1. فريق منتدى التحالف لعلوم الدفاع يتمنى للجميع أن يكونوا بصحة جيدة وفي أمن وسلام نطلب منكم البقاء في منازلكم واتباع تعليمات السلطات الصحية في بلدانكم , من أجل سلامتكم هذه الأوقات الصعبة هي لحظة الاتحاد والمحبة بين البشر , لا تتردد في مساعدة المحتاجين في مجتمعك نتطلع إلى مشاركتك في مجتمعنا الصغير , منتدى التحالف .
    إستبعاد الملاحظة

الملك فؤاد / مروة عبد العزيز

الموضوع في 'الدين و المجتمع' بواسطة Nabil, بتاريخ ‏3/12/2019.

  1. Nabil

    Nabil المستشار العسكري

    إنضم :
    ‏4/5/2019
    المشاركات:
    3,663
    الإعجابات:
    6,269
    نقاط الجائزة:
    113
    الملك فؤاد

    مروة عبد العزيز*



    في 9 أكتوبر من عام 1917 تولي فؤاد عرش مصر، وكان يعرف بسلطان مصر من 1917 إلى 1922، ثم غير اللقب وأصبح ينادى بملك مصر وسيد النوبة وكردفان ودارفور، وذلك منذ إعلان استقلال مصر في 15 مارس 1922 بعد تصريح 28 فبراير 1922 برفع الحماية عن مصروقد شهدت مصر في تلك الفترة حالة من الغضب والهجوم علي الملك نتيجة موالاته وتأييده للاحتلال الإنجليزي، وهناك ثمة تشابه نجده بين اغلب الحكام تبدأ بظلم واستبداد الحاكم وتنتهي بغضب وانقلاب الشعب ، فما حدث مع الرئيس المخلوع مبارك ما هو إلا امتداد لتاريخ طويل قام خلاله الشعب المصري بالانقلاب علي الحكام.
    وعلي الرغم من رفض المصريين لسياسة الملك فؤاد آنذاك وقيامهم بالعديد من الثورات لطرد الانجليز ومهاجمة الملك إلا إنها لم تسفر عن نتائجها إلا بعد تولي الملك فاروق الحكم .
    وبعد نجاح ثورة 1919 وخضوع الإنجليز للإرادة المصرية ، قام الملك فؤاد بإنشاء لجنة معينة لإعداد الدستور ، ولكن ابدي حينها سعد زغلول اعتراضه وطالب بانتخاب جمعية تأسيسية من أجل إعداد دستور ديمقراطي يعبر عن إرادة الشعب، ولكن أصر فؤاد علي موقفه ووضعت اللجنة المعينة دستور 23 ونصت فيه على مادة تعطى للملك حق حل البرلمان في أي وقت.
    وهذا الخطأ الدستوري أدي إلي إفساد الحياة السياسية فتحول البرلمان إلى لعبة في يد الملك علي الرغم من قوة سعد زغلول حينها، فكان بإمكانه دعوة المصريين لاستكمال ثورتهم حتى يحصلوا على حقهم في دستور عادل وديمقراطي. لكنها فرصة ضاعت فلم تحقق مصر حريتها.

    مقتطفات من حياته
    هو ابن الخديوي إسماعيل ، ولد في 26 مارس 1868 والدته هي الزوجة الثالثة للخديوي إسماعيل ( الأميرة فريال هانم ) وعند بلوغه السابعة من عمره ألحقه والده بالمدرسة الخاصة بقصر عابدين، والتي أنشأها لتعليم أبنائه، واستمر بها ثلاث سنوات أتقن خلالها مبادئ العلوم والتربية العالية، وبعد عزل والده الخديوي إسماعيل سنة 1879 صحبه معه إلى المنفى في إيطاليا التحق بالمدرسة الإعدادية الملكية في مدينة تورينتو الإيطالية، فاستمر بها حتى أتم دراسته.
    ثم أنتقل إلى تورين الحربية وحصل على رتبة ملازم في الجيش الإيطالي، وألحق بالفرقة الثالثة عشر (مدفعية الميدان)، تزوج من الأميرة "شيوه" كار وأنجبت منه إسماعيل فؤاد ( توفي صغيرًا) وفوقية ، وبعد طلاقهما تزوج من الأميرة نازلي وأنجبت منه خمسة أبناء هم الملك فاروق، الأميرة فوزية، الأميرة فائزة، الأميرة فائقة، ثم الأميرة فتحية.

    طريقه إلي العرش
    عانى فؤاد أثناء فترة إقامته في إيطاليا فسافر إلى تركيا من أجل مقابلة السلطان عبد الحميد والتوسط حتى يعود لمصر، وبالفعل أمر السلطان بعودته إلى مصر وألحقه بالعمل في الجيش المصري.
    وعاد إلى مصر سنة 1890، وتولى منصب كبير الياورن في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني، وتدرج في المناصب حتى أصبح ياورن للخديوي واستمر في هذا المنصب ثلاث سنوات متتالية، كما عني بشؤون الثقافة فرأس اللجنة التي قامت بتأسيس وتنظيم الجامعة المصرية الأهلية عام 1906، ثم صعد ليعتلي العرش عقب وفاة أخيه السلطان حسين كامل عام 1917، وكان من المفترض أن يتولى كمال الدين حسين ابن السلطان حسين كمال العرش خلفاً لوالده إلا أن السلطات البريطانية تدخلت من أجل تنصيب أحمد فؤاد على عرش مصر. (تذكر موسوعة ويكيبيديا ان كمال الدين حسين رفض تولي العرش).

