لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
16/12/18
المشاركات
26,348
مستوى التفاعل
69,714

(تقرير خاص) برنامج تجسس إماراتي استهدف رئيس شبكة الجزيرة والإعلامية جيزيل خوري



واشنطن (رويترز) - ساعدت مجموعة من خبراء التسلل الإلكتروني الأمريكيين، الذين كانوا يعملون سابقا في المخابرات الأمريكية، الإمارات العربية المتحدة في التجسس على الإعلامية جيزيل خوري وهي مقدمة برنامج في تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) العربي ورئيس شبكة الجزيرة وشخصيات إعلامية عربية بارزة أخرى.


الإعلامية جيزيل خوري مقدمة برنامج "المشهد" في تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في مكتبها في بيروت يوم 26 مارس آذار 2019. تصوير: عزيز طاهر - رويترز.



كان ذلك خلال مواجهة متوترة في عام 2017 بين الإمارات وحلفاء آخرين من جهة وقطر من جهة أخرى.

وعمل الخبراء الأمريكيون لصالح مشروع ريفين، وهو برنامج سري للمخابرات الإماراتية تجسس على منشقين ومتشددين ومعارضين سياسيين للأسرة الحاكمة بالإمارات. كان تقرير لرويترز في يناير كانون الثاني 2019 قد كشف عن وجود مشروع ريفين وأنشطته بما في ذلك مراقبته لناشط بريطاني والعديد من الصحفيين الأمريكيين الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم.

ووجد الخبراء العاملون في ريفين- ومن بينهم تسعة على الأقل من العاملين السابقين بوكالة الأمن الوطني الأمريكية والجيش الأمريكي- أنفسهم في قلب نزاع خطير بين حلفاء أمريكا الخليجيين. ويبرز دور الخبراء الأمريكيين في النزاع كيف أصبح مسؤولو المخابرات الأمريكيون السابقون لاعبين رئيسيين في حروب إلكترونية لدول أخرى، دون رقابة تذكر من واشنطن.

كانت الأزمة قد اندلعت في ربيع عام 2017، عندما اتهمت الإمارات وحلفاؤها- السعودية ومصر والبحرين- قطر بنشر الاضطرابات في الشرق الأوسط من خلال دعمها لوسائل إعلام وجماعات سياسية. وطالبت الإمارات وحلفاؤها قطر باتخاذ سلسلة إجراءات، منها إغلاق شبكة تلفزيون الجزيرة- التي تمولها الدوحة- والتوقف عن تمويل وسائل إعلام أخرى، وكبح جماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبرها بعض الحكومات العربية تهديدا لها.

وفي يونيو حزيران من العام 2017، قطعت الدول الأربع علاقاتها مع قطر وفرضت مقاطعة جوية وبحرية وبرية على البلد الصغير.

وفي الأسبوع نفسه، بدأ خبراء المشروع ريفين العمل، حيث أطلقوا عمليات لاختراق هواتف آيفون الخاصة بما لا يقل عن عشرة صحفيين ومسؤولين تنفيذيين بوسائل إعلام كانوا يعتقدون أن لهم صلات بحكومة قطر أو جماعة الإخوان المسلمين، وذلك وفق ما أظهرته وثائق للبرنامج اطلعت عليها رويترز وأربعة أشخاص من المشاركين في العمليات.

واستهدف ريفين شخصيات إعلامية عربية من أطياف سياسية مختلفة، من الإعلامية جيزيل خوري التي تقيم في بيروت إلى رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة ومنتج بقناة فضائية في لندن أسسها عضو في جماعة الإخوان المسلمين.

وقال الخبراء السابقون في مشروع ريفين إن الهدف كان العثور على أدلة تظهر أن الأسرة الحاكمة في قطر تؤثر على تغطية الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام، وكشف أي علاقة بين الشبكة التلفزيونية والإخوان المسلمين. ولم يتسن لرويترز تحديد البيانات التي حصل عليها مشروع ريفين.

ولطالما أكدت الجزيرة أنها مستقلة عن حكومة قطر. وقال جاسم بن منصور آل ثاني، الملحق الإعلامي بسفارة قطر في واشنطن ”حكومة قطر لا تطلب أو تسأل أو تفرض على الجزيرة أي أجندة أيا كانت“. وأضاف أن الجزيرة ”تُعامل مثل أي وسيلة إعلام أخرى محترمة“.

ولم ترد وزارة الشؤون الخارجية الإماراتية أو سفارتها في واشنطن على طلبات للتعليق.


وامتنعت وكالة الأمن الوطني الأمريكية عن التعليق. كما امتنعت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية عن التعليق.

وقالت دانا شل سميث سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى قطر إنها ترى من المقلق أن يتمكن مسؤولون سابقون بالمخابرات الأمريكية من العمل لصالح حكومة أخرى في استهداف حليف لواشنطن. وقالت إنه ينبغي للولايات المتحدة أن تعزز الإشراف على خبراء التسلل الإلكتروني الذين تدربهم بعد أن يتركوا العمل في المخابرات.

وأضافت في حديث لرويترز ”ينبغي ألا يُسمح لأشخاص يتمتعون بهذه المهارات بتقويض المصالح الأمريكية أو العمل بما يتنافى مع القيم الأمريكية سواء عن علم أو دون علم“.



وتظهر وثائق ريفين أن من بين الصحفيين العرب الذين تعرضت هواتفهم للاختراق جيزيل خوري، مقدمة برنامج ”المشهد“ الذي تعرضه قناة تلفزيون (بي.بي.سي) باللغة العربية. ويستضيف البرنامج زعماء بالشرق الأوسط لمناقشة الأحداث الجارية. وبعد ثلاثة أيام من بدء المقاطعة، اخترق خبراء ريفين هاتف آيفون الخاص بها. وتظهر وثائق برنامج ريفين أنه جرى استهدافها بسبب اتصالها بعزمي بشارة، وهو كاتب يقيم في الدوحة وينتقد الإمارات، أسس صحيفة العربي الجديد.

وقالت جيزيل خوري في مقابلة بعدما أبلغتها رويترز باختراق هاتفها ”عليهم بالامارات أن يمضوا وقتهم في تحسين أحوال واقتصاد بلدهم، وليس في جعل جيزيل خوري هدفا للتسلل الإلكتروني“.

وأظهرت مقابلات ووثائق أن الأمريكيين الذين عملوا في مشروع ريفين استهدفوا في 19 يونيو حزيران 2017، فيصل القاسم مقدم برنامج الجزيرة الشهير ”الاتجاه المعاكس“.


وقال القاسم بعدما أبلغته رويترز باختراق هاتفه إنه لم يفاجأ باستهدافه من قِبل الإمارات التي يتهمها بأنها ”رمز للفساد والسياسة القذرة“. وأضاف ”باختصار، إنهم يخافون الحقيقة“.


وفي ذلك اليوم نفسه، استهدف خبراء ريفين هاتف آيفون رئيس مجلس إدارة الجزيرة حمد بن ثامر بن محمد آل ثاني. ورفض حمد التعقيب، من خلال متحدث باسم الجزيرة.

واستخدم خبراء التسلل في هجماتهم سلاحا إلكترونيا يسمى (كارما). وذكر تقرير رويترز في يناير كانون الثاني أن (كارما) سمح لهم بالتسلل إلى هواتف آيفون بمجرد إدخال رقم الهاتف أو عنوان بريد إلكتروني للشخص المستهدف في البرنامج الهجومي. وعلى خلاف برامج تصيد أخرى كثيرة، لم يكن كارما يتطلب من الهدف أن يضغط على رابط يتم إرساله إلى الآيفون، وفق ما ذكرته المصادر. وامتنعت أبل المنتجة لآيفون عن التعليق.

وسمح (كارما) لخبراء ريفين بالوصول إلى جهات الاتصال والرسائل والصور وبيانات أخرى مخزنة في أجهزة آيفون. لكنه لم يسمح لهم بمراقبة المكالمات الهاتفية.

ورغم أن خبراء ريفين اخترقوا الهواتف، إلا أنهم لم يطلعوا بشكل كامل على البيانات التي حصلوا عليها حيث كانوا يقومون بإحالتها إلى مسؤولي المخابرات الإماراتية الذين يشرفون على العملية. ولم يتضح ما الذي عثروا عليه.

وفي يناير كانون الثاني، سأل صحفيون وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في نيويورك عن مشروع ريفين بعد نشر التقرير الأول لرويترز. وأقر قرقاش بأن بلاده لديها ”قدرة إلكترونية“ لكنه لم يتحدث بشكل خاص عن البرنامج. ونفى استهداف مواطنين أمريكيين أو دول ترتبط معها الإمارات العربية المتحدة بعلاقات طيبة.




