار العالمية كلها وبالتالي لا تستطيع حشد قواتها البحرية بصورة كافية أمام الحشد الصيني

البحرية الامريكية لن تستطيع ترك كل مهامها عبر بحار ومحيطات العالم كله وتمارس انسحاب عام كامل من كل أماكن انتشارها حول العالم حتى تستطيع عمل تعبئة وحشد مناسب للدفاع عن تايوان.

وأيضا البحرية الأمريكية لن تستطيع أن تترك السواحل الأمريكية الشرقية والغربية والشمالية بدون أساطيل بحرية.

مهام البحرية الأمريكية لا يمكن التخلي عنها ومجرد التخلي عنها يعني فقدان الدور الأساسي البحرية الأمريكية في الهيمنة وممارسة دور الشرطي البحري.


مهما حشدت امريكا من قوات بحرية لن تستطيع ابدا مواكبة قدرة الحشد البحري الصيني، إلا إذا تخلت امريكا عن دور البحرية الأمريكية في الهيمنة وممارسة دور الشرطي البحري العالمي.
وحتى لو انسحبت القوات البحرية لامريكا من حول العالم فلن تستطيع الانسحاب من حراسة الشواطئ الأمريكية والساحل الشرقي والغربي والشمالي حول ألاسكا والقطب الشمالي.

وخاصة روسيا تتربص بالقطب الشمالي.


على أي حال سيكون الحشد الصيني كبيرا جدا والحشد الأمريكي ضعيف إلى متوسط في العدد

وهناك ميزة العامل الجغرافي بشكل حاسم لصالح الصين التي تحارب مباشرة على تخوم البر الرئيسي للصين
لكن البحرية الأمريكية ستكون على بعد آلاف الأميال من البر الرئيسي لأمريكا وأي دولة ستقدم الدعم الأساطيل الأمريكية سوف تضع نفسها مباشرة على خط الحرب مع الصين.

ليس هذا كل شيء، ولكن أيضا نستذكر هنا كلام ستيف بانون كبير استراتيجي إدارة دونالد ترامب سابقا حين قال أن الصين قامت ببناء عشرات الجزر الصناعية في مياه بحر الصين الشرقي والجنوبي والشمالي وهذه الجزر الصناعية بمثابة حاملات طائرات لا يمكن اغراقها بحد قول ستيف بانون نفسه.


كل هذه العناصر مع بعضها البعض تحتاج على أقل تقدير وجود حشد بحري مضاد للحشد البحري الصيني يكون على الأقل 3 إلى 5 مرات أضعاف الحشد الصيني وهذا مستحيل أصلا لعدم وجود مثل هذا العدد عند الأطراف الصريحة المضادة للصين.


توضيح هام:
كل خبراء وعمالقة العلوم العسكرية عبر التاريخ وضعوا قاعدة عامة ومعادلة تقريبية لموضوع الحشد والحشد المضاد.


هذه القاعدة العامة تقول إن على أي قوات هجومية أن تكون حشدا على الأقل من 3 إلى 5 مرات أضعاف الحشد الدفاعي المضاد لها حتى تستطيع كسر الحشد الدفاعي وتحقيق النصر.

هذه المعادلة ليست من كيسي أي ليست من تأليفي انا ولكنني قرأتها عشرات المرات في عشرات المصادر في عشرات السنين.



وبتطبيق هذه المعادلة على المواجهة البحرية الأمريكية الصينية سنجد أن أمريكا نظرا لبعد سواحلها ونظرا لطبيعة المعركة ستمارس امريكا دور المهاجم وسوف تمارس الصين دور المدافع .
وبالتالي وفقا للقاعدة العامة السابقة أمريكا بحاجة لحشد قوة شاملة تكون على الأقل من 3 إلى 5 أضعاف الحشد الصيني.
وبالطبع امريكا مستحيل قطعا تستطيع القيام بهذا الحشد لأنها أصلا لا تمتلكه حتى لو جمعت بالفعل كل قواتها بالكامل فضلا أصلا أمريكا لن تستطيع حتى جمع كل قواتها نفسها ولا حتى تستطيع حشد حتى كامل قوتها البحرية نفسها.


هذه ليست إلا قواعد علمية بالغة والوضوح وفي آن هي قواعد صارمة لا يستطيع أحد كسرها، وحتى لو تم كسرها سيكون أيضا في حدود معقولة ومفهومة وممكن تفسيرها بشكل علمي وموضوعي.


للأسف من يراهنون على انتصار أمريكا في هذه المعركة يراهنون على سراب كبير.


;):wink:;):wink:;):wink:;):wink:

تحياتي للجميع.
سيف الشرق
سيف القدس
سيف السماء
عملية فجر الحرية الإنسانية الكبرى

😉😉😉😉😉😉
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
6,804
التفاعلات
26,465
هذه المشاركة هي لإثراء النقاش و تبادل المعلومات في المنتدى و ليس للرد على شخص بعينه

اولا الموضوع يتكلم عن نبرة حادة من الصين تجاه أستراليا

كم المسافة بين بحر الصين و أستراليا ...

الن تحتاج الصين لإرسال سفنها إلى أستراليا بناء على تهديدها لها

المقال يتحدث بوضوح عن توتر كبير بين البلدين و وزير الدفاع الأسترالي يحذر من حرب في المحيطين

بناء عليه كتبت مشاركتي الأولى و التي تناولت معظم ما ذُكر أعلاه

أما الكلام الأخر الذي لا يغني و لايُسمن فتأثيره و معناه واضح على الإخوة الأعضاء

تقبلو تحياتي
 

سيف الشرق

عضو قيم
إنضم
12/2/19
المشاركات
1,381
التفاعلات
3,979
الصين لم تهدد بالذهاب لغزو استراليا، ولا تهدد بذلك .. على الأقل فالصين لا تهدد بذلك في هذا الوقت:wink: ;):wink: ربما قد تهدد الصين الشريرة القبيحة المجرمة بذلك لاحقا من يعلم؟؟!
لكن على الأقل في هذا الوقت الحالي الصين لم تهدد بالذهاب لغزو استراليا ولا تهدد بذلك.

استراليا هي التي هددت بالتدخل في تايوان لمنع استعادة الصين لتايوان بصورة عسكرية وبالتالي التصريح الصيني بتهديد استراليا ليست من نوع غزو استراليا ولكن تحييدها في موضوع استعادة الصين لتايوان عسكريا.

أنا لا أنكر أنه ربما الصين الشريرة قد تهدد في مرحلة لاحقة بغزو استراليا .. من يعلم ذلك؟!!!


لكن بوقتنا هذا أستراليا نفسها هي التي تهدد بالذهاب إلى الصين والتدخل في موضوع تايوان.

والموضوع بالأصل تهديد الصين لأستراليا إذا تدخلت بموضوع تايوان.


تحياتي للجميع.
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
6,804
التفاعلات
26,465
الصين تسير في طريقها لمحاولة التوسع عالميا و تسير في طريقة إما المواجهة و إما الرضوخ

و كل هذا الصين المسكينة لا تهدد أحد و لا تذهب لغزو أحد

<>
 
أعلى