تحالف 24 الولايات المتحدة بصدد تصميم مدفع يرمي قدائف إلى مسافة 1600 كيلومتر

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
28,410
مستوى التفاعل
83,273
supergun-1582649475.jpg


يتسلم الجيش الأمريكي عما قريب مدفعا خارقا قادرا على إطلاق النيران إلى مسافة 1600 كيلومتر.
وقالت صحيفة Popular Mechanics الأمريكية إن المدفع سيكون بمقدوره قصف أهداف في شمال روسيا وحتى موسكو من البحر الأبيض الشمالي.

وحسبما أورده كاتب مقال نشرته الصحيفة فإن الولايات المتحدة تعود بتصميم مدفع SLRC إلى فكرة تصنيع بارجات من طراز "مونتانا" بدأ بناؤها إبان الحرب العالمية الثانية .

وجاء في المقال أن مدافع Strategic Long Range Cannon يمكن أن تصيب أهدافا في أفغانستان واليمن وباكستان والصومال وإيران من المحيط الهندي.

وعلاوة على ذلك فإن المدفع الخارق الذي تحمله بارجة يمكن أن يدمر أهدافا في كوريا الشمالية ويستهدف بكين وشنغهاي الصينيتين من المياه الواقعة وراء اليابان دون أن يتعرض لخطر الإصابة.

وقال مصدر للصحيفة في البنتاغون إن اختبار المدفع الخارق قد ينطلق بحلول عام 2023.


 

last-one

طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
5,636
مستوى التفاعل
16,847
 

المنصورالذهبي

ملازم اول
إنضم
21/10/20
المشاركات
143
مستوى التفاعل
372
هذا يذكرني بالمدفع العملاق الذي كانت تنوي عراق صدام حسين صناعته بمعية عالم كندي كان من المقدر ان يتجاوز الألف كيلومتر لكن حرب الخليج الأولى أوقفت المشروع
 

ذياب

طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
15/12/18
المشاركات
8,225
مستوى التفاعل
31,756
هذا يذكرني بالمدفع العملاق الذي كانت تنوي عراق صدام حسين صناعته بمعية عالم كندي كان من المقدر ان يتجاوز الألف كيلومتر لكن حرب الخليج الأولى أوقفت المشروع
تحياتي اخي و نرحب بك بيننا
قصة المدفع العراقي " العملاق " كانت من الإفتراءات التي سيقت لتبرير الحرب على العراق مثل قصة اسلحة الدمار الشامل !
 

المنصورالذهبي

ملازم اول
إنضم
21/10/20
المشاركات
143
مستوى التفاعل
372
شكرا أخي, هذا لايمنع أنه كان هناك مشروع عراقي حقيقي لهذا المدفع إضافة لمشروع طموح لاسلحة دمار شامل كيماوي جرثومي نووي لولا خطأ صدام حسين بغزو العراق لا كانت كل تلك المشاريع قد حققت و ما كانت أمريكا لتتجرء على محاربته فمابالك بغزوه دائما العجلة تعود بالندامة للآن نتاسف على ضياع العراق مفخرة الامة في تسعينيات القرن الماضي.
 
أعلى