* الحلقة الأمريكية في مساعي التجسس


أنشأت الإمارات المشروع ريفين في العام 2009 بمساعدة متعاقدين ممن كانوا يعملون في المخابرات الأمريكية ومسؤولين كبار آخرين ممن عملوا في البيت الأبيض في إدارة جورج دبليو بوش. وامتنع مجلس الأمن القومي الأمريكي عن التعليق على هذا المشروع.

في البداية كان الهدف هو تضييق الخناق على الإرهاب بمساعدة الإمارات في مراقبة ذوي الأفكار المتطرفة في المنطقة.

لكن الوثائق تبين أن مهمة المشروع سرعان ما توسعت لتشمل المراقبة وقمع مجموعة من خصوم الإمارات السياسيين.

واستهدف المشروع بين ما استهدف قطر التي تتهمانها الإمارات والسعودية منذ مدة طويلة بدعم المعارضة السياسية في أنحاء المنطقة من خلال وسائل من بينها تمويل الحكومة القطرية لقناة الجزيرة.

وخلال احتجاجات الربيع العربي في 2011 اعتبرت دول خليجية التغطية الواسعة التي نفذتها قناة الجزيرة للمظاهرات محاولة متعمدة من جانب قطر لتعزيز المعارضة لحكامها.

وقالت إليزا كاتالانو أيوارز المستشارة السابقة لشؤون المنطقة بمجلس الأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيس السابق باراك أوباما إن قناة الجزيرة ”اعتُبرت أداة لتأجيج الاضطرابات الشعبية“.

وقال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي الذي انتخب عام 2011 بعد إطاحة انتفاضة الربيع العربي بالرئيس زين العابدين بن علي إن تغطية قناة الجزيرة للاحتجاجات ”كان لها أثر نفسي هائل“ على المتظاهرين.

وأضاف أن التغطية كانت بمثابة رسالة للمحتجين أن ”هذه المعركة تحدث في كل مكان ولستم وحدكم“.

وقال القاسم مقدم البرامج الذي اخترق المشروع ريفين هاتفه إن قناة الجزيرة تقدم كل الآراء دونما رقابة. وأضاف ”يمكن للشارع والشعب العربي أن يقرر ما هو الصواب“.


وبدافع التوجس من نمو نفوذ جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة بعد احتجاجات 2011 شنت الإمارات حملة على عشرات الإسلاميين المشتبه بهم وكثيرون منهم أدينوا بالتخطيط للإطاحة بالحكومة.

وفي 2014 أعلنت الإمارات رسميا جماعة الإخوان والجماعات المنتسبة لها محليا منظمات إرهابية.

كما استغل الإماراتيون المشروع ريفين في مسعى احتواء المعارضة في الداخل وذلك وفقا لما قاله عاملون سابقون في المشروع ولوثائقه.

وفي السنوات التي أعقبت انتفاضات الربيع العربي تزايد تكليف العاملين في مشروع ريفين باستهداف نشطاء حقوق الانسان وصحفيين ممن كانوا يشككون في الحكومة.




* استهداف الصحفيين



في يونيو حزيران 2017 وبعد أن بدأت دول خليجية مقاطعتها لقطر صعدت الإمارات جهودها للتجسس على صحفيين كانت هناك شواهد على أن لهم صلات بقطر. وفي ذلك الشهر توسعت مهمة المشروع ريفين فيما يتعلق بقطر فزاد عدد المكلفين بالعمل في تلك المهمة من اثنين متفرغين لها إلى سبعة.

وتبين وثائق المشروع أن العاملين في ريفين اخترقوا في 20 يونيو حزيران هاتف الآيفون الخاص بعبد الله العذبة رئيس تحرير صحيفة العرب أقدم الصحف القطرية.

وفي مقابلة مع رويترز قال العذبة إنه يعتقد أنه تم استهدافه ”لأنني مؤيد للربيع العربي منذ البداية“ ولأنه انتقد الإماراتيين مرارا على معارضتهم لهذه الحركة.




وتجاوز المشروع منطقة الشرق الأوسط.