    وقام السلطان احمد فؤاد بعد توليه عرش مصر بدراسة القوى المؤثرة على الأوضاع السياسية في مصر، ووجد أن الاحتلال الإنجليزي هو أقوى تلك القوى، وهو الذي أتى به إلى العرش من خلال مرسوم إنجليزي من المعتمد البريطاني في مصر ( السير ريجنالد وينجت )، وقد كان يعلم جيدا أن الإنجليز هم من قاموا بعزل أبيه الخديوي إسماعيل، وهي القوة التي ساندت الخديوي توفيق ضد أحمد عرابي.
    بالإضافة إلى أنها هي التي عزلت الخديوي عباس حلمي الثاني عندما كان في زيارة للأستانة ، ولم تسمح له بالعودة إلى مصر، لذلك كان السلطان احمد فؤاد يرى أنه لابد من المهادنة معها ، بحيث تكون سندا له وليس ضده ، كما كان يحرص دائما على أن تكون علاقته بالانجليز علاقة طيبة.

    وقد ظهر هذا جليا عندما قام بأول عمل رسمي له بعد توليه السلطنة وهو زيارة المعتمد البريطاني في مقره، واضعا إمكانيات البلاد في خدمة الجيش الإنجليزي ، بالإضافة إلى تبرعه بثلاثة ملايين جنيها من ميزانية الدولة، وهو مبلغ ضخم في ذلك الوقت، وذلك مساهمة من مصر للحكومة البريطانية في مواجهة نفقات الحرب.
    وقام بالعديد من الانجازات، فقد أسس الجمعية السلطانية للاقتصاد والإحصاء والتشريع، وقام بافتتاحها في 8 أبريل 1909، كما أسس جمعية لترغيب السياح في زيارة البلاد المصرية، ومشاهدة أثارها وذلك في عام 1909، ورأس جمعية الهلال الأحمر في مصر في الثاني من مارس لعام 1916 ، وأمر بتشييد مبنى البرلمان، وإصدار الدستور ، ونتيجة لمساعيه قبلت المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا أن يتعلم بعض الطلبة المصريين مجانًا في جامعات لندن وباريس وروما.

    محاولة اغتياله:
    تعرض في مايو 1898 لاعتداء من قبل " أحمد سيف الدين " ، الذي قام بإطلاق النار عليه في نادي محمد علي بسبب الخلافات التي نشأت بين فؤاد وزوجته الأميرة شويكار خانم أفندي فاستنجدت بأخيها سيف الدين، الذي سارع بإطلاق النيران عليه ولكنه نفد من الموت و سببت له النيران فقط بعض المشاكل في حنجرته مما أدي إلي ضخامة صوته .

    فؤاد مزدوج الشخصية:
    حاول المؤرخ يونان لبيب رزق كشف جوانب الغموض في شخصية الملك فؤاد من خلال كتابه " فؤاد الأول المعلوم والمجهول"، وأكد علي أن فؤاد كان يعاني من ازدواجية في الشخصية، حيث جمع بين السلبية والإيجابية في آن واحد، مبيناً أن استبداده بدأ في الظهور بعدما اختار لجنة لوضع بنود الدستور خوفاً من سيطرة الوفديين على الجمعية العامة.
    وتدخل لإضافة مواد تعزز سلطاته الأوتوقراطية، حاذفاً النص الذي يقرّ بأن الأمة مصدر السلطات ، كذلك استحوذ على حق إصدار المراسيم التي لها قوة القانون حتى في أثناء انعقاد البرلمان .
    والقي الكاتب الضوء علي ثمة جوانب مضيئة في حياة الملك ، ففي عهده تم إنشاء بنك مصر الوطني، وأنشئت شركة مصر للطيران، وبنك التسليف الزراعي لمساعدة الفلاحين، كما ازدادت المدارس العليا حتى بلغت سبعاً.
    وفي العام 1932، وقع الملك فؤاد مرسوماً بإنشاء مجمع اللغة العربية، وفي العام 1934 بدأ البث الإذاعي، وشجع الفنون والتمثيل والموسيقى، ويرى المؤلف أن هذه الازدواجية لم تكن حكراً على فؤاد الأول، بل شكلت حالة لازمت الحكام من أسرة محمد علي، فقد أكسبهم تعليمهم الأوروبي رغبة في أن تكون مصر شبيهة بالمجتمعات الأوروبية، ومع ذلك حافظوا على سياساتهم الاستبدادية على الرغم من نزعاتهم الإصلاحي.

    إنجازاته:
     أسس الجمعية السلطانية للاقتصاد والإحصاء والتشريع، وقام بافتتاحها في 8 أبريل 1909.
     أسس جمعية لترغيب السياح في زيارة البلاد المصرية ومشاهدة آثارها وذلك في عام 1909.
     رأس جمعية الهلال الأحمر في مصر في 2 مارس 1916.
     أمر بتشييد مبنى البرلمان، وإصدار الدستور.
     نتيجة لمساعيه قبلت المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا أن يتعلم بعض الطلبة المصريين مجانًا في جامعات لندن وباريس وروما.

    وفاته:
    توفي في 28 أبريل 1936 بقصر القبة، ودفن في مسجد الرفاعي في القاهرة.

    * مع إضافة بعض المعلومات عن موقع ويكيبيديا الى المقالة الأصلية
     
    الملاك القاتل و last-one معجبون بهذا.
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة