تعرف على انترنت الأشياء (iot)

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
3,194
التفاعلات
11,031
iot_2.jpg

ما هو انترنت الاشياء؟

يعرّف إنترنت الأشياء ويشار له اختصارًا بـ IoT بأنه مفهوم حاسوبي يعبّرعن فكرة اتصال مختلف الأجهزة المادية بشبكة الإنترنت وقدرة كلّ جهاز على التعريف بنفسه للأجهزة الأخرى.
إنها شبكة افتراضية تجمع بين مختلف الأشياء المصنفة ضمن الإلكترونيات، البرمجيات، أجهزة الاستشعار، المحرّكات وتصل بينها عن طريق الانترنت، الأمر الذي يتيح لهذه الأشياء إمكانية تبادل البيانات فيما بينها. من الجدير بالذكر أنّ مصطلح "الأشياء" في إنترنت الأشياء لا يقتصر على الجمادات والأجهزة الصغيرة وحسب، فقد يكون "الشيء" شخصًا يحمل معه جهازًا لمراقبة نبضات القلب مثلاً، أو طفلاً يحمل جهاز تتبّع، سيارة مزوّدة بأجهزة استشعار، أنظمة الإضاءة في المنازل ومراكز التسوّق الكبرى، ماكينات البيع وغيرها، باختصار يشمل المصطلح كلّ شيء قد يخطر على البال!

1112x606-92%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88.jpg


وعلى الرغم ممّا يبدو على هذا المفهوم من بساطة، إلاّ أنّ عالم انترنت الأشياء عالم معقّد للغاية ويصعب تعريفه بجملة محدّدة. فهو يعني على المستوى التقني، عملية جمع كميات ضخمة من البيانات العشوائية من مختلف الأشياء الموصولة بشبكة الانترنت وتحليلها ومن ثمّ التنبؤ بسلوكها في المستقبل. ويشتمل ذلك على العديد من البروتوكولات، ولغات البرمجة. ويوضّح مفهوم إنترنت الأشياء مدى تأثير الشبكة العنكبوتية على العالم في المستقبل القريب. بفضل انترنت الأشياء، ستصبح أغلب الأجهزة الإلكترونية مستقلّة بذاتها ولا تحتاج لأي تدخّل بشري، ستتمكّن هذه الأجهزة من الإبلاغ عن أعطالها بنفسها وإصلاحها بمفردها، ويتوسّع المفهوم ليشمل كلّ ما يخطر ومالا يخطر على البال، بدءًا من السيارات التي تقود نفسها بنفسها، نظام الإضاءة في المنزل، ووصولاً حتى إلى خزانتك التي ستقترح عليك أيّ الثياب ستلبس اعتمادًا على درجة حرارة الجو ومدى تأثرك بالبرد أو الحرّ!
1667x909-2%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D9%86.jpg

كيف يعمل انترنت الاشياء؟

إنترنت الأشياء، ليس برنامجًا حاسوبيًا أو جهازًا واحدًا أو نوعًا محددًّا من التكنولوجيا، إنه مفهوم شامل يتضمّن دمج عدّة أجهزة، وبرمجيات وشبكات معًا للحصول على النتائج المرجوة، حيث يشتمل نظام IoT متكامل على أربع مكوّنات رئيسية كالتالي:

  • أجهزة استشعار (أو أي نوع من الأجهزة المادية الأخرى).
  • اتصال بشبكة الإنترنت.
  • برنامج لمعالجة البيانات.
  • واجهة مستخدم.
أمّا عن آلية عمل إنترنت الأشياء، فتبدأ بأجهزة الاستشعار التي تبدأ بجمع البيانات من بيئتها المتواجدة فيها، ثمّ يتمّ إرسال هذه البيانات إلى السحابة Cloud وهي شبكة ضخمة من الخوادم الخارقة التي تقدّم خدمات مختلفة للأفراد والشركات، حيث ترتبط أجهزة الاستشعار بالخوادم بطرق مختلفة قد تشكل: الهواتف الذكية، الأقمار الصناعية، الإنترنت اللاسلكي WiFi، البلوتوث وغيرها.

1112x607-123%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%8A%D8%B9%D9%85%D9%84.jpg


بمجرّد أن تصل البيانات إلى السحابة، يتمّ معالجتها باستخدام إحدى برمجيات تحليل البيانات، قد تكون عملية معالجة هذه البيانات بسيطة أو معقدة، ويعتمد ذلك على كمية ونوع البيانات التي تمّ الحصول عليها. وأخيرًا ترسل النتائج إلى المستخدم النهائي في شكل تنبيه معيّن، حتى يقوم المستخدم بتغيير أو تعديل إعدادات أجهزة الاستشعار، وأحيانًا يتمّ تعديل أجهزة الاستشعار بشكل أوتوماتيكي دون الحاجة للتدخل البشري.

انترنت الاشياء في حياتنا
لن يقتصر مفهوم إنترنت الأشياء في السنوات القليلة القادمة على مناحي الحياة العلمية والتقنية فحسب، بل سينتشر تدريجيًا ليصبح جزءًا أساسيًا من حياتنا اليومية، وبعد أن كان مصطلحًا معقّدًا يجهله الكثيرون سيصبح أمرًا روتينيًا طبيعيًا لا يمكن الاستغناء عنه، فما هي يا ترى أشهر مجالات تطبيق انترنت الأشياء؟

1- في المنزل
تخيّل أن تستيقظ يوميًا في الساعة السابعة صباحًا للذهاب إلى عملك، حيث يتكفّل منبّهك الذكي بإيقاظك في هذا الوقت بالضبط إلاّ في حال حدث خلل ما. مثلاً، تمّ إلغاء القطار الذي ستستقلّه لسبب ما، وعليه فسيتعيّن عليك أن تقود سيارتك، لكنّ المشكلة تكمن في أنّ الذهاب بسيارتك سيستغرق وقتًا أطول للوصول إلى مكان عملك… أو ربّما الطقس ماطر اليوم، لذا سيكون عليك اتخاذ الحيطة والحذر والقيادة بشكل أبطأ.
1667x909-17%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84.jpg


في مثل هذه الحالات، سيكون منبّهك الذكي الذي يعدّ جزءًا من منظومة انترنت الأشياء على أهبة الاستعداد لضمان وصولك إلى عملك في الوقت المناسب بغضّ النظر عن كلّ هذه الظروف. سيكون قادرًا على معرفة ما إذا كان قطارك سيأتي في موعده أم لا، أو إذا كان الطقس ماطرًا أو عاصفًا، وسيحلّل جميع هذه البيانات ويجري حسابات معقّدة لتقدير الوقت الذي تحتاجه للوصول، وبناءً عليه سيضبط نفسه ليوقظك في الوقت المناسب. وداعًا لمشكلات التأخر عن الدوام! ليس هذا وحسب، بل قد ينسّق منبّهك الأمور مع آلة تحضير القهوة، وإذاعة الراديو المفضّلة لديك وخزانة ثيابك ليضمن لك إتمام روتينك الصباحي بسلاسة وسهولة.

2- في وسائل النقل
1667x909-1%D9%81%D9%8A-%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D9%84.jpg

بعد أن استيقظت من قبل جهاز المنبّه الذكي الخاص بك، أنت الآن تقود سيارتك متجهًا إلى العمل. وفجأة حدث عطل في المحرّك، ماذا ستفعل في هذه الحالة؟ لا تقلق سيارتك الذكية ستتكفل بكلّ شيء، حيث سيقوم جهاز الاستشعار الخاص فيها بتحديد العطل وإرسال البيانات إلى الشركة المصنّعة، التي بدورها ستحدّد الحلّ المناسب وإرسال المعلومات مجدّدًا إلى أقرب محلّ لتصليح السيارات، الذي هو أيضًا سيحدّد لك موعدًا لإصلاح السيارة، كما سيتمّ التنسيق بين محلّ التصليح والشركة المصنعة لاستلام أي قطع غيار تحتاجها سيارتك، كلّ هذا في غضون دقائق معدودة ومن دون أن تحرّك ساكنًا!


3- الشحن والخدمات اللوجيستية

1667x909-2%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D9%86.jpg

يعتبر تتبّع الطرود والشحنات أمرًا بالغ الأهمية في مجال الخدمات اللوجستية، ولا شكّ أنّ انترنت الاشياء سيلعب دورًا محوريًا في ضمان تتبّع الطرود المختلفة منذ شحنها وحتى وصولها إلى وجهتها المطلوبة، بل قد يتطوّر الأمر ليظهر للعملاء مكان شحنتهم بالضبط وحالتها وتفاصيل الجمارك وغيرها من المعلومات المفيدة، كلّ ذلك بسهولة ودقة لم يسبق لهما مثيل.

4- الاستخدامات العسكرية

Internet-of-things-for-military-794x500.jpg

العمليات العسكرية المعاصرة أصبحت معقدة بشكل متزايد ، و متعددة الأوجه ، ولا يمكن التنبؤ بها.
ومع تقدم القدرات التكنولوجية للحلفاء والخصوم ، يتم ممارسة المزيد من الضغوط على القادة العسكرية لتوقع وتقييم واتخاذ الإجراءات في بيئات مضغوطة بشكل متزايد وفي الأطر الزمنية محدودة.

IOBT.jpg


إن إنترنت الأشياء (IoT) هو حل محتمل لهذه المشكلة. من خلال دمج أنظمة أجهزة الاستشعار والمحاكاة وأنظمة التحكم في البنى التحتية العسكرية الحالية ، ويمكن أن يصبح الجيش أكثر كفاءة وفعالية.
أدناه قمنا بتحديد ثلاثة مجالات منفصلة للتطبيقات العسكرية لإنترنت الأشياء.

skyworks-iot_large.jpg

  • الخدمات اللوجستية
كان تأثير إنترنت الأشياء على الخدمات اللوجستية وإدارة سلسلة التوريد هائلاً ؛ وقد استفادت صناعات مثل الزراعة والرعاية الصحية مؤخرًا.
وفيما يتعلق بالتطبيق العسكري ، يمكن استخدام أجهزة الاستشعار المتصلة والتحليلات الرقمية التي توفرها تقنية إنترنت الأشياء لتتبع اللوازم والمعدات من مصدرها إلى حيث تكون هناك حاجة إليها في ساحة المعركة.

  • قواعد ذكية
smartmilitarybase.png


إن دمج أجهزة وأجهزة استشعار الأشياء في القواعد العسكرية يمكن أن يكون له العديد من الآثار الإيجابية. الفحص الأمني الآلي ، على سبيل المثال ، يزيد من السلامة مع تقليل القوى العاملة ، كما أن شبكة كاميرات الأمن المتصلة ببيئتها عبر أجهزة الاستشعار والشبكة المركزية عبر الإنترنت ستقلل أيضًا من مخاطر الأمان. الإدارة الذكية للموارد - الكهرباء والمياه على سبيل المثال - ستزيد من قدرة وإنتاج القواعد العسكرية مع ضمان حماية رفاهية جميع الأفراد داخل القاعدة.

  • حرب المعلومات و البيانات
img_defence0201.png

من خلال جمع البيانات من مجموعة واسعة من المنصات العسكرية - بما في ذلك الطائرات وأنظمة الأسلحة والمركبات الأرضية والقوات نفسها - كما يمكن للجيش زيادة فعالية أنظمة الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع الخاصة بهم. وتسمح هذه المعلومات الوفيرة للقوات المسلحة بتحديد التهديدات الرئيسية بشكل أسرع وبدقة أكبر.