فقد استخدم العاملون أداة التجسس كارما في استهداف الهواتف المحمولة لشخصيات إعلامية أخرى كانت الامارات تعتقد أن قطر تدعمها بما في ذلك صحفيون بمنفذين إعلاميين عربيين يعملان انطلاقا من لندن هما التلفزيون العربي والحوار. وللشبكتين قنوات باللغة العربية لها شعبية في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث القطري آل ثاني إن الحكومة لا تدعم التلفزيون العربي ولا قناة الحوار ولا صحيفة العرب.

ويتبع التلفزيون العربي والموقع الإلكتروني الذي يحمل الاسم نفسه شركة فضاءات ميديا المحدودة التي تتخذ من لندن مقرا لها ويملكها رجال أعمال قطريون ويدعمونها.

وقال عبد الرحمن الشيال مدير التلفزيون العربي إن هذا المنفذ الإعلامي يعتبر نفسه صوت العرب ”العلمانيين والليبراليين والمؤيدين للديمقراطية“.

وتبين وثائق المشروع ريفين أن هاتف الشيال وهاتفي اثنين آخرين من العاملين في العربي تعرضت للاختراق في الأسابيع التي تلت بداية المقاطعة.

وقال الشيال في مكالمة هاتفية ”هو اتجاه مقلق للغايةأن تستخدم دولة كل هذه الأشياء للتجسس على من ينتقدونها. أنا لست إرهابيا ولا أعمل بغسل الأموال“.

كما تم استهداف بشارة مؤسس العربي الجديد. وقال لرويترز إنه يعتبر منفذه الإعلامي ”مستقل نسبيا“ في إطار العالم العربي.

وأضاف بشارة المسيحي الفلسطيني الذي يعيش في قطر ”لا أحد يحدد لنا ما نقوله“ رغم أنه ”في بعض الأحيان قد تشعر الصحيفة بحساسية مما لا يصح أن يقال لأنك لست موجودا هناك لاستفزاز الناس الذين يمولونك“.

واستهدف المشروع ريفين قناة الحوار الفضائية في اليوم الذي بدأت فيه مقاطعة قطر. وقال عزام التميمي مؤسس قناة الحوار إنه يعتقد أن الإمارات تخشى تأييد قناته للإصلاح السياسي ونشر الديمقراطية في العالم العربي.


وعلى النقيض من الآخرين الذين استهدفهم المشروع ريفين فإن قناة الحوار لا تنفي تعاطفها مع جماعة الإخوان المسلمين التي قال التميمي إنه يؤيدها ”لأنها الضحية“.

وقال التميمي لرويترز إنه عضو قديم في الإخوان المسلمين ومن أنصار حركة حماس الفلسطينية.

وامتنع التميمي عن قول ما إذا كانت القناة تحصل على أموال من الحكومة القطرية لكنه قال إنه يقبل أي دعم بشرط ألا يكون مشروطا. وقال إن القناة تتيح المجال لمجموعة من الآراء وتشجع الحوار. لكن ثمة قيودا.

وقال هاتفيا ”أغلبية مشاهدينا مسلمون. ولن نسوق أفكارا غريبة على ثقافتنا. هذا ما يجعل لنا شعبية“.




إعداد مصطفى صالح ومنير البويطي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

https://ara.reuters.com/article/topNews/idARAKCN1RD33U
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
16/12/18
المشاركات
26,348
مستوى التفاعل
69,714

حصري-الإمارات استخدمت سلاحا إلكترونيا فائقا للتجسس على هواتف آيفون خصومها من بينهم مسؤولين اتراك وعمانيين وقطريين ويمنيين


واشنطن (رويترز) - اخترق فريق من ضباط المخابرات الأمريكية السابقين، الذين يعملون لحساب الإمارات العربية المتحدة، أجهزة آيفون الخاصة بنشطاء ودبلوماسيين وزعماء أجانب من خصوم الإمارات وذلك بالاستعانة بأداة تجسس متطورة تسمى (كارما)، في حملة تظهر كيف أن الأسلحة الإلكترونية فائقة الفاعلية بدأت تتسرب خارج القوى الكبرى وتصل إلى أيدي دول أصغر.


