بقايا كوكب قديم مدفونة داخل الأرض قد تكون سبب حدوث ضعف في المجال المغناطيسي!

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
31,735
التفاعلات
96,008
images-13.jpeg


كشف باحثون عن بقعة ضعيفة في المجال المغناطيسي لكوكبنا، تقع فوق جنوب المحيط الأطلسي، تتزايد في الحجم على مدار القرنين الماضيين، وبدأت في الانشطار إلى قسمين.

وبالنسبة لكثيرين منا على الأرض، هذا ليس مدعاة للقلق: يستمر المجال الوقائي في حماية الكوكب من الإشعاع الشمسي المميت.

ولكن شذوذ جنوب الأطلسي، كما سمي بشكل مناسب، يؤثر على الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى التي تمر عبر منطقة بين أمريكا الجنوبية وجنوب إفريقيا. وذلك لأن كميات أكبر من الجسيمات الشمسية المشحونة تتسرب عبر الحقل هناك، ما قد يتسبب في حدوث أعطال في أجهزة الكمبيوتر والدوائر.

ويعد مصدر هذا "الانحناء" المتزايد، كما تسميه ناسا، غامضا بعض الشيء. ولكن العلماء يتوقعون أن يستمر في التوسع
وقال جوليان أوبير، خبير المغناطيسية الأرضية من معهد باريس لفيزياء الأرض، لـ Insider: "من المقرر أن يزداد حجم هذا الشيء في المستقبل".

ويعتقد أوبير أن الانحناء قد يكون له صلة بنقطتين هائلتين من الصخور الكثيفة المدفونة على مسافة 2897 كيلومترا (1800 ميل) داخل الأرض. وبسبب تركيبتها، تزعج الفقاعات المعدن السائل في اللب الخارجي الذي يولد المجال المغناطيسي.

images-14.jpeg


وكلا النقطتين "أكبر بملايين المرات من جبل إفرست من حيث الحجم"، وفقا لما ذكره تشيان يوان، الباحث الذي يدرس الديناميكا الجيولوجية في جامعة ولاية أريزونا.

ويعتقد فريق يوان أن هذه النقط من عالم آخر: بعد انزلاق كوكب قديم بحجم المريخ إلى الأرض، ربما يكون قد ترك هذه القطع وراءه
وفي زهاء 3219 كيلومترا تحت سطح الأرض، يولد الحديد الملتف في اللب الخارجي للكوكب مجالا مغناطيسيا يمتد على طول الطريق من هناك إلى الفضاء المحيط بكوكبنا.

ويتم إنشاء هذه الدوامة، جزئيا، من خلال عملية ترتفع فيها المواد الأكثر حرارة وأخف وزنا من اللب إلى الوشاح شبه الصلب. وهناك، تستبدل الأماكن بمواد عباءة أكثر برودة وكثافة، والتي تغرق في اللب. وهذا ما يعرف بالحمل الحراري.

وتكمن المشكلة في أن شيئا ما على الحدود بين اللب والعباءة تحت جنوب إفريقيا، يعيث فسادا في ذلك الحمل الحراري، وبالتالي يضعف قوة المجال المغناطيسي فوقه.

ويفترض بحث يوان أن النقطتين هما بقايا كوكب قديم يسمى "ثيا"، كان قد ضرب الأرض في مهدها قبل 4.5 مليار سنة. وساعد الاصطدام في تكوين القمر.

وبعد هذا الانهيار، قد يكون جزءان من "ثيا" غرقا وتم حفظهما في أعمق جزء من وشاح الأرض ، وقال يوان إن هذه النقط - اسمها التقني عبارة عن مقاطعات كبيرة ذات سرعة قص منخفضة - ما بين 1.5 و3.5 نقطة أولية أكثر كثافة من بقية عباءة الأرض، وأيضا أكثر سخونة.

لذلك، عندما تنخرط هذه القطع في الحمل الحراري، يمكن أن تتشابك مع التدفق المنتظم. وهذا بدوره قد يؤدي بالحديد الموجود في اللب تحت جنوب إفريقيا إلى الدوران في الاتجاه المعاكس للحديد في أجزاء أخرى من اللب.

ويعتمد اتجاه المجال المغناطيسي للأرض على الاتجاه الذي يتحرك فيه الحديد بداخله وللحصول على مجال مغناطيسي قوي، يجب توجيه كل شيء بالطريقة نفسها. لذا فإن أي مناطق تنحرف عن النمط المعتاد تضعف التكامل العام للحقل.

ومع ذلك، فمن المحتمل ألا تكون هذه المقاطعات ذات السرعة المنخفضة مسؤولة عن ضعف الحقل على الإطلاق
وقال كريستوفر فينلي، عالم الجيوفيزياء في الجامعة التقنية في الدنمارك، لـ Insider: "لماذا لا يحدث الضعف نفسه في المجال المغناطيسي فوق المحيط الهادئ، حيث توجد المقاطعة الأخرى؟".

ويمكّن الحقل الأضعف مزيدا من الجسيمات المشحونة من الرياح الشمسية من الوصول إلى الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى في مدار أرضي منخفض. ويمكن أن يسبب ذلك مشاكل في الأنظمة الإلكترونية، ويقطع جمع البيانات، ويؤدي إلى تقادم مكونات الكمبيوتر باهظة الثمن قبل الأوان.

وقال أوبير إنه في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، كانت حالات فشل الأقمار الصناعية متكررة في منطقة جنوب المحيط الأطلسي الشاذة.