المصدر
 

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
3,194
التفاعلات
11,031
إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة

C7wz4-0XUAADw01.jpg

هناك علاقة بين إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة ( Big Data ). فمن خلال مرونتها، يمكن لإنترنت الأشياء مواجهة معظم التحديات المتعلقة بالبيانات الضخمة. فبما أن تقنيات إنترنت الأشياء ستنتشر ضمن معظم القطاعات، سيؤدي ذلك إلى تدفق أحجام كبيرة جداً من البيانات وسوف تنشأ أساليب جديدة لجمع هذه البيانات وتحليلها والاستفادة من معلوماتها. التداخل بين إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة سيكون ضمن عدة مجالات، وسوف يكون هناك حاجة كبيرة للمهارات التخصصية في حال أرادت المؤسسات الاستفادة بالشكل الأمثل من هذا التداخل. سيكون الطلب أكبر على تخصصين من تخصصات الأعمال وهي أخصائي تحليل البيانات ( Data Analytics Specialist ) وهم باستطاعتهم تحديد الأسئلة المناسبة حول البيانات المتوفرة وكيف يمكن تقديم النتائج المفيدة لصناع القرار، وعلماء البيانات ( Data Scientists ) الذين سيعملون على تنسيق دور الأدوات التحليلية التي تشهد تطورات كبيرة والإشراف على عملية دخول البيانات إلى قسم الدراسة والتحليل. في حالات نادرة، يمكن أن يكون محلل البيانات وعالم البيانات هو ذات الشخص الذي يحقق ذات القيمة. يمكن لإنترنت الأشياء أن تحقق نتائج كبيرة ضمن الكثير من القطاعات ويمكنها توفير مجموعة واسعة من الوظائف التكنولوجية مع فرص كبيرة في قطاعات الحوسبة السحابية، والحماية، والنمو، وقطاعات البيئة، والأجهزة المختلفة. المكاسب التي توفرها إنترنت الأشياء يمكن رؤيتها في أعمال العديد من هذه القطاعات.
سيكون هناك عدة تحديات تواجه المؤسسات عند اعتمادها لحلول وتقنيات إنترنت الأشياء بما في ذلك العوامل الخارجية مثل الأسواق المجزأة للغاية وسلسلة القيمة المعقدة والقوانين التنظيمية في بعض البلدان والنقص في جودة المعايير والقدرة التشغيلية، بالإضافة إلى الأسواق المتغيرة بسرعة وتجربة المستخدم التي تشهد تطورات كبيرة، والتنافسية العالية وضعف المعرفة حول ميزات وفوائد إنترنت الأشياء، يضاف إليها عوامل داخلية مثل جودة خدمات الأنترنت ووصولها إلى مناطق وقرى نائية وكذلك ضعف الخبرات والكوادر البشرية القادرة على التعامل جميع التحديات التي ستظهر عند تطبيق انترنت الأشياء بصورة واسعة.
 

ابن الملوك

مراسلي المنتدى
إنضم
6/3/19
المشاركات
3,194
التفاعلات
11,031
المدينة الذكية وإنترنت الأشياء

مفهوم المدينة الذكية:
هى مدينة رقمية، تعتمد خدماتها على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات، مثل أنظمة مرور ذكية تُدار آلياً، وخدمات إدارة الأمن المتطورة، وأنظمة تسيير المبانى، وإستخدام التشغيل الآلى فى المكاتب والمنازل، وإستخدام عدادات للفواتير والتقارير.

%D8%A7%D9%95%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%94%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%A1-6.jpg


مزايا المدينة الذكية:

للمدن الذكية عدة مميزات منها:

  • تكون قادرة على تنفيذ إدارة البنية التحتية ومنها المياه والطاقة والمعلومات والإتصالات، والنقل، وخدمات الطوارئ، والمرافق العامة، والمبانى، وإدارة وفرز النفايات، وغيرها.
  • تحسين نوعية الحياة للمواطنين.
  • وجود شبكة الإستشعار اللاسلكية وهى شبكة من أجهزة إستشعار ذكية لقياس العديد من المعلومات ونقل كافة البيانات فى نفس الوقت للمواطنين أو السلطات المعنية.· إيجاد بيئة تستقطب رواد الأعمال وتحافظ على النمو الإقتصادى.
  • ارتفاع مستويات مشاركة المواطنين في تقديم الآراء والملاحظات والتواصل مع السلطات مباشرة.



خصائص المدن الذكية:
يمكن إجمال خصائص المدن الذكية فيما يلي:

  • · البيئة الذكية: وتضمن الحماية من التلوث وإدارة الموارد الإقتصادية.
  • الحياة الذكية: وتشمل الثقافة والصحة والإسكان والأمن.
  • الحركة الذكية: وتشمل البنية التحتية الذكية للنقل العام والإتصالات.
  • الاقتصاد الذكى: ومنه تشجيعها للإبتكار والريادة والإنتاجية.
  • الحوكمة الذكية: ومنها الخدمات العامة والشفافية.

bron-ig-smart-public-nodes-en-without-text-1052018_1200.jpg


ركائز الإتصالات وتقنية المعلومات فى المدينة الذكية
تمثل البيانات أهم العناصر التى تدعم نجاح تحول أي مدينة إلى مدينة ذكي، ولكي يعتبر هذا التحول ناجحا،يتعين أن يكون بوسع المدينة تجميع البيانات من الأنظمة الحكومية القائمة وتطبيقات الإنترنت والأجهزة المتنقلة والتطبيقات من الجهات الخارجية الأخرى ومن المواطنين الذين هم أول المستفيدين من المدن الذكية .ويمكن إستخدام البيانات التى تم جمعها لصنع القرارات بشكل تلقائى إستناداً إلى معلومات مؤكدة بما يمكن من تحسين حياة المواطنين.

ركائز المدينة الذكية

555646.PNG


تتألف المدن الذكية من طبقات متعددة يتضمن كل منها تقنيات تساعد في إنتاج البيانات وتصنيفها وتحليلها، والقدرة على الإستجابة بشكل مثالي. ويدعم تلك الطبقات وجود بنية تحتية قوية للإتصال أو منصة نطاق عريض متكاملة. وتشمل الطبقات أو الركائز الخمس الرئيسية والتي لها أهمية قصوى في بناء مدينة ذكية ما يلي:
  • طبقة الإتصال
تشمل هذه الطبقة بشكل عام كافة أنواع الاتصال مثل الاتصال الخلوي )الجيل الثالث والجيل الرابع والجيل الخامس( وتقنية واي فاي ((Wi Fi وتقنية البلوتوث.

  • طبقة مراكز البيانات / العمليات

نظراً لحجم البيانات الذي يجري إنتاجه وجمعه، تعمل طبقة مراكز البيانات / العمليات على ضمان حفظ البيانات في مستودع بيانات عام والوصول إليها بسهولة من قبل كافة الإدارات والتطبيقات.

  • طبقة التحليلات

تستفيد المدن من خلال هذه الطبقة من كافة البيانات التي تم جمعها لتحولها إلى رؤى وأنشطة ذات قيمة. وستعتمد المدن في هذه المرحلة على الحلول التي تُمكنها من هيكلة وتحليل البيانات. وتتجه المدن على نحو متزايد، إلى تحليلات البيانات الكبيرة التي تمكنها من تحليل جميع أنواع البيانات سواء كانت هيكلية أو شبه هيكلية أو غير هيكلية بشكل مباشر تقريباً. ويمكن للمدن الذكية إستخدام التحليلات التوقعية، تنفيذ إجراءات توجيهية تساعدها على تخصيص الموارد بشكل أمثل.