لوري ستراود، الضابطة السابقة في مشروع ريفين والتي عملت سابقا أيضا في وكالة الأمن الوطني الأمريكية، في منزلها بمكان لم يكشف عنه في الولايات المتحدة يوم 27 سبتمبر أيلول 2018. تصوير: جويل شكتمان - رويترز


وذكر خمسة ضباط سابقين ووثائق برمجية اطلعت عليها رويترز أن أداة التجسس سمحت للبلد الخليجي الصغير بمراقبة مئات الأهداف بدءا من عام 2016، ومنهم أمير قطر ومسؤول تركي رفيع المستوى وناشطة يمنية في حقوق الإنسان حائزة على جائزة نوبل. وليس من بين المصادر التي تحدثت معها رويترز مواطنون إماراتيون.


وجرى استخدام (كارما) بواسطة وحدة للعمليات الإلكترونية في أبوظبي تضم مسؤولي أمن إماراتيين وضباطا سابقين بالمخابرات الأمريكية يعملون كمتعاقدين لصالح أجهزة المخابرات الإماراتية. ولم ترد أنباء من قبل بخصوص وجود (كارما) أو وحدة التجسس الإلكتروني، التي تحمل الاسم الرمزي (المشروع ريفين). وترد تفاصيل أنشطة ريفين في تقرير منفصل تنشره رويترز بالتزامن مع هذا التقرير.


ووصف الضباط السابقون الذين عملوا في المشروع ريفين، (كارما) بأنها أداة قادرة على إتاحة الدخول عن بعد إلى أجهزة آيفون بمجرد تحميل الهواتف أو حسابات بريد إلكتروني على نظام استهداف آلي. غير أن أداة التجسس لها حدود أيضا، إذ أنها لا تعمل على الأجهزة التي يشغلها نظام آندرويد كما لا يمكنها اعتراض المكالمات الهاتفية. غير أن المصادر ذكرت أن ما يجعل (كارما) أداة فائقة القدرة بشكل غير عادي، أنها لا تحتاج إلى أن يضغط الهدف على رابط يتم إرساله إلى جهاز الآيفون، وذلك على خلاف كثير من الثغرات.


وجرى استخدام (كارما) في عامي 2016 و2017 للحصول على صور ورسائل بريد إلكتروني ورسائل نصية ومعلومات بشأن الموقع من أجهزة آيفون المستهدفة. وساعدت هذه التقنية المتسللين أيضا على الحصول على كلمات سر محفوظة يمكن استخدامها في عمليات تسلل أخرى.


وليس واضحا ما إذا كانت تقنية التسلل بواسطة (كارما) لا تزال مستخدمة. وقال الضباط السابقون إنه بحلول نهاية عام 2017، أدخلت أبل تحديثات أمنية على برمجياتها جعلت (كارما) أقل فاعلية بكثير.


وتحدثت لوري ستراود، الضابطة السابقة في مشروع ريفين والتي عملت سابقا أيضا في وكالة الأمن الوطني الأمريكية، لرويترز عن الإثارة التي أحدثها بدء استخدام (كارما) في 2016. وقالت ”لقد بدا الأمر هكذا، ’لدينا أداة التسلل الجديدة الرائعة هذه التي اشتريناها للتو. أحضروا لنا الآن قائمة ضخمة بالأهداف التي تمتلك أجهزة آيفون‘“. وأضافت ”كان أشبه باحتفال عيد الميلاد“.


يأتي الكشف عن (كارما) ووحدة (ريفين) وسط سباق تسلح إلكتروني متصاعد، حيث يتنافس خصوم مثل قطر والسعودية والإمارات للحصول على أكثر الأدوات والأفراد تطورا فيما يتعلق بمجال التسلل الإلكتروني.


ويقول مسؤولون مخضرمون في مجال الحرب الإلكترونية إن الطلب يزداد بشكل كبير على أدوات مثل (كارما)، التي يمكن أن تخترق مئات من أجهزة آيفون في وقت واحد لتستولي على بيانات تتعلق بالموقع أو الصور أو الرسائل النصية. وقال مايكل دانيال مسؤول الأمن الإلكتروني في البيت الأبيض في عهد الرئيس السابق باراك أوباما إن هناك حوالي عشر دول فقط يعتقد أنها قادرة على تطوير مثل تلك الأسلحة، منها روسيا والصين والولايات المتحدة وأقرب حلفائها.


وقال باتريك واردل الباحث السابق لدى وكالة الأمن الوطني والخبير الأمني لدى أبل إن كارما وأدوات مشابهة تجعل الأجهزة الشخصية مثل آيفون ”أسهل الأهداف“.


وامتنعت متحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية الإماراتية عن التعليق.



