البنتاغون يعلن عن عقد بقيمة 1.9 مليار دولار لأنظمة صواريخ HIMARS

صبيان نجد

التحالف يجمعنا
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
29/9/21
المشاركات
4,747
التفاعلات
13,093
منح البنتاغون عقدًا بقيمة 1.9 مليار دولار تقريبًا لأنظمة الصواريخ المدفعية عالية الحركة (HIMARS)، ومن المتوقع أن يكتمل العمل بحلول 31 مايو 2028.

يتزامن إعلان العقد هذا مع تقارير من معهد دراسة الحرب (ISW) تشير إلى أن القوات الأوكرانية من المحتمل أن تستخدم نظام HIMARS الذي زودته به الولايات المتحدة لتدمير الدفاعات الجوية داخل روسيا. وهذه هي المرة الأولى منذ عامين التي تستخدم فيها أوكرانيا الأسلحة التي زودتها بها الولايات المتحدة لشن هجوم داخل الأراضي الروسية.

ووفقا لمصادر روسية، تم الإبلاغ عن ما يقرب من 40 انفجارا في منطقة بيلغورود خلال فترة 15 دقيقة.

وبحسب ما ورد استهدف القصف بطارية دفاع جوي روسية من طراز S-300/400 في الأول أو الثاني من يونيو، حسبما ذكر مركز الأبحاث الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له. "زعمت مصادر روسية بشكل متزايد أن القوات الأوكرانية تستخدم نظام HIMARS لضرب إقليم بيلغورود منذ أن رفعت الولايات المتحدة جزئيًا قيودها على قدرة أوكرانيا على استخدام الأسلحة المقدمة من الولايات المتحدة لضرب أهداف عسكرية في المناطق الحدودية الروسية مع إقليم خاركيف. وأضافت أنه من المرجح أن تستمر المصادر الروسية في وصف أي ضربة ناجحة في منطقة بيلغورود بأنها ضربة HIMARS بغض النظر عن النظام المستخدم.

تم وضع نظام الدفاع الجوي S-300/400 على بعد حوالي 60 كيلومترًا من خط المواجهة الحالي في شمال خاركيف أوبلاست وأكثر من 80 كيلومترًا من مدينة خاركيف، التي تقع ضمن نطاق نظام HIMARS ولكنها تتجاوز نطاق أنظمة MLRS الأخرى التي يقال إن القوات الأوكرانية تستخدمها. وذكرت ISW كذلك أن لشن ضربات على منطقة بيلغورود.

وعلى الرغم من هذه الادعاءات، لم يعلق المسؤولون الأوكرانيون بعد على الغارة.

قبل بضعة أيام، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن نظام HIMARS "لم يعد يعتبر هدفًا صعبًا" بسبب فعالية نظام الصواريخ أرض جو Buk-M1. وكشف تقييم سري أوكراني أن التشويش الإلكتروني الروسي قد أدى إلى تدهور فعالية الأسلحة التي توفرها الولايات المتحدة مثل قذائف المدفعية HIMARS وExcalibur، مما جعلها تخطئ أهدافها. يؤدي التشويش إلى تعطيل إشارات الأقمار الصناعية، مما يؤثر على دقة هذه الذخائر.


1000275142.jpg
 
قبل بضعة أيام، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن نظام HIMARS "لم يعد يعتبر هدفًا صعبًا" بسبب فعالية نظام الصواريخ أرض جو Buk-M1. وكشف تقييم سري أوكراني أن التشويش الإلكتروني الروسي قد أدى إلى تدهور فعالية الأسلحة التي توفرها الولايات المتحدة مثل قذائف المدفعية HIMARS وExcalibur، مما جعلها تخطئ أهدافها. يؤدي التشويش إلى تعطيل إشارات الأقمار الصناعية، مما يؤثر على دقة هذه الذخائر.


مشاهدة المرفق 155109
:اللمبي:
 
عودة
أعلى