تناسب فواتح سور القرآن الكريم مع خواتيمها / د. فاضل السامرائي

الموضوع في 'الدين و المجتمع' بواسطة Nabil, بتاريخ ‏2/10/2019.

  1. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    39 ـ سورة الزمر

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { ... إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ... (3)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { ... وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70)}
    وقال عزّ وجل :
    { ... وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  2. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    40 ـ سورة غافر

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ (4) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)} .... { فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84) فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)}

    1 ـ قال عزّ وجل في الآية الأولى :
    { ... فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ (4)} .
    وقال في الأواخر : { أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)} .
    فلماذا تغتر بتقلب الذين كفروا في البلاد وقد أخذ ربنا من أشد قوة وآثارا في الأرض ؟.

    2 ـ وذكر تقدست أسماؤه في أوائل السورة أنه هَمّْتْ كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق .
    وقال تعالى في أواخرها :
    { فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84) فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85)} .
    فذكر أنه همت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق غير أنهم لما رأوا بأسه سبحانه قالوا آمنا بالله وحده وكفروا بالباطل الذي كانوا يجادلون به ، غير أنهم لم ينفعهم إيمانهم حينذاك وخسر هنالك الكافرون
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  3. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    41 ـ سورة فصلت

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُم بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (52) سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53) أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ (54)} .

    1 ـ فالكلام على الكتاب في البدء والخاتمة فقد قال عزّ وجل في أول السورة :
    { تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)} .
    وقال في آخرها :
    { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُم بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (52) سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)} .

    2 ـ قال جّل وعلا في بداية السورة :
    { ... فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)} .
    وقال في الأواخر :
    { ... ثُمَّ كَفَرْتُم بِهِ ... (52)} .

    3 ـ قال تقدست أسماؤه في بداية السورة :
    { ... وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (7)} .
    وقال في الأخير :
    { أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ (54)} .
    فالكافر بالآخرة في مرية من لقاء ربه .

    4 ـ ذكر سبحانه عنهم أنهم :
    { وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5)} .
    وقال في الأخير :
    { سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)} .
    فسيرفع الحجاب الذي يمنع الرؤية ويريهم ربنا آياته في الآفاق وفي أنفسهم فتخترق الأكنة ويزيح الوقر حتى يظهر لهم الحق ويتبين .

     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  4. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    42 ـ سورة الشورى

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { حم (1) عسق (2) كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (4)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53)} .

    1 ـ الكلام في البدء والختام على الوحي فقد قال عزّ وجل في أوائل السورة :
    { كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)} .
    وقال في أواخرها : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ... (52)} .

    2 ـ وقال تقدست أسماؤه في البدء : { لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ... (4)} .
    وقال في آخرها : { صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ... (53)} .

    3 ـ وقال سبحانه في أوائل السورة :
    { ... وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (4)} .
    وقال في الأخير :
    { ... إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) .... أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53)} .
    والذي تصير إليه الأمور هو العلي العظيم الحكيم .

    4 ـ قال تعالى في أوائل السورة :
    { ... وَلَكِن يُدْخِلُ مَن يَشَاء فِي رَحْمَتِهِ... (8) .
    وقال في أواخرها :
    { وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا ... (52)} .
    فالذي يهديه سبحانه يدخله في رحمته .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  5. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    43 ـ سورة الزخرف

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ (5) وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ (6) وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (7) فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ (8) وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (9)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (82) فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83)} .... { وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85)} .... { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (87)} .

    ومن النظر في النصين تتضح مناسبات عديدة منها :

    1 ـ ان قوله عزّ وجل أوائل السورة :
    { أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ (5)} وقوله : { وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (7)} يناسب قوله في أواخرها : { فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83)} .

    2 ـ قوله تقدست أسماؤه في أوائل السورة :
    { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (9)} يناسب قوله في أواخرها : { سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (82)} وقوله : { وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ... (85)} وقوله : { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (87)} .
    فلئن سألتهم من خلق السماوات والأرض او من خلقهم ليقولن الله فسبحان رب السماوات والأرض وتبارك الذي له ملكهما

    3 ـ قوله سبحانه في أوائل السورة :
    { وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (7)} مناسب لقوله في أواخرها :
    { وَقِيلِهِ يَارَبِّ إِنَّ هَؤُلَاء قَوْمٌ لَّا يُؤْمِنُونَ (88)}
    ومناسب لقوله :
    { فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  6. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    44 ـ سورة الدخان

    قال الله سبحانه في أول السورة :
    { حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7)} .

    وقال في أواخرها :
    { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58) فَارْتَقِبْ إِنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ (59)} .

