تاريخ المغرب الأطلسي

المنبهي

نقيب
إنضم
19/6/24
المشاركات
178
التفاعلات
670
علاقة المغرب القديمة بالفضاء البحري معقدة

Essaouira-الصويرة.jpg


يكمن التفسير الأول في الجغرافيا نفسها: بحر ومحيط. فالبحر الأبيض المتوسط، هو بالتأكيد أكثر تأثيرا من المحيط الأطلسي، فهو الذي حدد مسار تاريخ البلاد. جاءت جميع الغزوات تقريبًا من البحر الداخلي. وهي التي ستحدد هوية المملكة ذاتها. إلا أن ساحل المحيط الأطلسي لم يكن ليتفوق عليها. لكن في القرن الخامس عشر ومع زخم الاكتشافات الكبرى، أصبح الساحل الغربي للمغرب جزءاً حاسماً من تاريخ العالم. وبعد ذلك، تأرجح بين الانغلاق والانفتاح.
لا بد من توضيح أولي يتعلق بالجغرافيا التاريخية. في العصور الوسطى، في عهد المرابطين ثم الموحدين، كان الساحل الأطلسي للمغرب في العصور الوسطى يغطي مساحة شاسعة، حيث كان يمتد من الساحل الأيبيري إلى الساحل الصحراوي. ومنذ سقوط الأندلس ، ستظهر جيوب برتغالية على طول الساحل الأطلسي للمغرب .
60896b20532f3.jpg


عموما، لم يكن المغاربة في الأساس ليستغلوا أو يستكشفوا هذه المساحة المقلقة من المحيط. و الذي اسموه بحر الظلمات كما ذكر عالم الاجتماع والمؤرخ الكبير ابن خلدون
سمي المحيط الأطلسي بهذا الاسم بسبب أنه يبدو مظلما نسبة لقلة الضوء الواصل من الشمس إليه وكثافة السحب التي تعطيه قتامة وعتمة و كان هناك تخيل أيضاً بأن وراء ذلك البحر الذي يعرف أيضاً بالبحر الأخضر، مياه ساخنة فوّارة تغلي بلا هوادة، وحيث لا يمكن العبور إلاّ للمجهول فرغم استحضار الادريسي لمحاولات الاستكشاف وثقها في كتبه إلا أنها تبقى محتشمة و عديمة النتائج.

التوسع البرتغالي

وبالطبع، انكب البرتغاليون و الاسبان على استكشاف الآفاق البعيدة، بفضل التقدم التقني الذي أحرزوه في مجال القوارب والسفن الحربية و الدفوف الخلفية. وقد أتاحت لهم سواحل المغرب الأطلسية الوصول إلى أبعد من ذلك. ونتيجة لذلك، ظهرت تدريجياً المراكز التجارية والمعاقل التجارية التي مكّنت الأوروبيين من ضمان التواصل البحري بين فرنسا والمستعمرات البعيدة في شرق إفريقيا وآسيا وأمريكا.
"لقد تم التوسع البرتغالي بعد في المغرب بعد سقوط الأندلس على مرحلتين رئيسيتين: من 1415 إلى 1486، تم العمل في شمال المغرب، ومن 1486 إلى 1550، استقر البرتغاليون على طول الساحل الأطلسي، حتى سوس. في عام 1514، في ذروة الفترة البرتغالية في المغرب، لم يكن لدى المغاربة سوى ميناءين فقط على المحيط الأطلسي، سلا وباديس. وكانت جميع المراسي الرئيسية الأخرى تحت سيطرة لشبونة. و تم إنشاء ثلاث جيوب في سبتة وطنجة و أسفي. ويوضح المؤرخ برنار بودوان أن المستوطنات البرتغالية كانت تسمى "فرونتيراس".يشرح المؤرخ برنار لوغان في كتابه "تاريخ المغرب". من السهل معرفة السبب الذي جعل هذه القبضة البرتغالية الخانقة تخنق التجارة المغربية.وبانفصالها عن الحركية التجارية التي عرفها المحيط الأطلسي، كانت الإمبراطورية الشريفة تعتمد على التجارة البرية والتجارة عبر الصحراء الكبرى لفترة طويلة قادمة.
images (18).jpeg

