روسيا تعيد الطراد الأدميرال ناخيموف cruiser Admiral Nakhimov مسلحة بـ478 صاروخا

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
66,279
التفاعلات
186,706
1615729550_2.jpg


بحسب منشورات في وسائل إعلام روسية ، تستعد موسكو لاختبار الطراد أميرال ناخيموف cruiser Amiral Nakhimov و تأتي المعلومات بعد فترة من الزعم أن الطراد واجه عدة مشاكل ، حلها السريع صعب للغاية و يتعلق الأمر بشقوق في المفاعل ، أو في بعض العناصر الأساسية.

روسيا تعيد الطراد الأدميرال ناخيموف مسلحة بـ478 صاروخا


قد تكون الادعاءات صحيحة لأنه من المرجح أن يتم العمل عليها لإزالة العوائق والدليل على ذلك هو بيان صحفي صادر عن وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي ، والذي وفقًا له ، في نهاية عام 2023 ، يخرج الطراد إلى المياه المفتوحة لبدء الاختبارات.

وبحسب مصادر في موسكو ، ستبدأ الاختبارات في خريف هذا العام ومع ذلك ، فإن البعض متشكك ويتوقع أن يكون فصل الشتاء [ديسمبر] هو الوقت الذي سيتم فيه إجراء الاختبارات. بتعبير أدق ، إنها تجربة تشغيل ، ومن المتوقع العودة الفعلية للخدمة في منتصف عام 2024 ، إذا سارت الأمور على ما يرام ووفقًا للخطة.

التسلح​

سيكون التسلح أحد التغييرات الرئيسية بعد إصلاح الطراد الأدميرال ناخيموف و حاليًا ، هذا التسلح هو صواريخ P-700 Granit المضادة للسفن ، سيتم الاحتفاظ بها ، لكن الطراد سيكون مجهزًا بعشر تركيبات رأسية أخرى على الأقل 3S14 ، وربما الإصدار M ، هذا يعني أنه بالإضافة إلى P-700 Granit ، سيتم تجهيز الأدميرال ناخيموف بـ 80 صاروخًا إضافيًا من مختلف التعديلات والنماذج.

روسيا تعيد الطراد الأدميرال ناخيموف مسلحة بـ478 صاروخا

رصيد الصورة: CNES

يختلف مدى P-700 Granit تبعًا لارتفاع الرحلة ، مما يؤثر أيضًا على الاكتشاف - بحد أقصى 625 كيلومترًا ، ولكن هذا مسار مرتفع، يمكن تقليل النطاق بشكل كبير إلى 200 كيلومتر ، ولكن هذا إذا أطلق الطراد الصواريخ على ارتفاع منخفض ، يتم إطلاق النار عندما يكون ذلك ضروريا لتجنب دفاع العدو المضاد للطائرات.

بالإضافة إلى زيادة عدد الصواريخ والقاذفات ، يُفترض أن الطراد الأدميرال ناخيموف سيتلقى صواريخ Zircon [Tsirkon] التي تفوق سرعتها سرعة الصوت ، لم يتم تأكيد هذه المعلومات ، ولكن بناءً على بيان صحفي صادر عن وزارة الدفاع الروسية ، والذي يقول أن العديد من سفن البحرية الروسية ستتلقى هذه الصواريخ ، فمن المنطقي تمامًا افتراض أن الأدميرال ناخيموف مدرج أيضًا في هذه القائمة ، بقيت كمية الزركون التي ستكون على متن هذا الطراد غير معروفة.

478 صاروخا على متن الطراد​


كما يشاع بين وسائل الإعلام الروسية أن الطراد سيتلقى صواريخ أوتفيت المضادة للغواصات القادرة على تحييد أي غواصة معادية على مسافة تصل إلى 100 كيلومتر، أما بالنسبة للدفاع عن البارجة ، فمن المرجح أن يتم دمج أنظمة الدفاع الجوي S-300F ، وكذلك تعديل S-400 ، سيكون لصواريخ النسختين البحريتين المضادتين للطائرات بباحث نشط و تشير بعض المصادر إلى أن الأدميرال ناخيموف قد يتلقى أيضًا نسخة بحرية من نظام الدفاع الجوي S-500 ، لكن هذه مجرد شائعات في الوقت الحالي.

تهبط MiG-31K مع صاروخ Kinzhal الأسرع من الصوت المركب في كالينينغراد

مصدر الصورة: South Front

ومع ذلك ، يُشار إلى أن هذا الطراد سيحصل على كمية هائلة من الصواريخ في حالة تصديق مزاعم وسائل الإعلام الروسية، وهي عبارة عن حوالي 478 صاروخًا من مختلف الأنواع والأغراض ويشمل ذلك العشرات من صواريخ Dagger ، بالإضافة إلى عائلة 9M96 من الصواريخ الاعتراضية ، بالإضافة إلى صواريخ من النسخة البحرية للرؤوس الحربية Pantsir-M ، والتي من المفترض أن تكون في مدى 200 وحدة.