* ثغرة في برنامج آي مسج الخاص بأبل



قالت المصادر التي كانت مطلعة على المشروع ريفين إن (كارما) سمح للضباط بجمع معلومات بشأن عشرات الأهداف، من النشطاء المعارضين للحكومة إلى الخصوم في المنطقة ومنهم قطر، وجماعة الإخوان المسلمين الغريم الأيديولوجي للإمارات.


كما سمح لهم أيضا بالوصول إلى صور تمس سمعة الأهداف وصور جنسية فاضحة لهم في بعض الأحيان. وتحدثت المصادر لرويترز عن تلك المواد بالتفصيل لكن مراسلي رويترز لم يستعرضوها. ولم تشاهد رويترز أي دليل على أن الإمارات قد سربت أي مواد ضارة تم اكتشافها من خلال (كارما).


وكان أغلب موظفي ريفين ممن عملوا سابقا بأجهزة المخابرات الأمريكية الذين كانوا يحصلون على أجورهم من خلال شركة إماراتية للأمن الإلكتروني تسمى (دارك ماتر)، وذلك وفق وثائق اطلعت عليها رويترز. ولم ترد الشركة على رسائل عديدة بالبريد الإلكتروني واتصالات هاتفية طلبا للتعليق. وامتنعت وكالة الأمن الوطني عن التعليق بشأن المشروع ريفين.


وقال الضباط السابقون إن الحكومة الإماراتية اشترت (كارما) من بائع من خارج البلاد. ولم يتسن لرويترز التحقق من الجهة التي ابتكرت أداة التجسس.


وكان الضباط يعرفون كيفية استخدام (كارما)، حيث كانوا يوميا يدخلون أهدافا جديدة في نظام لا يحتاج تقريبا إلى معلومات إضافية بعد أن يحدد الضابط هدفه. غير أن مستخدمي النظام لم يكونوا على دراية كاملة بالتفاصيل الفنية الخاصة بكيفية تمكن أداة التجسس من استغلال موطن الضعف لدى أبل. وقال أشخاص مطلعون على فن التجسس الإلكتروني إن هذا ليس غريبا في وكالة مخابرات كبيرة، حيث لا يتم إطلاع مشغلي الأنظمة على معظم ما يعرفه المهندسون بخصوص تفاصيل عمل سلاح ما.


وقال ثلاثة ضباط سابقون إنهم فهموا أن كارما يعتمد، جزئيا على الأقل، على ثغرة في برنامج (آي مسج) الذي يستخدم في التراسل في أبل. وأضافوا أن الثغرة سمحت بزرع برمجيات خبيثة في الهاتف من خلال (آي مسج)، حتى إذا لم يستخدم مالك الهاتف برنامج (آي مسج)، وهو ما يمكن المتسللين من إقامة اتصال مع الجهاز.


ومن أجل بدء عملية الاختراق، لا يحتاج (كارما) سوى إلى توجيه رسالة نصية إلى الهدف، ولا يحتاج المتسلل بعد ذلك إلى أي إجراء من جانب المستهدف. ولم يتمكن الضباط السابقون من تحديد كيف يتم استغلال ذلك العيب.


وأكد شخص على اطلاع مباشر بصفقة (كارما) بيع أداة التجسس للإماراتين من تاجر من الخارج، كما أكد تفاصيل قدراتها وكذلك اعتمادها على ثغرة في (آي مسج).


وقال ضباط سابقون في المشروع ريفين ووثائق برمجية إن فريق ريفين اخترق بنجاح حسابات مئات الشخصيات السياسية البارزة في الشرق الأوسط وكذلك النشطاء في أرجاء المنطقة وفي أوروبا في بعض الحالات.



*استهداف ”المرأة الحديدية“ اليمنية


في عام 2017، على سبيل المثال، استخدم الضباط السابقون (كارما) لاختراق هاتف آيفون يستخدمه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكذلك أجهزة يستخدمها محمد شيمشك النائب السابق لرئيس الوزراء في تركيا، ويوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان. ولم يتضح ما هي البيانات التي جرى الاستيلاء عليها من تلك الأجهزة.


وقال شيمشك، الذي استقال من منصبه في يوليو تموز، لرويترز إن اختراق هاتفه أمر ”مروع ومزعج للغاية“.


ولم ترد سفارات قطر وسلطنة عمان وتركيا في واشنطن على العديد من رسائل البريد الإلكتروني والاتصالات الهاتفية طلبا للتعليق على استهداف شخصيات سياسية في بلدانها.