وحتى اليوم، وجدت وكالة الفضاء الأوروبية أن الأقمار الصناعية التي تطير عبر المنطقة "من المرجح أن تعاني من أعطال فنية"، مثل مواطن الخلل القصيرة التي يمكن أن تعطل الاتصالات.

ولهذا السبب من الشائع لمشغلي الأقمار الصناعية إغلاق المكونات غير الأساسية أثناء مرور الكائنات عبر المنطقة
ويمر تلسكوب هابل الفضائي أيضا عبر الشذوذ في 10 من مداراته الخمسة عشر حول الأرض يوميا، ويقضي ما يقرب من 15% من وقته في هذه "المنطقة المعادية"، وفقا لوكالة ناسا.

ويستخدم الباحثون مجموعة من ثلاثة أقمار صناعية، يطلق عليها مجتمعة اسم Swarm، لمراقبة شذوذ جنوب المحيط الأطلسي
وتشير بعض الدراسات إلى أن المساحة الإجمالية للمنطقة تضاعفت أربع مرات في الـ 200 عام الماضية، وأنها مستمرة في التوسع عاما بعد عام. كما ضعف هذا الوضع الشاذ بنسبة 8% منذ عام 1970.

ونشرت هذه المقالة في الأصل عبر "بزنس إنسايدر".

download-7.jpeg


المصدر: ساينس ألرت
 

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
31,735
التفاعلات
96,008
يقول تعالى ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) (25)
 

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
31,735
التفاعلات
96,008
كيف يتكوّن الحديد

يوضح الجدول الدوري “المعدل” ادناه العناصر الكيماوية واصل نشأتها، حيث يبين ان معدن الحديد Fe يتكون إما عند انفجار نجم ضخم أو قزم ابيض.

nucleosynthesis2_wikipediacmglee_1080


العناصر الكيميائية ومصادر نشأتها، اللون الأزرق من الانفجار العظيم، الأخضر من انفجار نجوم ذات كتلة منخفضة، الأصفر من انفجار نجوم ضخمة، العنابي من الاشعة الكونية، النهدي من اندماج نجوم نيوترونية، الرصاصي من انفجار قزم ابيض.

يتكون معدن الحديد نتيجة الاندماج النووى في قلب النجوم التي يزيد حجمها عن 8 اضعاف حجم شمسنا، فعند دخول هذه النجوم بمرحلة الـسوبر نوفا أو المستعر الأعظم أو بمعنى آخر انفجار النجم، فان النجم يقذف بمعظم محتوياته على شكل انفجار ضخم، ولوهلة، يكون ضوءه أقوى من ضوء المجرة التي تحتويه! وحيث ان حرارة قلب النجم تزيد عن 10 ملايين درجة مئوية، فان كافة العناصر بما فيها المعادن تكون في حالة غازية. عند حدوث الانفجار، يقذف النجم بغازاته الى السماء فيما يسمى بالسحابة السديمية أو السحابة الجزئية بينما وصفت في القرآن بأنها دخان وهي تسمية أدق علمياً! { ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ إِلَى ٱلسَّمَآءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ٱئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَآ أَتَيْنَا طَآئِعِينَ } حيث تبدأ هذه الغازات بفقدان حرارتها والتكثف الى حالتها الصلبة كالحديد والمعادن الاخرى، وبعضها الى حالة سائلة كالماء ويبقى البعض الآخر في حالته الغازية مثل الاكسجين والهيدروجين والنيتروجين والهيليوم. ما ينتج عن التكثف هو ولادة نظام شمسي جديد، حيث يتكون هذا النجم الجديد في مركز تكثف السحابة السديمية (الدخان) بينما تنشأ عقد تكثّف اخرى حول النجم الجديد سرعان ما تخنُس وتجري وتكنُس وبالتالي تولد الكواكب.
 

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
31,735
التفاعلات
96,008
كيف انزل الله الحديد

في عام 1974، وضعت فرضية لتفسير تكوّن القمر الذي واجه العلماء مصاعب علمية في تفسير وجوده حول كوكب الأرض لكبر حجمه، وتضع الفرضية مبدأ ارتطام كوكب بحجم المريخ مع الكرة الأرضية والتي كانت في حالة شبه منصهرة مما أدى بمجمله الى اندماج قلبي الكوكبين الغنيان بالحديد وترسبه في قلب الأرض وتطاير المواد الأقل كثافة كالاتربة والصخور في مدار حول الأرض والتي أدت الى تشكل القمر، أحد أهم المؤشرات لذلك هو انخفاض كثافة القمر 3.3 غرام لكل سنتيمتر مكعب مقارنة بالأجرام الأخرى. في عام 1984 اتفق معظم علماء الفلك على أن هذه الفرضية هي الأكثر قبولاً بينهم. وتم عمل محاكاة في عام 2012 على الحاسوب لتمثيل الفرضية كما هو مبيّن في التسجيل التالي والذي يظهر كيف اندمج قلب الجرم الصادم الغني بالحديد مع كوكب الأرض ليرفع بالتالي كمية الحديد الموجودة في قلب الأرض.



يُدرك العلماء أهمية الحديد على كوكب الأرض، ويُدرك العلماء أيضا أن تكوّن أي كوكب مثل الأرض بالطريقة “التقليدية” في نظامنا الشمسي لن يحتوي على كمية كافية من الحديد لتوفير بيئة صالحة للحياة، وبالتالي ذهب العلماء لوضع فرضيات لتبرير كمية الحديد الإضافية الموجودة في كوكب الأرض دون أن يعرفوا بأنهم يؤكدوا بابحاثهم هذه بأن الله حق والقرآن حق ورسالة محمد حق.
 
أعلى