تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي

  • بادئ الموضوع Nabil
  • تاريخ البدء

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
59 ـ سوره الحشر

بدأت السورة بقوله سبحانه :
{ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1)} .
وختمت بقوله تعالى :
{ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)} .

فبدئت السورة بالتسبيح وختمت به كما أنها بدأت باسميه جل جلاله العزيز الحكيم وختمت بهما أخيرا .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
60 ـ سورة الممتحنة

قال الله سبحانه في بداية السورة :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (1) إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)} .

وقال تعالى في آخرها :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13)}

فكأنهما آيتان متتاليتان .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
61 ـ سورة الصف

قال الله سبحانه في بداية السورة :
{ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4)} .

وقال تعالى في آخرها :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11)} .... { وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ ... (14)} .

فالسياق في نصرة المؤمنين لدينهم و جهادهم وقتالهم في سبيل الله في البدء والختام .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
62 ـ سوره الجمعة

بدأت السورة بقوله سبحانه :
{ يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1)} .

وقال تعالى في أواخرها :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9)} .


والصلاه ذكر وتسبيح وقد طلب منهم السعي الى ذكر الله فهو مناسب لتسبيح ما في في السماوات وما في الأرض و التسبيح ذكر .

وقال عزّ وجل بعد ذلك :
{ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10)} .

فأمرهم بذكر الله كثيرا بعد الصلاة وهو مناسب لتسبيح ما في السماوات والأرض فناسب تسبيح المؤمنين وذكرهم لله تسبيح ما في السماوات و الأرض و الصلاة إنما هي ذكر وتسبيح .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
63 ـ سورة المنافقون

السورة إنما هي في المنافقين وصفاتهم عدا آيتين في خواتيم السورة هما في عباده المؤمنين وتوجيههم وقد ناداهم سبحانه بـ :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ... (9)} ،
ذلك لأنهم بمقابل المنافقين الذين يبطنون الكفر ويظهرون الإيمان
وقد أمر ربنا المؤمنين أن ينفقوا مما رزقهم الله فقال تعالى :
{ وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ ... (10)} .
وهذا بمقابل ما يقوله المنافقون لنظرائهم :
{ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا ... (7)} .
فالمنافقون يقولون لا تنفقوا والله عزّ وجل يقول :
{ وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم ... (10)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
64 ـ سورة التغابن

1 ـ قال الله سبحانه في أول السورة :
{ يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)} .
وقال تعالى في آخرها :
{ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)} .

فكلتا الآيتين في الله وصفاته وقوله في الآية الأولى :
{ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)} يناسب قوله في آخر السورة : { عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)} .
فالذي له الملك هو العزيز وهو الحكيم من الحكم والذي له الحمد هو الحكيم من الحكمة وهو الذي ينزهه أهل السماوات والأرض ويسبحونه .
والذي له الملك وله الحمد ينبغي أن يكون عالما بما في ملكه لا يندّ عنه شيء فقال عزّ وجل :
{ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)} .

2 ـ وقال جل جلاله في أوائل السورة :
{ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (4)} .
والذي يعلم ذلك هو عالم الغيب والشهادة المذكور في آخر آية من السورة :
{ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)}.

3 ـ ثم ذكر الذين كفروا بعد ذلك بقوله جلّ في علاه :
{ أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (5)} وما بعدها .
وذكر بعدها الذين آمنوا إلى خواتيم السورة فقال سبحانه :
{ ... وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)} ... { ... وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (12)} وذلك إلى نهاية السورة .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
65 ـ سورة الطلاق

أغلب السورة في الطلاق وأحكامه

1 ـ خاطب سبحانه في أولها النبي وناداه بقوله :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ } .
ثم التفت تعالى إلى المؤمنين قائلا لهم :
{ ... إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ... (1)} .
ثم نادى في آخر السورة الذين آمنوا وأمرهم بتقوى الله فقال عزّ وجل :
{ ... فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10)} .
فأمرهم بتقوى الله في البداية والختام .