واخترق فريق ريفين أيضا هاتف توكل كرمان، الناشطة في مجال حقوق الإنسان الملقبة بالمرأة الحديدية في اليمن. وعندما أبلغتها رويترز باختراق هاتفها، قالت إنها تعتقد أنه تم اختيارها بسبب تزعمها لاحتجاجات الربيع العربي في اليمن والتي اندلعت في المنطقة في عام 2011.

وقالت لرويترز إنها تلقت على مدى سنوات إخطارات متكررة من حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي تحذرها من أنه جرى اختراق حساباتها. لكنها أضافت أن حقيقة مساعدة أمريكيين للحكومة الإماراتية على مراقبتها كانت صادمة.

وأضافت أن المتوقع من الأمريكيين ”أن يدعموا حماية المدافعين عن حقوق الإنسان ويوفروا لهم كل سبل ووسائل الحماية والأمن... لا أن يكونوا أداة في أيدي الأنظمة المستبدة للتجسس على النشطاء وتمكينها من قمع شعوبها“.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

https://ara.reuters.com/article/topNews/idARAKCN1PO2V4
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
16/12/18
المشاركات
26,348
مستوى التفاعل
69,714

أبرز المستهدفين من التجسس الاماراتي حسب تقرير رويترز:


أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني،

محمد شيمشك النائب السابق لرئيس الوزراء في تركيا،

يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان

توكل كرمان، الناشطة اليمنية في مجال حقوق الإنسان الحائزة على جائزة نوبل


جيزيل خوري مقدمة برنامج في تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) العربي


فيصل القاسم مقدم ربنامج الاتجاه المعاكس في قناة الجزيرة

حمد بن ثامر ال ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة


عبد الله العذبة رئيس تحرير صحيفة العرب أقدم الصحف القطرية


عزمي بشارة

عزام التميمي


عدة إعلاميين عربيين يعملون من لندن في التلفزيون العربي والحوار


عدة مواطنون إماراتيون.



 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
16/12/18
المشاركات
26,348
مستوى التفاعل
69,714

تفاصيل جديدة.. كيف حاولت الإمارات اختراق هواتف إعلاميي الجزيرة
===============






كشفت وكالة رويترز أن دولة الإمارات استعانت بخبراء في التسلل الإلكتروني سبق أن عملوا في المخابرات الأميركية؛ للتجسس على هواتف شخصيات إعلامية عربية، على رأسها رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني وإعلاميون آخرون بالشبكة، وذلك منذ بدء الحصار على قطر منتصف العام 2017.

وبدأت القصة في يونيو/حزيران 2017 عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع دولة قطر وفرضت عليها حصارا جويا وبحريا وبريا، عقب قرصنة موقع وحسابات وكالة الأنباء القطرية ونسبة أخبار كاذبة لها.

وفي الأسبوع نفسه، بدأ خبراء أميركيون كانوا عملاء سابقين للمخابرات الأميركية، لصالح مشروع "ريفين" السري الذي سبق أن أطلقته المخابرات الإماراتية عام 2009 للتجسس على منشقين ومعارضين ومتهمين بالإرهاب، حيث استهدف الخبراء هواتف آيفون خاصة بما لا يقل عن عشرة إعلاميين ومسؤولين في وسائل إعلامية.

ومن بين الشخصيات الإعلامية المستهدفة رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني، والإعلامي بالشبكة فيصل القاسم، إضافة إلى رئيس تحرير صحيفة "العرب" القطرية عبد الله العذبة، والإعلامية في هيئة الإذاعة البريطانية جيزيل خوري المقيمة في بيروت، ومدير تلفزيون "العربي" عبد الرحمن الشيال، والكاتب عزمي بشارة، وأحد المنتجين بقناة "الحوار".

ونقلت رويترز عن خبراء شاركوا في مشروع "ريفين" أن الهدف كان العثور على أدلة تظهر أن حكومة قطر تؤثر على تغطية الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام، وكشف أي علاقة بين الجزيرة وجماعة الإخوان المسلمين.
كما نقلت الوكالة عن الملحق الإعلامي بسفارة قطر في واشنطن جاسم بن منصور آل ثاني قوله إن "حكومة قطر لا تطلب أو تسأل أو تفرض على الجزيرة أي أجندة"، مضيفا أن قناة الجزيرة "تُعامل مثل أي وسيلة إعلام أخرى محترمة".


