المنشار

udefense.info
عضو مميز
إنضم
11/12/18
المشاركات
10,649
مستوى التفاعل
40,930
روسيا الاتحادية

القاذفة الاستراتيجية " تو -160
توبوليف 160"... تعتبر هذه الطائرة فريدة من نوعها لما تمتلكه من تكنولوجيا الطيران والهندسة غير المسبوقة، فهي أكبر وأقوى طائرة قاذفة في تاريخ الطيران العسكري والطائرات الأسرع من الصوت، فهي تقوم بقصف أهدافها والعودة إلى قواعدها بسرعة تفوق سرعة الصوت .


القاذفة الاستراتيجية تو- 160 أثناء العرض العسكري بمناسبة الذكرى السبعين للنصر على ألمانيا الفاشية
يسميها الروس بـ"البجعة البيضاء" نظراً لشكلها ولونها الذي يشبه البجع في بحيرات روسيا، وقامت موسكو بصناعتها ردا على البرنامج الأمريكي المتقدم من الطائرات الاستراتيجية المعروفة "بي — 1"، وبالمقارنة بين القاذفة الروسية الجبارة والمشروع الأمريكي، سنجد أن القاذفات الروسية هي الأفضل في الخصائص القتالية والسرعة، وتقوم روسيا حالياً برفع الكفاءة الخاصة بها
وتستطيع طائرة "تو-160"، حيث يبلغ وزنها عند الإقلاع، 275 طنّاً، أن تحلق بسرعة تتجاوز 2000 كيلومتر في الساعة، حاملة أسلحة يبلغ إجمالي وزنها 40 طنّاً من القنابل على اختلاف أنواعها بما فيها القنابل النووية، والصواريخ الجوالة الاستراتيجيةالقادرة على حمل رؤوس نووية "إكس-55" أو الصواريخ البالستية "إكس-15".
وتستطيع "توبوليف 160" المحملة بأسلحتها الكاملة أن تحلق لمسافة تزيد على 10 آلاف كيلومتر أو لمسافة 16 ألف كيلومتر عندما لا تحمل أسلحتها كافة، حيث بدأ منذ أواسط العقد الأول من القرن الـ21 بتطوير وتحديث هذه الطائرات. وتشمل عملية التطوير والتحديث تجديد الإلكترونيات، وتهيئة الطائرات لاستخدام الأسلحة الجديدة بما فيها صواريخ المستقبل "إكس-101/إكس-102".



القاذفة الاستراتيجية "تو - 160" وعلى متنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
وتعرف "توبوليف 160" المطورة باسم "تو-160 إم"، ومن المتوقع أن تظل طائرات "توبوليف 160 إم" في الخدمة حتى أواسط العقد الثالث من القرن الـ21 حينما تبدأ القوات الجوية الروسية تستلم طائرات حديثة من هذا النوع.

قاذفات الصواريخ الإستراتيجية بعيدة المدى تو-160
وتشكل طائرات "تو-160" بالإضافة إلى طائرات "تو-22إم3" و"تو-95إم إس" القوة الرئيسية لسلاح الجو الاستراتيجي البعيد المدى الروسي. وتملك القوات الجوية الروسية نحو 120 طائرة "تو-160" و"تو-22إم3" و"تو-95إم إس".
وتعد "تو-160" أو "البجعة البيضاء" أقوى طائرة استراتيجية في العالم، وستعود روسيا لتنتج هذه الطائرات في شكلها المطوّر المعروفة باسم "تو-160 إم"، ويتمثل السلاح الأساسي لـها في الصواريخ الموجهة الدقيقة التصويب التي يمكن تجهيزهابرؤوس نووية. ويمكن أن تحمل طائرة "تو-160 إم" قنابل نووية أيضا.
وتستطيع طائرة "تو-160 إم" أن تحلق لمسافة 14000 كيلومتر. ويبلغ مدى الصواريخ التي تحملها وهي من طراز "إكس-555" و"إكس-101"، 10000 كيلومتر، وبدأ العمل لإبداع صاروخ تفوق سرعته كثيرا سرعة الصوت.