2 ـ ان خطابه في بدء السورة بقوله جلّ جلاله :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ } ،
مناسب لقوله عزّ من قائل في الخواتيم :
{ ... قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10) رَّسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ... (11)} .
فالذي ناداه ربه بـ :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ } ،
في بدء السورة هو الرسول (صلى الله عليه وسلم) المذكور في أواخر السورة والذي أُنزل عليه آيات مبينات من ربه .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
66 ـ سورة التحريم

بدأت السورة بالكلام على أزواج النبي فقال سبحانه :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (1)}
ثم ذكر إسراره صلى الله عليه وسلم إلى بعض أزواجه حديثا ثم نبأت به وذلك قوله تعالى :
{ وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3)} .
حيث ذكر أنها نبأت به وحذرهم من نحو ذلك وذلك قوله عزّ وجل :
{ إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ ... (4)} .

وخُتمت السورة بالكلام على امرأتين من أزواج الأنبياء السابقين عصتا ربهما وهما امرأة نوح وامرأة لوط فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين وذلك قوله جلّ في علاه :
{ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10)} .
وبالكلام على امرأتين صالحتين اطاعتا ربهما وهما امرأة فرعون ومريم ابنة عمران وذلك قوله جلّ جلاله :
{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11) وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12)} .

فالكلام في البدء والختام على النساء وطاعتهن لله وتحذير من يستوجب التحذير منهن .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
67 ـ سورة المُلك

1 ـ قال الله سبحانه في بداية السورة :
{ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)} .
وقال في خواتيمها :
{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَن مَّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَن يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28)} .... { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاء مَّعِينٍ (30)} .
فالذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير وهو الذي يفعل ما ذكره في آخر السورة من إهلاك من يشاء وإجارة من شاء من عذاب أليم وأن يأتي بالماء المعين إن غار الماء.
فالذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير هو الذي يفعل ذلك .

2 ـ قال تعالى في أوائل السورة :
{ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)} .
وقال في أواخرها :
{ قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24)} .
فالذي انشأ الناس ووضعهم في الأرض هو الذي خلق الحياة والذي يهلك من يشاء او يرحمهم ويحشرهم وذلك ما ذكره في قوله :
{ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } .
وقوله :
{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَن مَّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا ... (28)} .
هو الذي خلق الموت وهو الذي خلق الموت والحياة

3 ـ في قوله عز وجل :
{ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)} .
أشار إلى من يحسن عمله بقوله :
{ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا } .
وأشار إلى من يسيء بقوله :
{ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ } .
فإن المغفرة إنما تكون من الذنوب .
وفيه اشارة الى اليوم الآخر فإن مغفرة الذنوب إنما تنفع في الآخرة.
وذكر في آخر السورة من أساء في عمله ومن أحسن فقال في من أساء:
{ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (25)} ... { فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ (27)} .
وقال في من أحسن :
{ قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (29)} .

فالمناسبات ظاهرة كما هو واضح .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
68 ـ سورة القلم

قال الله سبحانه في أول السورة :
{ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)} .

وقال تعالى في آخرها :
{ وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51)} .

فنفى عزّ وجل الجنون عن الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) أولا ، وذكر قول الذين كفروا في آخرها :
{ ... وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
69 ـ سورة الحاقة

ذكر الله سبحانه الحاقة في أول السورة وذكر طرفا من عقوبة المكذبين بها في الدنيا فذكر ثمود وعاد فقال :
{ كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6)} .... { فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ (8)} .

ثم ذكر تعالى جزاء المؤمنين بها و المكذبين بها في الآخرة فقال :
{ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ (19) ... (24)}
{ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ (25) ... (37)}
وذلك إلى أواخر السورة

ثم ذكر عز ّ وجل في خاتمتها المؤمنين والمكذبين فقال :
{ وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ (48) وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَ (49)} .
وذكر الله سبحانه عن عاقبة المكذبين الحسرة فقال :
{ وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ (50)} .
ثم أمر رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بتسبيح ربه في كل ما يفعل ومن ذلك ما يجازي به عباده فقال :
{ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (52)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
70 ـ سورة المعارج

قال الله سبحانه في أول السورة :
{ سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)} .
ثم يمضي في تصوير ذلك اليوم وهو يوم القيامة .

وختم تعالى السورة بذكر ذلك اليوم فقال :
{ فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (44)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
71 ـ سورة نوح

هي في قصة النبي نوح عليه السلام من أولها إلى آخرها .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
72 ـ سورة الجن

أكثر السورة في شأن الجن الذين استمعوا إلى رسول الله وهو يقرأ القرآن وهي تبدأ بقوله سبحانه :
{ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) } .
ومما ذكر فيها قوله تعالى على لسان الجن في أوائل السورة :
{ وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9) } .

وقال عزّ وجلّ في آخرها :
{ عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27) لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا (28)} .

فجعل لمن يستمع شهابا رصدا وجعل من بين يدي الرسول ومن خلفه رصداً يحفظ ما أبلغه به من استراق الجن
ثم قال جلّ جلاله في آخر آية :
{ لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ ... (28)} .
فذكر الرسول والرسالة في الخاتمة وذكر الوحي والقرآن في البداية .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
73 ـ سورة المزمل

قال الله سبحانه في أول السورة:
{ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4)} ،

فأمر الله رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بقيام الليل وترتيل القرآن وذكرهما في آخر السورة فقال :
{ إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ ... (20)} .

ففعل ما أمره ربه من قيام الليل

وقال تعالى في آخرها :
{ ... فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ... (20)} .

وقال عزّ وجلّ :
{ ... فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ ... (20)} .

وهو نظير قوله سبحانه في أول السورة :
{ ... وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
74 ـ سورة المدثر

بدأت السورة بقوله سبحانه :
{ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2)} .
والسورة على العموم في الإنذار و الموقف من هذا الإنذار فقد ذكرت السورة من قال ربنا فيه :
{ ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11)} وموقفهم من الإنذار .

وذكر في آخر السورة موقف المعرضين عن الإنذار فقال تعالى :
{ فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ (51)} .
وقال عزّ وجلّ في آخر السورة :
{ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
75 ـ سورة القيامة

بدأت السورة بالقسم بيوم القيامة وذلك قوله سبحانه :
{ لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1)} .

وختمت بقوله تعالى :
{ أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى (36)} .... { أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى (40)} .
وذلك في يوم القيامة .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
76 ـ سورة الإنسان

السورة في الإنسان من أولها الى آخرها في الدنيا والآخرة .

وقد بدأت بالإنسان قبل أن يكون شيئا مذكورا وذلك قوله سبحانه :
{ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا (1)} .

وختمت السورة بخاتمة الإنسان إما أن يكون مرحوماً أو معذباً وذلك قوله تعالى :
{ يُدْخِلُ مَن يَشَاء فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)} .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
77 ـ سورة المرسلات

أقسم ربنا بالمرسلات وما بعدها على وقوع وعده فقال تعالى :
{ إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7)} .

ثم ذكر من اهوال يوم القيامه ما ذكر ابتداءا من قوله سبحانه :
{ فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ (9)} .

وذكر المكذبين في أكثر من موضع إلى أواخر السورة فقال عزّ وجلّ :
{ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (15)} .

ثم ختم السورة بما يحدث يوم القيامة للمكذبين والمؤمنين فقال جلّ في عُلاه :
{ هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ (35) وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ (36) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (37) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ (38)} .

وذكر المتقين وجزاءهم فقال جلّ جلاله :
{ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ (44)} .
فقد استكمل ما بدأه بالحديث على يوم القيامة .

والسورة كلها في الإنسان ومآله .
 

Nabil

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
4/5/19
المشاركات
7,051
التفاعلات
13,866
78 ـ سورة النبأ

بدأت السورة بقوله سبحانه :
{ عَمَّ يَتَسَاءلُونَ (1)} .
قبل كانوا يتساءلون عن البعث فيما بينهم ويخوضون فيه انكاراً واستهزاءاً* .
وقوله تعالى :
{ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4)} وعيد لأولئك المتسائلين المستهزئين*

وخُتمت السورة بذكر ذلك اليوم وهو قوله عزّ وجلّ :
{ يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38)} إلى قوله في آخر السورة : { إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا (40)} .

*انظر روح المعاني 30/3 وتفسير ابن كثير 4/462
 
أعلى