    1 ـ قال عزّ وجل أوائل السورة :
    { حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3)} .
    وقال في أواخرها :
    { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58)} .

    2 ـ قال تعالى في أوائل السورة :
    { بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9)}
    وقال في أواخر السورة :
    { فَارْتَقِبْ إِنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ (59)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  7. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    45 ـ سورة الجاثية

    قال الله سبحانه في أوائل السورة :
    { حم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ (3) وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (9)} .

    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ (31)} .... { ذَلِكُم بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35) فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (36) وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (37)} .

    ومن النظر في أول السورة وخاتمتها تتبين مناسبات عدة منها :

    1 ـ أن قوله عزّ وجل أوائل السورة :
    { وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8)}
    يناسب قوله في أواخرها :
    { وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ (31)} .

    2 ـ قوله جلّ في علاه أوائل السورة :
    { وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (9)} .
    يناسب قوله في خاتمة السورة :
    { ذَلِكُم بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)}

    3 ـ قوله تقدست أسماؤه في البداية :
    { ... أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (9)} .
    يناسب قوله في الخاتمة :
    { ... فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)} .

    4 ـ قوله سبحانه في بداية السورة :
    { إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ (3)} .
    يناسب قوله في الخاتمة :
    { فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (36) وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (37) } .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  8. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    46 ـ سورة الأحقاف

    1 ـ قال الله سبحانه في بداية السورة :
    { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2)} .
    وقال تعالى في أواخر السورة :
    { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ (30)}.
    فكلا الموضعين في القرآن الكريم

    2 ـ قال الله عزّ وجل في أوائل السورة :
    { مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنذِرُوا مُعْرِضُونَ (3)} .
    وقال في أواخر السورة :
    { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (33) وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (34)} .
    فقد ذكر في الموضعين خلق السماوات والأرض وذكر في الآية الأولى أن ذلك بأجل مسمى وهو يوم القيامة وذكر في الأواخر انه قادر على أن يحيي الموتى وهو الأجل المسمى المذكور في الآية الأولى كما ذكر طرفا من أهوال يوم القيامة .
    وكل ذلك من الأجل المسمى .

    3 ـ قال الله تعالى في أوائل السورة :
    { وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنذِرُوا مُعْرِضُونَ (3)} .
    وذكر عاقبة هذا الاعراض في أواخر السورة وذلك قوله :
    { وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (34)} .

    4 ـ قال عزّ من قائل في اوائل السورة :
    { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (8) قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (9)} .
    وقال في آخر السورة :
    { فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} .
    فصبّر رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم على مايقولون فيها .
    وقال في أوائلها : { مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ (9)} .
    وأشار في الآية الأخيرة من السورة إلى أولي العزم من الرسل وأمر رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم أن يصبر كما صبروا وهو ليس بدعّا في ذلك و ليس واحدا ليس له نظير وانما هو طريق سلكه قبله الرسل فصبروا على ما أوذوا فاصبر أنت كما صبروا .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  9. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    47 ـ سورة محمد

    1 ـ قال الله سبحانه في أول السورة :
    { الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (1)} .
    وقال في أواخرها :
    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الهُدَى لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32)} .
    وقال أيضاً :
    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34)} .
    فذكر في الأول والآخر الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله .
    وذكر في الآية الأولى أنه أضل أعمالهم وذكر في الأواخر انه سيحبط أعمالهم ولن يغفر الله لهم وهذا عاقبة ضلال الأعمال .

    2 ـ قال تعالى في أوائل السورة مخاطبا الذين آمنوا :
    { فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ... (4)} .
    وقال في أواخرها مخاطبا الذين آمنوا :
    { فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35)} .
    فكأنهما آيتان متتابعان متكافئتان في موقف الحرب .

    3 ـ قال عزّ وجل في أول السورة : { ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ ... (3)} .
    وقال في أواخرها :
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33)} .
    فاتباع الحق الذي ذكره في أول السورة إنما هو في إطاعة الله والرسول التي ذكرها في أواخر السورة .

    4 ـ قال الله تقدست أسماؤه في أوائل السورة :
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7)} .
    وبين في آخرها أن نصر الله إنما يكون بالجهاد بالنفس والإنفاق في سبيل الله .
    فقال في الجهاد بالنفس :
    { فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35)} .
    وهذا هو الجهاد بالنفس
    وقال في آخر السورة :
    { هَاأَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ ... (38)} .
    وهذا نظير قوله سبحانه في سورة التوبة :
    { ... وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ... (41)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  10. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    48 ـ سورة الفتح

    قال سبحانه في أول السورة :
    { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (2) وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3) هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4) لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِندَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا (5)} .