:شعار بانر المنتدى :
 

last-one

طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
5,203
مستوى التفاعل
15,319


توبوليف تي يو-160 طائرة قاذفة قنابل إستراتيجية أسرع من الصوت، صممت من قبل الاتحاد السوفييتي. هذه الطائرة تعد الأكبر من حيث قوة الدفع والأثقل من ناحية الوزن , كما أنها أكبر طائرة ذات سرعة أعلى من الصوت.

وعلى الرغم من أن هناك العديد من الطائرات المدنية والعسكرية الأكبر حجما إلا أن هذه الطائرة تعد الأكبر من حيث قوة الدفع , والأثقل من ناحية الوزن عند الإقلاع بين الطائرات المقاتلة، كما أنها أكبر طائرة ذات سرعة أعلى من الصوت وأكبر طائرة ذات أجنحة متعددة الزوايا .
وقد تم تصميمها ردا على تطوير الولايات المتحدة لقاذفتها بعيدة المدى من طراز B-70 Valkyrie. وقام بتصميمها مكتب توبوليف.



الطائرة مزوده بأربع محركات من طراز كوزنتزوف NK-321 ذات المروحيات النفاثة والتي تدعم الاحتراق الخارجي (afterburner) والتي تعد أقوى محركات الطائرات المقاتلة على الإطلاق , (afterburner هو الحراق اللاحق في المحركات النفاثة للمقاتلات وحدة إضافية لتعزيز دفع الطائرة ويستعمل في الطائرات التي تتجاوز سرعة الصوت لكن في الطلعات القصيرة حصرا، لان الحراق اللاحق يستهلك كمية عالية من الوقود) .
ومخزونها من الوقود الداخلي هو 130 طنا مما يعطي الطائرة قدرة طيران مدتها 15 ساعة على سرعة 850 كلم/ساعة على ارتفاع 30 ألف قدم , وبإمكانها كذلك التزود بالوقود أثنا الطيران.



العدد النهائي المنتج من هذه الطائرة من 32 إلى 35 طائرة
وقد طلب الجيش الروسي بعد عام 2006 إدخال تحديثات لهذه الطائرة تتضمن هذه التحديثات نظام ملاحة رقمي حديث مضاد للنيوترونات والإشعاعات النووية، كما يتضمن نظام الملاحة دعما لأقمار جلوناس لتحديد المواقع، ومحركات NK-32 ذات كفاءة عالية. ومن ضمن التحديثات , على نظم أسلحة يسمح باستخدام صواريخ كروز من طراز Kh-55 والتي يتم توجيهها عبر الأقمار الصناعية جلوناس ويمكنها حمل رؤوس تقليدية أو نووية بمدى 2500-3000 كم ,
إضافة إلى إمكانية إلقاء قنابل مصوبة بالليزر , كما تتضمن التحديثات المتوقعة إمكانية التعامل مع 4 صواريخ حاملة لأقمار للاستخدام المدني أو العسكري , وطلاء خاص لتقليل الانبعاث الرإداري
أول إقلاع للطائرة في 18 ديسمبر 1981 وبدْ إنتاجها سنة 1984 .



الصفات العامة

الطاقم: 4 (طيار، مساعد طيار، فني أسلحة، وفني أنظمة دفاعية)
الوزن فارغة: 110 طن.
الوزن محملة: 267 طن.

الأداء

السرعة القصوى: 2,220 كيلو متر/ساعة (ماخ2.05)على علو شاهق
المدى: 12,300 كيلو متر طواف دون عملية التزود بالوقود في الجو.
المدى القتالي: 7,300 كيلو متر.
سقف الطيران 16,000 متر(الارتفاع)

التسليح

اثنين من الفتحات الداخلية 40,000 كيلوجرام من الذخائر كل واحدة , وتشمل الخيارات :
اثنتين قاذفات متحركة داخلية تحمل كل منها 6 صواريخ نوع جوال كي اتش-55 (التسليح الأساسي) أو 12صاروخ نوع كي اتش-15 صواريخ نووية قصيرة المدى .



رادار Obzor-K



 
أعلى