الشيخ حمد بن ثامر كان من أوائل المستهدفين ببرنامج "كارما" للتجسس


وقال فيصل القاسم -بعدما أبلغته رويترز باختراق هاتفه- إنه لم يفاجأ باستهدافه من قِبل الإمارات التي اتهمها بأنها "رمز للفساد والسياسة القذرة"، مضيفا "باختصار، إنهم يخافون الحقيقة".

أما العذبة فعلق قائلا إنه يعتقد أنه استهدف لأنه "مؤيد للربيع العربي منذ البداية"، ولأنه انتقد الإماراتيين مرارا على معارضتهم لهذا الحراك.

في المقابل، لم تحصل رويترز على أي تعليق من مسؤولين إماراتيين وأميركيين بشأن مشاركة عملاء أميركيين في هذا المشروع، بينما قالت سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى قطر دانا شل سميث إنها ترى من المقلق أن يعمل مسؤولون سابقون بالمخابرات الأميركية لصالح حكومة أخرى في استهداف حليف لواشنطن.

وأضافت "ينبغي ألا يُسمح لأشخاص يتمتعون بهذه المهارات بتقويض المصالح الأميركية، أو العمل بما يتنافى مع القيم الأميركية، سواء عن علم أو بدون علم".

واستخدم خبراء التجسس في هجماتهم برنامج "كارما" الذي سمح لهم بالتسلل إلى هواتف آيفون بمجرد إدخال رقم الهاتف أو عنوان بريد إلكتروني للشخص المستهدف، ثم الوصول إلى جهات الاتصال والرسائل والصور وبيانات أخرى، ولكن دون القدرة على مراقبة المكالمات الهاتفية.

وكان تقرير لرويترز قد كشف في يناير/كانون الثاني الماضي عن مشروع "ريفين" ومحاولته اختراق هواتف عدة سياسيين في المنطقة، ومنهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، ومحمد شيشمك نائب رئيس الوزراء التركي السابق، والناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، والأمير السعودي متعب بن عبد الله قبل اعتقاله في فندق الريتز.
وقبل سبعة أشهر من الآن، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن استخدام الإمارات برامج تجسس إسرائيلية تنتجها شركة "أن.أس.أو" لاختراق هواتف سياسيين آخرين، منهم أمير قطر.

 

الايمان

التحالف يجمعنا
صقور التحالف
إنضم
1/1/19
المشاركات
3,515
مستوى التفاعل
14,093
من السذاجة أو بالأحرى من الحماقة تصور إستخدام الامارات لمتعاقدين أمريكيين دون ضوء أخضر من المخابرات الامريكية .
 

لادئاني

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
16/12/18
المشاركات
26,348
مستوى التفاعل
69,714

alz20aim

منتدى التحالف
عضو قيم
إنضم
22/1/19
المشاركات
578
مستوى التفاعل
907
كله كلام صحف ليس هناك شي رسمي من حكومه الامارات ولا الولايات
 

الايمان

التحالف يجمعنا
صقور التحالف
إنضم
1/1/19
المشاركات
3,515
مستوى التفاعل
14,093
كله كلام صحف ليس هناك شي رسمي من حكومه الامارات ولا الولايات

:D:D:D
يعنى انت تريد ان يخرجوا بتصريح رسمى يعترفون به على أنفسهم بجريمة التجسس ؟؟!!!!
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
1/4/19
المشاركات
4,801
مستوى التفاعل
19,127
و الله تقرير متعوب عليه الصراحة و مشكور الأخ لادئاني على مشاركته
بعيدا عن التشنج و كل شخص له الحرية في الدفاع عن بلده و بأعتباري شخص مُشرد خارج بلدي :D:D سوف أقول التالي

لا توجد دولة في العالم لا تتجسس على جيرانها و معارضيها و حتى مواطنيها أو على الاقل لم تحاول فعل ذلك و إذا لم تفعل فيجب إقالة مدير مخابراتها

هذا هو واقع العالم الذي نعيش فيه فالحصول على المعلومة يأتي لسببين إما لدرئ الخطر قبل أن يأتي و إما للسيطرة و جعل غيرك يعيش في خطر
و لا أحد مستثنا من هذه القاعدة

تقبلو تحياتي
 
أعلى