الناشر

ملازم
إنضم
2/5/19
المشاركات
54
مستوى التفاعل
99

ختم التعادل الدربي المغاربي و ذهاب نهائي ابطال افريقيا الذي جمع نادي الوداد البيضاوي المغربي أمام ضيفه الترجي التونسي (1-1)، في المباراة التي جرت على معسب مولاي عبدالله بالعاصمة الرباط، في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا.

و بادر سلطان أفريقيا بالتسجيل عن طريق، فويسايني كوليبالي قبل نهاية الشوط الأول ، بينما سجل هدف وداد الامة ابراهيم كومارا في الدقيقة 79.

وحاول الفريق المغربي مع البداية الضغط على فريق الدم و الذهب، عبر تحركات اسماعيل الحداد ومحمد أوناجم.


دفاع الترجي كان حاضرا، أمام رغبة لاعبي البيضاوي في الوصول لشباك الحارس بن شريفية.

ومع مرور الوقت بدا أن المباراة ستكون تكتيكية بالاساس، أمام الصعوبات التي وجدها لاعبو الوداد لاختراق دفاع االضيوف.

فريق باب سويقة اعتمد على الهجمات السريعة عبرالبلايلي وجينيور . الدقيقة 32 انطلاقة لأوناجم من الجهة اليسرى وقام بالتسديد ، الكرة تلمس شمس الدين الذوادي، وكادت أن تغالط الحارس بن شريفية الذي تدخل في الوقت المناسب.

وشهد هذا الشوط الاول تدخلات قوية و خطيرة وحوارات و تشنجات بين اللاعبين، فرضت الحكم جريشة التدخل عبر الورقات الصفراء في عدة مناسبات لتهدئة الأمورو السيطرة غلى الوضع.

وقبل نهاية الشوط الأول ب2 دقائق، مخالفة ينفذها خليل شمام على مستوى القائم الثاني، الكرة تصل لكوليبالي ومن رأسية يتدخل المدافع التكناوتي، لتعود لنفس اللاعب الذي أسكنها الشباك، مانحا بذلك الاسبقية لسلطان أفريقيا.


ومباشرة بعد الهدف، هجمة مرتدة للوداد، بابا توندي يروض الكرة في منطقة الجزاء، ويضعها أمام أيوب عملود الذي سدد وسجل هدف التعادل، الحكم المصري جهاد جرشة يحتسبه، لكنه اضطر للعودة لتقنية "VAR" الفار، حيث عاد ليلغيه، بداعي أن الكرة لمست بيد الحداد، قبل أن يسجل الهدف.

بدأ الوداد الشوط الثاني، بضغط رهيب و قوي، حيث سنحت فرصة كبيرة للحداد في الدقيقة 48 لتعديل النتيجة، لكن أحد مدافعي الترجي يتدخل ليبعد الكرة وهي في طريقها للمرمى.

في الدقيقة 50 بتدخل خطيرمن ابراهيم النقاش على احد لاعبي الترجي يتلقى الوداد ضربة قوية ، بتلقى الاعب الإنذار الثاني والطرد، ليكمل الفريق البيضاوي المباراة ب 10 لاعبين.

الزيادة العددية سمحت للفريق التونسي من التقدم و الضغط على دفاع الوداد، الذي بدا مذهولا ، حيث ارتبك لاعبوه وتراجع حماسهم، في المقابل بحث الترجي عن تسجيل الهدف الثاني، وأضاع فرانك كوم فرصتين .


واضطر الحكم جريشة مرة أخرى اللجوء لتقنية الفار، للتأكد إن كانت الكرة قد لمست يد أحد لاعبي الترجي في منطقة الجزاء، حيث قرر أن لا وجود لركلة جزاء.

وأجرى فوزي البنزرتي المدرب التونسي للوداد تغييره الأول، أيمن الحسوني بدلا من بابا توندي في الدقيقة 62 وبعده يحيى جبران مكان وليد الكرتي.

مع مرور الدقائق بدأ الوداد يستعيد حماسته ، وبدا يلعب الكل للكل. الدقيقة 71، الحداد ينطلق من الجهة اليمنى ويراوغ أحد لاعبي الترجي قبل أن يسدد، الحارس بنشريفية يتدخل بنجاح ويبعد الكرة .

بعد أن اضطر لإخراج عملود للإصابة، قام البنزرتي بتغييره الثالث، وأشرك بدر كدارين.

في الدقيقة 79 استطاع الوداد تسجيل هدف التعادل ، إذ من ركلة حرة نفذها الحداد، كومارا يسجل من رأسية.

في المقابل أجرى معين شعباني تغييرين بإدخال بكير بدلا من كوم والخنيسي بدلا من جونيور في الدقيقة 86.

لتنتهي المباراة بالتعادل 1/1، في انتظار الحسم في الإياب على ملعب لؤلؤة المتوسط ملعب رادس.

 
أعلى