  • طبقة التطبيقات

في هذه الطبقة، تنفذ المدن تطبيقات مخصصة لقطاعات بعينها وتطبيقات لمختلف قطاعات المستخدمين، وهذه التطبيقات تمكن من إدخال البيانات والحصول عليها وجمعها عبر مختلف المنصات مثل خدمات الإنترنت والأجهزة المتنقلة )مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية( وأجهزة الإستشعار والسيارات. وتوفر هذه الطبقة للمستخدمين تجربة متكاملة من خلال تنفيذ التطبيقات القادرة على دمج الخدمات من مختلف الجهات، بما يسهم في تعزيز الكفاءة بشكل عام.

  • · طبقة المستخدمين النهائيين

الركيزة الأخيرة في أي مدينة ذكية هي طبقة المستخدمين النهائيين التي تتراوح ما بين الفرد وهو المواطن أو المقيم أو الزائر مروراً بالهيئات العامة ووصولا إلى الشركات الخاصة. وهذه هي الطبقة التي يجري فيها جمع البيانات سواء من خلال تطبيقات الإنترنت أو الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية أو أجهزة الإستشعار أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، وهي أيضاً الطبقة التي تستفيد في نهاية الأمر من نتائج مبادرات المدينة الذكية. وفعالية هذه الطبقة أمر أساسي للإعتراف بالمدينة كمدينة ذكية على نحو حقيقي.




الإبتكار في الإتصالات وتقنية المعلومات في تطوير المدن الذكية

تواجه كل مدينة تحديات خاصة بها تختلف عن غيرها وتزداد هذه التحديات مع تأخر الحلول التقليدية. يمكن للتقنيات الذكية مساعدة المدن في التعامل مع التحديات الناشئة، حيث توفر الإبتكاارات التقنية الدعم لإدارة المدن لإحداث تحول في كوادرها البشرية ومواردها الطبيعية وبنيتها التحتية وأصولها الفكرية. وتستخدم المدينة الذكية مختلف حلول الإتصالات وتقنية المعلومات لدمج المعلومات ضمن وبين أنظمة ونطاقات المدن، ولإشراك المواطنين والشركات والمجتمع على نطاق واسع في طرق جديدة. لكي يجري التحول إلى المدن الذكية على نحو حقيقي، يتعين على المدن مراعاة الجوانب التالية المتعلقة بالبيانات:

  • مصادر البيانات وتكاملها
  • التحليلات والبيانات الكبيرة
  • حوكمة المعلومات

المدينة السحابية

العديد من مشاريع المدن الذكية تكون مخصصة على حسب القطاع أو المجال، مثل قطاعات الرعاية الصحية والمرافق والنقل ومراقبة الحدود. وسيكون لهذه المشاريع المخصصة بحسب القطاع مجموعة من أنظمتها وتطبيقاتها الخاصة. ومع توسع المدن، يتعين أن يتسع حجم هذه المشاريع مع الحفاظ على مستويات الخدمات التي تقدمها. وتتطلب المشاريع على مستوى المدينة، مثل إدارة الطاقة، الإتصال بين مختلف الإدارات والمستفيدين مثل المرافق والبلديات وملاك المباني. ويُضاف إلى تعقيد الموقف ا تزايد نشر أجهزة الإستشعار والبيانات التي يتم جمعها عبر هذه الأجهزة.
1000-R&D-tie-ups-to-work-on-smart-cities-innovation.jpg

ويمكن للمدن والقطاعات الإعتماد على التقنيات السحابية لدمج البيانات من مختلف التطبيقات وأجهزة الإستشعار، والوصول في الوقت نفسه إلى موارد حاسوبية وقدرات تخزين قابلة للتوسعة. وحيث أن المشاريع على مستوى القطاع أصبحت جزءاً من المبادرات الذكية على مستوى المدينة أو على مستوى الدولة، فقد أصبحت الخدمات السحابية بالغة الأهمية لإنشاء منصة مشتركة للإتصالات والتعاون والمعلومات والخدمات.