كان لتواجد البرتغاليين على الشواطئ البحرية للإمبراطورية الشريفية عواقب وخيمة على استمرارية السلالات في المغرب. عندما أشعل السعديون في عام 1517 شرارة الجهاد في منطقة أكادير، كان ذلك لاستعادة المدن الساحلية الأطلسية من البرتغاليين ومصادرة السلطة من الوطاسيين الذين اعتبروهم متواطئين مع "الغزاة". وفي غضون ما يزيد عن ثلث قرن بقليل، طُرد البرتغاليون من الموانئ المغربية، وسقطت فاس في يد السعديين عام 1554. وكانت تلك نهاية الوطاسيين، بعد حكم دام أقل من قرن بقليل. ومن المفارقات أن آخر ممثلي هذه العائلة المالكة قُتلوا على يد القراصنة... على ساحل المحيط الأطلسي!
بحلول نهاية القرن السادس عشر، لم يبق للبرتغال سوى ثلاثة موانئ فقط: طنجة ومازاغان (الجديدة) وسبتة. لم يخسر البرتغاليون جزءًا من إمبراطوريتهم البحرية في شمال إفريقيا فحسب، ففي عام 1578، بعد معركة الملوك الثلاثة بالقرب من القصر الكبير، فقدوا ملكهم في المغرب وهو سيباستيان الأول. وقد أضفى ذلك هالة جديدة على الإمبراطورية الشريفية، و لقب السلطان أبو العباس أحمد بـ"المنصور". ومع ذلك، لم تكن المهمة قد انتهت. فقد كان عليه الآن تأمين ساحل المحيط الأطلسي. ونظراً لأن المغرب لم يكن لديه أسطول خاص به، فقد لجأ إلى ملكة إنجلترا، إليزابيث الأولى، طلباً للمساعدة. "ولكن بالنسبة للإنجليز، كان على البحر أن يبقى إنجليزياً أو أوروبياً في أسوأ الأحوال وأمام الرفض البريطاني، اضطر المنصور إلى اللجوء إلى رمال الصحراء الكبرى"، كما يروي الصحفي برنار نانت. وقد أدار المخزن ظهره للمحيط الأطلسي لعدة قرون مجبراً على ذلك.

سيطرة القراصنة

في ظل عدم وجود قوة بحرية حقيقية تحت سلطة الدولة المركزية، تُركت الشواطئ لأجهزتها الخاصة. إنه قانون عالمي أنه عندما تفشل السلطات، تتولى هيئات أخرى غير رسمية زمام الأمور. في هذه الحالة، كانت القرصنة هي التي تسيطر على ساحل المحيط الأطلسي. أصبحت سلا، الواقعة عند مصب وادي أبي رقراق، المعقل الرئيسي لهم . و كانوا اسيادا على المحيط الأطلسي حتى نهر التايمز، لكن سفنهم كانت تفضل مثلث الأزور - ماديرا - كناري، حيث فاجأوا السفن الشراعية الإسبانية الثقيلة عند عودتها من أمريكا, و يبقى هجومهم عل موانئ أيسلاندا و أسر 400 أيسلندي من أشهر أعمالهم و هناك مراجع تقدر بأنهم هجموا على أزيد من الف سفينة أغلبها إسباني . [وكانت سلا في نظر الأوروبيين بمثابة "لاروشيل إفريقيا"، كما يصف المؤرخ دانيال ريفيت في كتابه "تاريخ المغرب". من مولاي إدريس إلى محمد السادس.
وكان هذا هو الحال عملياً على مدى القرنين التاليين: فقد حلّت القرصنة المزدهرة محل الغياب الفعلي للأسطول الشريفي. كانت سلا، الغنية بغنائمها، ستصبح جمهورية ودولة داخل الدولة.
Raiss_832330664.jpg

لم يكن حتى نهاية القرن السابع عشر وتوحيد المملكة على يد مولاي إسماعيل، لويس الرابع عشر المغربي، قد تم إخضاع القراصنة وتحويلهم إلى لصوص أحرار يعملون لحساب المخزن. وهكذا استعادت الدولة المركزية السيطرة على شواطئها بشكل غير مباشر. ومع ذلك، كانت الإمبراطورية الشريفية بعيدة كل البعد عن الانفتاح على التجارة الدولية.

بداية سياسة الموانئ و الإنفتاح التجاري

جاء التغيير بالتأكيد مع مجيء السلطان محمد بن عبد الله عام 1757. فقد عمل على فتح المملكة العلوية اقتصاديًا. وكان من الطبيعي جداً أن يوجه أنظاره إلى المحيط الأطلسي. ولتحقيق ذلك، قام بخطوة حاسمة: إنشاء مدينة ساحلية في عام 1765. وكانت هذه المدينة هي موغادور، التي أصبحت الآن الصويرة. عهد العاهل الشريف إلى البنّاء الفرنسي تيودور كورنو ببناء هذه المدينة "حيث كان من المقرر أن تنتهي كل التجارة الصحراوية ، توقيع معاهدات عام 1765 مع بريطانيا العظمى (التي ستساهم فيما بعد لجلب الدعم الانجليزي لحصار المئة يوم لمليلية) و في عام 1767 توقيع اتفاقية مع فرنسا وفي عام 1777 مع هولندا، والترخيص بتصدير الحبوب كانت كلها تندرج في إطار الرغبة نفسها في إشراك المغرب في التجارة العالمية"، كما تذكر المؤرخة إيفيت كاتان بنسمون.
Essaouira-الصويرة.jpg


وقد أدى الطلب المتزايد على الحبوب في أوروبا، التي تشهد طفرة ديموغرافية، إلى انتعاش النشاط. ليس فقط في الصويرة، بل في عدد من الموانئ الأطلسية: العرائش والجديدة والدار البيضاء. ولم يقتصر الأمر على الحبوب فقط. فقد كان التجار من مرسيليا ومانشستر يسجلون حضورهم بشكل متزايد في سعيهم للحصول على الصوف والجلود، والتي كان المغرب منتجًا رئيسيًا لها. يقول دانيال ريفيت: "بين عامي 1830 و1840، أعاد مولاي عبد الرحمن فتح الموانئ الأطلسية أمام التجارة البحرية التي ارتفعت من 4 إلى 20 مليون فرنك ذهبي". وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، كانت هناك ثمانية موانئ أطلسية تتولى التبادل المنتظم للمسافرين والبضائع مع أوروبا. وأصبحت "مراكز نشطة للتأثير الأوروبي"، كما يقول المؤرخ جان لوي ميجي.
 

المرفقات

  • Essaouira-الصويرة.jpg
    Essaouira-الصويرة.jpg
    193.8 KB · المشاهدات: 1
تاريخيا المغرب لم يكتشف المحيط الاطلسي بالشكل المطلوب عكس البحر الابيض المتوسط

حتى جزر الكناري لم يكونوا اراضي تابعة للمغرب تاريخيا و لو ان هذه الجزر تدخل ضمن المجال المغربي
 
الواجهتين البحريتين نعمة على المغرب بفضل هذه النعمة الجغرافية التي أنعم الله علينا بها سنصبح قوة اقليمية كبيرة جدا بالفضل المشاريع الكبرى القادمة

الربط القاري بين المغرب و اسبانيا

مشروع ربط دول الساحل و الصحراء بالمحيط الأطلسي

مشروع أنبوب الغاز الطبيعي الذي يربط نيجيريا بالمغرب
 
الواجهتين البحريتين نعمة على المغرب بفضل هذه النعمة الجغرافية التي أنعم الله علينا بها سنصبح قوة اقليمية كبيرة جدا بالفضل المشاريع الكبرى القادمة

الربط القاري بين المغرب و اسبانيا

مشروع ربط دول الساحل و الصحراء بالمحيط الأطلسي


مشروع أنبوب الغاز الطبيعي الذي يربط نيجيريا بالمغرب
هناك انفتاح كبير بين المغرب و دول امريكا الجنوبية خصوصا البرازيل
الاسمدة ستكون اهم صادرات المغرب في السنوات القادمة ان شاء الله

 
هناك انفتاح كبير بين المغرب و دول امريكا الجنوبية خصوصا البرازيل
الاسمدة ستكون اهم صادرات المغرب في السنوات القادمة ان شاء الله

معلومة تاريخية العلاقات المغربية البرازيلية تعود إلى 1861م و هي أول دولة لاتينية يقيم معها المغرب علاقات ديبلوماسية
 
عودة
أعلى