    وبالنظر في هذه الآيات وما ورد في أواخر السورة يتبين عدد من التناسب بينهما ومن ذلك ما يأتي :

    1 ـ قال تعالى في أول السورة :
    { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (2) وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3)} .
    وقال في أواخرها :
    { هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (28)} .
    فذكر الهداية في أوائل السورة فقال :
    { وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (2)} .
    وذكر الهداية في آخرها فقال :
    { هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ ... (28)} .
    وذكر النصر في الآيات الأولى فقال :
    { وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3)} .
    وذكر النصر في أواخر السورة :
    { هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ... (28)} .

    2 ـ وذكر سبحانه المؤمنين في أول السورة فقال :
    { لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ... (5)} .
    وذكرهم في آخر السورة وأثنى عليهم ثم قال :
    { مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ...(29)} .

    3 ـ وقال عزّ وجل في أول السورة :
    { لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ ... (5)} .
    وقال في آخر السورة :
    { ... وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  11. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    49 ـ سورة الحجرات

    السورة كلها في توجيه المؤمنين إلى حسن التعامل مع الرسول صلى الله عليه وسلم و مع إخوانهم من المؤمنين و أما التناسب بين أول السورة وآخرها فهو ظاهر فقد قال سبحانه في أول السورة :
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1)} .
    ومعنى الآية لا تقطعوا أمرا وتجزموا به وتجترئوا على ارتكابه قبل ان يحكم الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم به ويأذنا فيه ولا تعجلوا بالأمر دونه (1) .
    وقال تعالى في خواتيمها :
    { قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16)} .
    فكأن الذي يقدم بين يدي الله ورسوله يعلّم الله بدينه .

    وقوله عزّ وجل :
    { ... إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1)} ،
    في أول السورة يناسب قوله في خواتيمها :
    { ... وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16)}

    وختم الله السورة بقوله :
    { إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)} .
    فذكر السمع والعلم في اول السورة وذكر البصر والعلم في آخرها بل ذكر سبحانه أنه بكل شيء عليم .

    فناسب آخر السورة أولها .

    (1) انظر روح المعاني 26/132
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  12. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    50 ـ سورة ق

    1 ـ بدأت السورة بقوله تعالى :
    { ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1)} .
    وختمت بقوله :
    { ... فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ (45)} .
    فكلتا الآيتين في القرآن الكريم

    2 ـ وقال سبحانه في أوائلها :
    { أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3)} .
    وقال في أواخرها :
    { يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42) إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ (43) يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ (44)}.
    فهم في الآية الأولى استبعدوا الحياة بعد الموت وقالوا :
    { ... ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3)} .
    وذكر ربنا في الآيات الأواخر أن ذلك سيحصل وان الحشر عليه يسير .

    3 ـ قال عزّ وجل في أول السورة :
    { أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7)} .
    وقال في أواخرها :
    { وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ (38)} .
    فكلا الموضعين في خلق السماوات والأرض .

    فالمناسبة ظاهرة
     
    آخر تعديل: ‏11/10/2019
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  13. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    51 ـ سوره الذاريات

    أقسم ربنا سبحانه بالذاريات وما بعدها إلى قوله:
    { إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ (5) وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ (6)}


    وقال في خاتمة السورة :
    { فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (60)} .


    فكلاهما في اليوم الآخر والحساب
     
    آخر تعديل: ‏11/10/2019
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  14. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    52 ـ سوره الطور

    أقسم ربنا سبحانه في بداية السورة بالطور وما بعده إلى قوله :
    { إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8) يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاء مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (11)} .

    وقال سبحانه في أواخرها :
    { وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاء سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ (44) فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (45) يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (46)} .

    فالبدء والختام في أحداث الساعة والإنذار للمكذبين .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  15. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    53 ـ سورة النجم

    1ـ قال سبحانه في أول السورة :
    { وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)} .

    وقال في أواخرها :
    { هَذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَى (56)} .... { أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (62)} .

    أي ليس ضلالا ولا غواية ولا نطقاّ عن هوى انما هو وحي من الله سبحانه .
    فقوله :
    { أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59)} ،

    يناسب قوله في البدء :
    { وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)} .


    2 ـ ثم ذكر تعالى في أوائل السورة حديث المعراج ومن ذلك قوله :
    { أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12)} إلى قوله : { لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)} .

    وذلك يناسب أيضا قوله في آخر السورة :
    { أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنتُمْ سَامِدُونَ (61)} .


    3 ـ ذكر الله عزّ وجل في أوائل السورة ما يعبدونه من الأصنام وذلك قوله :
    { أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى (20)} .... { إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى (23)}

    وطلب في آخر السورة السجود لله والعبادة له ذلك قوله :
    { فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (62)} .

    فقد قال في أول السورة :
    { وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1)} ،

    وقال في آخرها :
    { فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (62)} .

    وهوىّ النجم يقابله السجود فكلاهما هوىّ

    فالتناسب بين البدء والختام من اكثر من جهة
     
    آخر تعديل: ‏11/10/2019
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  16. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    54 ـ سورة القمر

    قال الله سبحانه في أول السورة :
    { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1)} .

    ثم ذكر طرفا من أحداثها بقوله تعالى : { فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُّكُرٍ (6) خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ (7) مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ (8)} .

    وذكر الساعه في خواتيمها و طرفا من أهدافها من ما هو بعد الخروج من الأجداث الذي ذكره في بداية السورة وذلك ابتداء من قوله تقدست أسماؤه :
    { بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ (46) إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ (47) يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ (48) إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (49) وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (50)} .
    إلى أن يقول عزّ وجل في خاتمة السورة :
    { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ (54) فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ (55)} .

    وكأنها تتمة لما ذكر من الأحداث في أول السورة .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  17. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    55 ـ سورة الرحمن

    قال الله سبحانه في أولها :
    { الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)} .

    1 ـ فذكر تعالى خلق الإنسان في أول السورة ثم ذكر عاقبته ونهايته في آخرها :
    { يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ (41)} .... { هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ (43) يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ (44)} .
    فذكر عاقبة المجرمين والمكذبين في خاتمة الآيات الخاصة بهم .
    ثم ذكر عاقبة من خاف مقام ربه :
    { وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) ... } ،
    إلى أن قال في خاتمة السورة :
    { مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ (76)} .
    فذكر خلقه أولا وعاقبته في الاخير .

    2 ـ افتتحت السورة باسم من أسمائه سبحانه وهو :
    { الرَّحْمَن (1)} ،
    وختمت بذلك أيضا وقال :
    { تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (78)} .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  18. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    56 ـ سورة الواقعة

    ذكر الله سبحانه في أول السورة الواقعة ونهاية الأرض :
    { إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (1) لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ (2) خَافِضَةٌ رَّافِعَةٌ (3) إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (4) وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (5) فَكَانَتْ هَبَاء مُّنبَثًّا (6)} .
    وذكر تعالى أقسام الخلق إلى أزواج ثلاثة : أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة والسابقين :
    { وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً (7)}
    { فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8)}
    { وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (9)}
    { وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10)}
    فذكر المقربين وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال .

    وذكر عزّ وجل في خاتمة السورة خاتمة الإنسان وذكر أقسامه وهي الأقسام التي ذكرها في أول السورة فقال :
    { فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89)}
    { وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (90) فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91)}
    { وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ (92) فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ (93) وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ (94)}

    فالمناسبات ظاهرة لا تحتاج إلى بيان
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  19. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    57 ـ سورة الحديد

    1 ـ قال الله سبحانه في بداية السورة :
    { لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2)} .
    وقال أيضا :
    { لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (5)} .
    وذكر تعالى فضله في آخر السورة فقال :
    { ... وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)} .
    فذكر ان له الملك العظيم في بداية السورة وذكر فضله العظيم في خاتمتها فالذي له ملك السماوات والأرض هو ذو الفضل العظيم

    2 ـ قال الله عزّ وجل في أوائل السورة :
    { آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ (7)} .
    وقال في خواتمها :
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ ... (28)} .
    فأمرهم بالإيمان بالله والرسول والإنفاق في سبيله اولا وأمرهم بتقوى الله والإيمان برسوله في الختام
    وذكر جلّ في علاه أن للذين آمنوا وأنفقوا أجرا كبيرا في البداية ، وأن الذين اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتيهم كفلين من رحمته في الخاتمة .
    و الأجر الكبير من رحمته سبحانه.
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  20. Nabil

    Nabil مستشار المنتدى

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    4,295
    الإعجابات:
    7,913
    58 ـ سورة المجادلة

    ذكر الله في بدايات السورة آيات خاصة بأمر المرأة التي تجادل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في زوجها والحكم في ذلك ثم قال سبحانه بعدها :
    { إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ (5)} .
    وقال في أواخرها :
    { إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ (20)} .
    وذكر في أول السورة أنه كبتوا .
    وقال في أواخرها أنهم في الأذلين .
    ثم ذكر في آخر السورة ما ينبغي أن يكون موقف المؤمنين من هؤلاء فقال تعالى :
    { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ... (22)} .

    فالمناسبة ظاهرة .
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة