روسيا تخطط لإيصال صواريخ إلى دول أخرى يمكن أن تهدد المصالح الغربية

يوسف بن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
66,114
التفاعلات
186,308
iskander-20161009.jpg


في الأسبوع الماضي، انضمت الولايات المتحدة إلى الموقف الذي دافعت عنه بشكل خاص المملكة المتحدة والسويد وفرنسا من خلال السماح للقوات الأوكرانية باستخدام الأسلحة الموردة لها لضرب الأراضي الروسية... ولكن مع قيود، مع احتمال أن تساهم الضربات فقط في الدفاع من قطاع خاركيف المسموح به.

« أعطى الرئيس [جو بايدن] فريقه مهمة لضمان قدرة أوكرانيا على استخدام الأسلحة الأمريكية للهجوم المضاد في منطقة خاركيف، وذلك للانتقام عندما تهاجمها القوات الروسية أو تستعد لمهاجمتها »، حسبما أوضح مسؤول أمريكي كبير وأضاف « موقفنا المتمثل في حظر استخدام ATACMS [الصواريخ الباليستية التكتيكية] أو الضربات العميقة داخل روسيا لم يتغير ».

هذه الخطوة هي انعكاس من جانب واشنطن. في الآونة الأخيرة، صرح رئيس الدبلوماسية الأمريكية، أنتوني بلينكن، بأنه تم تخفيف القيود المفروضة حتى الآن على القوات الأوكرانية، حيث سُمح للقوات الأوكرانية باستخدام الأسلحة التي سلمتها الولايات المتحدة فقط لضرب أهداف عسكرية تقع على الأراضي المحتلة الأوكرانية.

علاوة على ذلك، انتهى القرار الأمريكي إلى إقناع برلين بفعل الشيء نفسه. « يمكن لأوكرانيا استخدام الأسلحة التي توفرها ألمانيا للدفاع عن نفسها ضد الهجمات التي تشن من روسيا في منطقة خاركيف » الحدودية، حسبما أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية في 31 مايو. « نحن جميعا مقتنعون بأن أوكرانيا لها الحق، الذي يكفله القانون الدولي، في الدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات » و « للقيام بذلك، يمكنها أيضا استخدام الأسلحة المقدمة لهذا الغرض وفقا لالتزاماتها القانونية الدولية، بما في ذلك تلك التي لدينا ».

وكان رد فعل روسيا على هذه الإعلانات بالقول « الأسلحة الأمريكية تستخدم بالفعل لمحاولة ضرب الأراضي الروسية »، علق ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، في 31 مايو ، في اليوم السابق، اتهمت موسكو حلف شمال الأطلسي بإطلاق دورة جديدة من التسلح "

استغرق الأمر أسبوعا لكي يخرج عن صمته الرئيس الروسي فلاديمير بوتين « إذا رأى أي شخص أنه من الممكن توريد مثل هذه الأسلحة في منطقة القتال لضرب أراضينا فلماذا لا يكون لنا الحق في توريد أسلحتنا من نفس النوع في مناطق العالم حيث سيتم ضرب المنشآت الحساسة من قبل الدول التي تعمل ضد روسيا بهذه الطريقة ؟ وأعلن أننا سنفكر في الأمر » جاء تصريحاته على هامش المنتدى الاقتصادي الدولي السنوي في سانت بطرسبرغ، بعد أن قدر أن الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الغربيون « من شأنها أن تزيد من تقويض الأمن الدولي » ويمكن أن تسبب مشاكل خطيرة للغاية «.

« إن توفير الأسلحة لمنطقة النزاع أمر سيء دائمًا و خاصة عندما لا يقوم الموردون بتزويد الأسلحة فحسب، بل يسيطرون عليها وقال بوتين أيضًا إن هذا إجراء خطير للغاية وخطير للغاية، مما يشير إلى أن المدربين العسكريين الغربيين كانوا موجودين بالفعل في أوكرانيا،
ومع ذلك، بدأت روسيا بالفعل في تنفيذ هذه السياسة، حيث قامت بنقل أنظمة صواريخ إسكندر بالإضافة إلى « أسلحة نووية تكتيكية » إلى بيلاروسيا ، لكنها يمكن أن تمتد إلى بلدان أخرى كليبيا، أو على الأقل، الجزء من ذلك البلد الذي يسيطر عليه الفصيل الذي تدعمه موسكو .

وبالمناسبة، زار نائب وزير الدفاع الروسي يونس بك إيفكوروف ليبيا أربع مرات منذ أغسطس 2023 للقاء المارشال حفتر بداهة، تعتزم موسكو إنشاء قواعد بحرية في طبرق أو بنغازي.

وبالانتقال إلى الولايات المتحدة، يمكننا أن نعيش من جديد أزمة الصواريخ في كوبا، كما حدث في عام 1962 لكن روسيا يمكنها البناء على فنزويلا، الدولة التي أقامت معها تعاونا عسكريا كبيرا، كما يتضح من إرسال قاذفتين استراتيجيتين من طراز Tu-160 « Blackjack » إلى كاراكاس في عام 2019 و يمكن لشبه جزيرة باراجوانا، على سبيل المثال، استيعاب الصواريخ ذات المدى الكافي لتهديد فلوريدا.

وبالإضافة إلى ذلك، هاجم بوتين ألمانيا قائلا « شحنات الدبابات الألمانية إلى أوكرانيا صدمت الكثيرين في روسيا الآن، إذا كان [الأوكرانيين] يستخدمون الصواريخ [الألمانية] لضرب المنشآت على الأراضي الروسية، فإن ذلك سيدمر العلاقات الروسية الألمانية » تمامًا، كما حذر.

وأخيرا، أشار رئيس الكرملين مرة أخرى إلى احتمال استخدام الأسلحة النووية « لسبب ما، يعتقد الغربيون أن روسيا لن تستخدمها أبدًا »، وتابع الآن، في إشارة إلى العقيدة النووية الروسية، « إذا كانت تصرفات شخص ما تهدد سيادتنا وسلامة أراضينا، فإننا نعتبر أنه من الممكن استخدام جميع الوسائل المتاحة لنا ».
 
الولايات المتحدة ترفع الحظر عن استخدام اسلحتها ضد الأراضي الروسية تدريجيا وترى رد الفعل الروسي
 
الولايات المتحدة ترفع الحظر عن استخدام اسلحتها ضد الأراضي الروسية تدريجيا وترى رد الفعل الروسي
الرد الروسي جاء واضح كما تدين تدان ،كما تسلح واشنطن اوكرانيا بصواريخ متوسطة المدى ستفعل موسكو نفس الشيء مع أعداء واشنطن ،يعني توسيع نطاق الحرب الباردة بإتباع خطط الأرض المحروقة عليا وعلى أعدائي
 
عودة
أعلى