جندي أوكراني يسقط صاروخ كروز روسي بمدفع رشاش

* SUAHB *

التحالف بيتنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
13/2/19
المشاركات
414
التفاعلات
1,486
جندي أوكراني يسقط صاروخ كروز روسيًا بمدفع رشاش

20 يونيو 2024جندي عسكري يحمل شظايا صاروخ. اعتمادات الصورة: قيادة القوات الجوية الأوكرانية

أسقط جندي من القوات الجوية صاروخ كروز روسيًا بمدفع رشاش.
وأفادت الخدمة الصحفية لقيادة القوات الجوية بذلك.
"إن إسقاط صاروخ العدو بمدفع رشاش هو مهمة صعبة للغاية. يقول سيرهي، الذي يستخدم إشارة النداء “دكتور. لكن المسؤولية وفهم أن حياة الكثير من الناس تعتمد عليك يجعل المستحيل ممكنا”

في الحياة المدنية، كان سيرهي يعمل كمسعف، وهو الآن في مهمة قتالية ضمن فريق إطفاء متنقل من طراز AA.
يتذكر الجندي كيف اعترضت وحدته، صباح يوم 12 يونيو/حزيران، صاروخًا معاديًا كان متجهًا إلى منطقة كييف
.
448756916_879814557519827_7725530221707449126_n-1.jpg
قطعة من صاروخ كروز. المصدر: قيادة القوات الجوية لأوكرانيا

"
عند تلقي الأمر "جاهز"، توجهت أنا ورفاقي على الفور إلى موقعنا. تم إبلاغنا عبر الراديو أن هدفنا كان قريبًا. وبعد ثوانٍ قليلة رأينا صاروخًا معاديًا يطير باتجاه فاسيلكيف. وبدون تردد، أخذت بندقيتي الرشاشة وأطلقت النار. كنت أفكر في شيء واحد فقط: لا بد لي من ضربه! عندما أطلقت طلقة، رأيت الصاروخ بدأ ينحرف عن مساره ويهبط”، يتذكر الجندي.
يعترف سيرهي أنه في تلك اللحظة كان غارقًا في العاطفة. كان يعتقد أنه أسقط بالفعل صاروخًا معاديًا بمدفعه الرشاش فقط عندما رأى الحطام بأم عينيه.

"الآن، عند سرد تفاصيل ذلك الصباح، يشعر سيرهي بالحرج بعض الشيء، قائلاً إنه لم يفعل شيئًا مميزًا. لكننا نعلم أن أشخاصًا مثل سيرهي هم الذين يحمون الأوكرانيين من صواريخ العدو والطائرات بدون طيار، مما يجعل انتصارنا أقرب” .
ولم يتم الإبلاغ عن نوع السلاح الذي دمر صاروخ كروز، لكن التسلح القياسي والثقوب المميزة تشير إلى أنه من الممكن استخدام RPK (رشاش كلاشينكوف اليدوي).

تم الإبلاغ بالفعل عن حالة مؤكدة لإسقاط صاروخ كروز معاد بمدفع رشاش.

Militarnyi
 
دابا رشاش طيح صاروخ كروز بسرعة كروز ؟وعلو
صواريخ كروز سرعتها ما كتوصلش لسرعة الصوت . ممكن يترصد لصاروخ لأن الروس يطلقون أكثر من صاروخ بنفس المسار و بحكم قربه من الأرض يمكن لطلقات عشوائية أن تصيب المحرك و تسقطه
 
صواريخ كروز سرعتها ما كتوصلش لسرعة الصوت . ممكن يترصد لصاروخ لأن الروس يطلقون أكثر من صاروخ بنفس المسار و بحكم قربه من الأرض يمكن لطلقات عشوائية أن تصيب المحرك و تسقطه
فرضية غير قابلة للتصديق لأن المسار الباليستي وسرعة الصاروخ لا يسمحان بالتحليق على مستوى منخفض وهي في مسارها الاخير من ضرب الهدف لو كان صاروخ مضاد للطائرات لقلنا ربما لكن الكلاشنكوف ،قل شيئا آخر قابل للعقل
 
فرضية غير قابلة للتصديق لأن المسار الباليستي وسرعة الصاروخ لا يسمحان بالتحليق على مستوى منخفض وهي في مسارها الاخير من ضرب الهدف لو كان صاروخ مضاد للطائرات لقلنا ربما لكن الكلاشنكوف ،قل شيئا آخر قابل للعقل
الخبر يتحدث على صاروخ كروز و ليس صاروخ بالستي . صواريخ الكروز تسير بمحادات سطح الأرض لتفادي كشفها من الرادارات و ترتفع فقط حين تصل للهذف لتنقض عليه من الأعلى . أما الصاروخ البالستي فمعروف مساره . في 2001 إبان الغزو العراقي أسقطت عشرات صواريخ التوماهوك فقط بالمدافع المضادة للطيران والرشاشات التقيلة
 
كنت صغيرة اثناء حرب ١٩٩١ وشاهدت بعيني كيف مدفع مضاد للطائرات (يسمى ثنائية باللهجة العراقية) يسقط صاروخين توماهوك الامريكي في مناسبتين مختلفتين ولكن في نفس مدة الحرب الاول قرب مطار المثنى الملغي والثاني فوق حي التشريع وسقط قرب مبنى جريدة الثورة في منطقتنا تحديدا
 
التعديل الأخير:
الخبر يتحدث على صاروخ كروز و ليس صاروخ بالستي . صواريخ الكروز تسير بمحادات سطح الأرض لتفادي كشفها من الرادارات و ترتفع فقط حين تصل للهذف لتنقض عليه من الأعلى . أما الصاروخ البالستي فمعروف مساره . في 2001 إبان الغزو العراقي أسقطت عشرات صواريخ التوماهوك فقط بالمدافع المضادة للطيران والرشاشات التقيلة
نعم ١٠٠٪ وقبلها حرب ١٩٩١ ايضا العديد من صواريخ توماهوك اسقطت ايضا بالمدفعية المضادة للطيران
 
كنت صغيرة اثناء حرب ١٩٩١ وشاعدت بعيني كيف مدفع مضاد للطائرات (يسمى ثنائية باللهجة العراقية) يسقط صاروخين توماهوك الامريكي في مناسبتين مختلفتين ولكن في نفس مدة الحرب الاول قرب مطار المثنى الملغي والثاني فوق حي التشريع وسقط قرب مبنى جريدة الثورة في منطقتنا تحديدا
نعم في 91 أيضا كنت صغير و كنت أتابع الأحداث اليومية فقط عبر الراديوا لأنه لم تكن هناك تغطية تلفزية أو نقل للأحداث من قنوات دولية عكس 2001 كان هناك بث مباشر . في فترة الحرب أقفلت المدارس و الإعداديات و الثانويات و الجامعات كانت تخشى الدولة المظاهرات . لكن أمريكا خدعت الجميع و صورت الحرب على أنها حرب متكافئة و أن العراق يمكنه الفوز . صدام الله يرحمه ضيع على العراق و المنطقة فرصة أن تكون هناك دولة قوية و لها وزن في الساحة الدولية . هاته الفرصة لن تتاح مرة أخرى مع الاسف لأن الغرب فهم الدرس .
 
عودة
أعلى