الأسباب​


وفقًا لادعاءات وسائل الإعلام الروسية ، لعب انضمام فنلندا إلى الناتو دورًا مهمًا في تحديث هذا الطراد و يقول الخبراء الروس إن توسع الناتو يشير إلى أنه يجب احتواء التهديد بطريقة ما ، لهذا السبب تقرر دمج قاذفات صواريخ Dagger على متن الطراد.

سبب آخر للتعافي السريع للطراد الأدميرال ناخيموف وتشغيلها هو سحب الأسطول الأمريكي لمنع تمركزه في المناطق المهددة، على سبيل المثال ، البحر الأبيض المتوسط ، يذكر أن الطراد يعمل بمفاعل ذري بعد كل شيء ، مما يعني أنه يمكن أن ينتشر في أي مكان ويهاجم في أي وقت و هذه قدرة ستجعل من الصعب على البحرية الأمريكية ، وستبحث عن طريقة لحل مثل هذه المشاكل.

على أي حال ، فإن المرحلة الأكثر إثارة للاهتمام في تحديث الطراد ليست بعيدة - لحظة دخول الاختبار ، عندما نرى أخيرًا مظهرها النهائي وكل تلك الخلافات العديدة حول قدراتها الحقيقية.
 
فكرة سيئة للغاية أن تحشو الطراد cruiser Amiral Nakhimov بمصنع من الصواريخ المقدرة ب 478 فهو قنبلة موقوتة فوق البحر ،في حالة إصابته بطوربيد مضاد للسفن أو صاروخ كروز مثل نبتون Neptune فقل سلاما على الأدميرال ناخيموف كما سبق للطراد موسكوفا أن غرق بضربة صاروخية .
 
يبدو ان الروس لم يستوعبوا الدرس جيداً من إغراق الطراد موسكوفا !!!!!
أو أنهم من الاساس يعانون بشدة بعدم قدرتهم على تصميم وتصنيع سفن جديدة
ولذلك يحاولون إحياء الموتى !!!!!!!!!!
 
يبدو ان الروس لم يستوعبوا الدرس جيداً من إغراق الطراد موسكوفا !!!!!
أو أنهم من الاساس يعانون بشدة بعدم قدرتهم على تصميم وتصنيع سفن جديدة
ولذلك يحاولون إحياء الموتى !!!!!!!!!!
في المقال هناك إشارات واضحة على شقوق في مفاعل الطراد cracks in the reactor بمعنى عيوب تقنية تدل على تقادم الطراد الروسي وان إصلاح المفاعل مشكلة كبيرة وليست مشكلة عابرة صغيرة ،الطراد أصبح قنبلة موقوتة تنتظر أي شراراة لينفجر ويحمل معه الأدميرال ناخيموف إلى قاع البحر الأسود.
 
يبدو ان الروس لم يستوعبوا الدرس جيداً من إغراق الطراد موسكوفا !!!!!
أو أنهم من الاساس يعانون بشدة بعدم قدرتهم على تصميم وتصنيع سفن جديدة
ولذلك يحاولون إحياء الموتى !!!!!!!!!!
ليست مشكلة لم يستوعبو الدرس و إنما لا تملك روسيا الموارد المالية الكافية ولا القدرة الانتاجية لتصنيع عدد كافي من المنصات الجديدة،
ما تحاول روسيا القيام به هو تحديث القطع القديمة لكن هته القطع لا تناسب حرب اليوم، حاليا الطرادات الكبيرة غير نافعة لأن ابسط درون مع حمولة تفجيرية متوسطة قادر على استهداف منصة الصواريخ و اطلاق سلسلة من الانفجارات للمخزون الصواريخ بالطراد و نسفه تماما، تخيل فقط درون انتحاري بسعر 800 ألف دولار براس 5 كيلو متفجرات كفيل بتدمير طراد سعره مع الصواريخ يفوق 1.5 مليار دولار،
الدول الغربية قطعها الحالية أصغر مع منظومات ادارة للنيران يعني حتى لو اصيبت يتم التحكم بالضرر و يتم تعويض نقص الكثافة الصاروخية بزيادة القطع،
تجد الآن كل طراد روسي 12500 طن أمامه حوالي 15 فرقاطة غربية ما بين 3000 و 7000 طن،
 
ليست مشكلة لم يستوعبو الدرس و إنما لا تملك روسيا الموارد المالية الكافية ولا القدرة الانتاجية لتصنيع عدد كافي من المنصات الجديدة،
ما تحاول روسيا القيام به هو تحديث القطع القديمة لكن هته القطع لا تناسب حرب اليوم، حاليا الطرادات الكبيرة غير نافعة لأن ابسط درون مع حمولة تفجيرية متوسطة قادر على استهداف منصة الصواريخ و اطلاق سلسلة من الانفجارات للمخزون الصواريخ بالطراد و نسفه تماما، تخيل فقط درون انتحاري بسعر 800 ألف دولار براس 5 كيلو متفجرات كفيل بتدمير طراد سعره مع الصواريخ يفوق 1.5 مليار دولار،
الدول الغربية قطعها الحالية أصغر مع منظومات ادارة للنيران يعني حتى لو اصيبت يتم التحكم بالضرر و يتم تعويض نقص الكثافة الصاروخية بزيادة القطع،
تجد الآن كل طراد روسي 12500 طن أمامه حوالي 15 فرقاطة غربية ما بين 3000 و 7000 طن،
نفس الشيء فعلته امريكا في الحرب العالمية الثانية مع الألمان الذين كانو يركزون على الحجم و القوة النارية في السفن الحربية و الدبابات و المدافع بينما امريكا كانت تواجههم بحجم اصغر و عدد اكبر لسهولة الحركة اولا و القدرة على التعويض بسرعة .
 
نفس الشيء فعلته امريكا في الحرب العالمية الثانية مع الألمان الذين كانو يركزون على الحجم و القوة النارية في السفن الحربية و الدبابات و المدافع بينما امريكا كانت تواجههم بحجم اصغر و عدد اكبر لسهولة الحركة اولا و القدرة على التعويض بسرعة .
ليس تماما في الحرب العالمية الثانية كان لكبر الحجم اهمية كبيرة لذا تجد البوارج اليابانية ياماتو و الألمانية بيسمارك قد ارتكبت المجازر في الأساطيل الغربية، لكن ما سبب خسارة القوة البحرية اليابانية و الألمانية هو سلاح الجو حيث كان لأمريكا العديد من حاملات الطائرات و كذلك اخطأت المانيا بفتح جبهة روسيا مع اشتعال جبهة بريطانيا،
انهارت المانيا لأنها فتحت جبهتين قويتين
و انهارت اليابان لأنها لم تستطع ضمان قوة جوية بحرية،
لو كان في حماية بيسمارك و ياماتو حاملات طائرات و بضع غواصات لكانا حققا الكثير،
عموما كان حجم الطراد في ذلك الوقت عامل نافع حيث كان سمك تدريعه كافيا لمواجهة الطوربيدات و قنابل الإسقاط الحر، لكن حاليا مع الدرونات و الصواريخ الدقيقة و الرؤوس الترادفية و التي تخترق الصلب قبل الإنفجار، لم تعد لهته الدروع فائدة و الحل الآن في السرعة و الخفة و الحرب الإلكترونية و الإجرائات التمويهية المضادة و المشاغلة،
 
ليس تماما في الحرب العالمية الثانية كان لكبر الحجم اهمية كبيرة لذا تجد البوارج اليابانية ياماتو و الألمانية بيسمارك قد ارتكبت المجازر في الأساطيل الغربية، لكن ما سبب خسارة القوة البحرية اليابانية و الألمانية هو سلاح الجو حيث كان لأمريكا العديد من حاملات الطائرات و كذلك اخطأت المانيا بفتح جبهة روسيا مع اشتعال جبهة بريطانيا،
انهارت المانيا لأنها فتحت جبهتين قويتين
و انهارت اليابان لأنها لم تستطع ضمان قوة جوية بحرية،
لو كان في حماية بيسمارك و ياماتو حاملات طائرات و بضع غواصات لكانا حققا الكثير،
عموما كان حجم الطراد في ذلك الوقت عامل نافع حيث كان سمك تدريعه كافيا لمواجهة الطوربيدات و قنابل الإسقاط الحر، لكن حاليا مع الدرونات و الصواريخ الدقيقة و الرؤوس الترادفية و التي تخترق الصلب قبل الإنفجار، لم تعد لهته الدروع فائدة و الحل الآن في السرعة و الخفة و الحرب الإلكترونية و الإجرائات التمويهية المضادة و المشاغلة،
اغلب البوارج الألمانية تم اغراقها ببوارج أمريكية و إنجليزية اصغر . اما بالنسبة لليابان فيهي لم تتجهز بحاملات طاءرات كثيرة لانها استعاضت عنها بانشاء عدد كبير من المطارات في جزر المحيط الهادئ حيث كانت تتلقى سفنها الدعم وقت الحاجة . لكن المشكل كان في كفاءة طاءراتها اما القادفات الأمريكية و ايضا كفاءة طياريها حيث استنزفت دوي الخبرة منهم في العمليات الإنتحارية الكاميكازي حتى انها في أواخر الحرب كانت تزج بطيارين اطفال بعد مدة قصيرة من التدريب .
 
عودة
أعلى