ولتتمكن الحكومات والمنشآت من بناء مدن سحابية، يتعين عليها تعزيز الإسثمارات في مراكز البيانات القائمة أو بناء مراكز بيانات جديدة أكثر فاعلية. ويمكن بناء الجيل المقبل من مراكز البيانات باستخدام مفاهيم وتقنيات مثل مراكز البيانات المعيارية والبنى التحتية التقاربية والتقنيات المعرفة بالبرمجيات، من أجل تعزيز الحيوية وزيادة القابلية للتوسعة وتعزيز المعايير والكفاءة. وتتطلب الحوسبة السحابية للمدن الذكية توفر البنية التحتية، بالإضافة إلى التعامل مع التطبيقات. ويمكن تطوير تطبيقات لمشاريع مخصصة بحسب القطاعات أو لمبادرات موجهة للمدينة ككل. وعلى الرغم من أن إنترنت الأشياء قد أصبحت مألوفة بشكل أكبر، تتطلب المدينة السحابية الوصول إلى بيانات من تطبيقات خارجية تقوم بجمع البيانات من أجهزة الإستشعار.

ستواجه المدن التي تعتمد على الحوسبة السحابية لإنشاء منصة مشتركة صعوبات في حالة إستخدام حلول برمجية مختلفة خاصة بأجهزة إستشعار إنترنت الأشياء، وبالتالي فإن الحلول مفتوحة المصدر تمثل عرضاً جاذباً للمدن الذكية، والتي يمكنها من خلال الحلول مفتوحة المصدر نشر أجهزة الإستشعار والبنية التحتية وتطوير التطبيقات القابلة للتشغيل بين إدارات مختلفة والتي تتميز بفعاليتها من حيث التكلفة، وتوفير مستويات مرونة أكبر للمطورين والمستخدمين. ويجب أن تُتاح البيانات على منصات البيانات المفتوحة بما يمكن من تطوير التطبيقات والخدمات التي يمكن إستخدامها عبر المنظومة بسهولة وسلاسة. كما تمثل الإتصالات وتقنية المعلومات دافعاً رئيسياً للتحول في المدن الذكية، على الرغم من أن المدن الذكية يوجهها المواطنون وتعمل لصالحهم. وتعمل المدن على توفير إحتياجات المواطنين والشركات لاستخدام التقنيات كوسيلة لتنفيذ الأشياء بطريقة مختلفة، وكذلك لتعزيز الإبتكار كجانب أكثر أهمية.

smart-city-overlay-promo.png


المدينة الآمنة
تهدف المدن الذكية إلى بناء بيئة مُستدامة تتيح النمو والتنوع الإقتصادي، وسيتعين على أي مدينة ترغب في ضمان وجود بيئة جيدة ومستدامة لمواطنيها وشركاتها ومستثمريها ضخ إستثما رات لتعزيز الأمن الفعلي والرقمي بالمدينة. وسيكون مخططو المدينة بحاجة للتعاون مع مختلف الجهات المستفيدة لنشر الحلول المناسبة وتثبيت المبادئ التوجيهية الملائمة وتعزيز المعالجة الفعالة. وسيكون على مخططي المدن السعي لتطبيق منهج شامل للأمن من خلال التعامل مع مختلف جوانب الأمن، مثل المستويات المادية والصناعية والرقمية.
shocking-iot-security-breaches.png

ولتعزيز الأمن الفعلي، يتعين على المدن نشر أنظمة كاميرات المراقبة في المناطق العامة والمباني السكنية والتجارية، كما يجب نشر أجهزة إستشعار لتحسين إستجابة خدمات الطوارئ وهيئات إنفاذ القانون. وقد أدت الإتصالات المتطورة عبر الإنترنت إلى جعل أنظمة التحكم الصناعي( (SCADA عرضة للتلاعب، وذلك لأن المنشآت العاملة في قطاعات مثل الطاقة والمرافق تقوم بنشر أجهزة إستشعار لتحسين المراقبة والتحليل المباشر. ويتعين على الشركات التعامل مع أمن أجهزة الإستشعار هذه وأنظمتها الخاصة بها.

يتراوح الأمن الرقمي لأي مدينة ما بين تأمين الشبكات على مستوى القطاعات أو المشاريع واستراتيجيات التأمين على مستوى المدينة أو على مستوى المنطقة. ويمكن للمدن الذكية نشر حلول مثل تشفير البيانات وإدارة الهويات والوصول إلى البيانات، فضلاً عن مراقبة وتحليل الأمن لضمان سلامة شبكات المدينة.

images


المستفيدون الرئيسيون في إطار المدينة الذكية
نجاح أي مدينة ذكية يعتمد بشكل كبير على ضمان مشاركة المستفيدين الرئيسيين. ويتمثل المستفيدون الرئيسيون في المدن الذكية في المواطنين والجهات الحكومية ومقدمي الإتصالات وتقنية المعلومات والبنى التحتية والمخططون اولمطورون ومستثمرو القطاع الخاص والمرافق. المستفيدون الرئيسيون في إطار المدينة الذكية هم ما يلي:

· المواطنون

يُحدد النجاح المطلق لأي مدينة وخدماتها من قبل مواطنيها، فالمواطنون هم المصدر الرئيسي لمعظم البيانات اللازمة لتوجيه خدمات المدينة الذكية، وهم المستفيد النهائي أيضا من خدمات المدن الذكية.

· الحكومات

توجه الحكومات على المستوى الإتحادي أو المحلي جداول أعمال المدن الذكية، حيث أنها تحدد مستوى فعالية التكلفة والإستدامة والإبتكار، والتي تؤدي جميعها إلى بيئة أفضل للمواطنين والمقيمين والزائرين والشركات. والحكومات هي الدوافع الرئيسية داخل منظومة المدينة الذكية لسنها وتطبيقها.

· موردو الإتصالات وتقنية المعلومات والبنى التحتية

يشمل ذلك موردو التقنيات وشركات الإتصالات، فضلاً عن الشركات المتخصصة في بناء الطرق والسكك الحديدية والجسور وما إلى ذلك.

· المخططون والمطورون

يشمل ذلك إدارات تخطيط وتطوير المدن الذكية الذين يشاركون في بناء أو تعديل المدينة.

· المرافق

تشير إلى مقدمي الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء )المصادر المتجددة وغير المتجددة(. ولمقدمي الخدمات الأساسية هؤلاء أهمية بالغة ضمن المنظومة، حيث يتعين عليهم ضمان إستمرارية الخدمات وفعاليتها من حيث التكلفة. كما أنه من الضروري وجود رؤية مشتركة وخطط استراتيجية بعيدة المدى وتعاون بين مختلف الجهات المستفيدة، ومن الضروري كذلك فهم رغبات كل مستفيد على حدة، بدأ بالمستفيد النهائي وهو المواطن. وسيساعد ذلك على ضمان تفعيل الركائز الأساسية بشكل مثالي بما يمكن من تحقيق الأهداف النهائية للمدينة.

IoT-smart-cities-1010x440.jpg

أفضل المدن الذكية في العالم
اتجهت العديد من مدن العالم لتطبيق التكنولوجيا في حضارتها ، إذ عملت على دمج التقدم التكنولوجي في كل مكان بالمدينة ، والعمل على الممارسات الصديقة للبيئة كاتجاه عام، والسعي على إستخدام مصادر جديدة ونظيفة للطاقة المتجددة، وهي أفكار ونمط جديد للحياة في مدن المستقبل ، وهناك العديد من النماذج التي تندرج تحت لقب أفضل مدينة ذكية ، نسردها في السطور القليلة التالية لنتعلم منها:

  • سونجدو ، كوريا الجنوبية
  • بلانيت ، البرتغال
  • فوجيساوا ، اليابان
  • برشلونة ، اسبانيا
  • فيينا ، النمسا
  • مانشستر ، انجلترا
 
أعلى