اقتصاد إنتاج الطاقة مشكلة كبرى تواجه أوروبا!!!

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
8,429
التفاعلات
26,990
١٠ آلاف جندي زيادة عن ٢٠١٩ بحسب قوقل انتشار الناتو و تحركاته تنفع تكون موضوع لحاله مجرد تتبع
في هذا الموضوع نراقب تحركات القوات على الحدود الروسية / الناتو

 

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
8,429
التفاعلات
26,990
أعلنت بيلاروسيا عن "إصلاحات غير مقررة" لخط أنابيب "الصداقة" الذي ينقل النفط من روسيا عبر البلاد إلى
عدد من دول الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك بولندا ، مصرة على أن أعمال الصيانة ستستغرق ثلاثة أيام.

التوقيت مثير للاهتمام ، على أقل تقدير.

وتأتي هذه الأنباء بعد أيام فقط من تحذير زعيم بيلاروسيا الكسندر لوكاشينكو من أن بلاده قد تقطع تدفق الغاز
إلى وسط وغرب أوروبا ردًا على النزاع المتفاقم بشأن الهجرة غير الشرعية على الحدود مع بولندا.

 

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
كتاب المنتدى
إنضم
5/10/20
المشاركات
4,849
التفاعلات
12,415
BFBA86FD-C7D5-4A0A-A5E6-05BDEC688C00.jpg

ما الاحتياطي النفطي الإستراتيجي الذي يريد بايدن السحب منه؟


تدرس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن السحب من الاحتياطي النفطي الإستراتيجي الأميركي لدفع أسعار النفط للتراجع بالتعاون مع الدول الكبرى المستهلكة مثل الصين واليابان.

ويقول محللون إنه ربما لا يكون لمثل هذه الخطوة أثر على المدى البعيد في تهدئة ارتفاع أسعار النفط الأميركية التي بلغت أعلى مستوى منذ 7 سنوات، متجاوزة 85 دولارا للبرميل في أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ومن الممكن أن يتيح طرح كمية من الاحتياطي النفطي في الأسواق لإدارة بايدن اتقاء انتقادات قبل انتخابات الكونغرس النصفية في 2022 بأنها لم تبذل جهدا يذكر للتصدي لارتفاع الأسعار.

وربما يتيح هذا التحرك -بالتعاون مع كبار المستهلكين مثل الصين واليابان- لبايدن أن يقول إنه لم يقف مكتوف اليدين بعد أن قاومت السعودية وروسيا -العضوان في تكتل "أوبك بلس" (+OPEC)- المطالب الأميركية بضخ المزيد من النفط في الأسواق العالمية.

وفيما يلي إجابات عن بعض التساؤلات حول الاحتياطي الإستراتيجي.

  • لماذا كونت الولايات المتحدة الاحتياطي النفطي الإستراتيجي؟
بدأت الولايات المتحدة تكوين الاحتياطي النفطي الإستراتيجي عام 1975 بعد أن أدى حظر النفط العربي إلى ارتفاع أسعار البنزين وألحق الضرر بالاقتصاد الأميركي، ولجأ بعض الرؤساء إلى السحب من الاحتياطي لتهدئة أسواق النفط خلال أوقات الحرب أو عند حدوث أعاصير تسببت في تعطل البنية التحتية النفطية على امتداد الساحل الأميركي على خليج المكسيك.
  • ما حجم النفط في الاحتياطي الإستراتيجي؟
يبلغ حجم الاحتياطي الإستراتيجي حوالي 606 ملايين برميل مخزنة في كهوف بـ4 مواقع شديدة الحراسة على سواحل لويزيانا وتكساس، وتكفي هذه الكمية لسد الطلب الأميركي لفترة تزيد على الشهر، وتحتفظ الولايات المتحدة أيضا بكميات صغيرة من وقود التدفئة والبنزين في شمال شرق البلاد.
  • ما البلاد الأخرى التي تملك احتياطيا إستراتيجيا؟
بخلاف الولايات المتحدة يتعين على الدول الأخرى الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية -وعددها 29 دولة من بينها بريطانيا وألمانيا واليابان وأستراليا- الاحتفاظ باحتياطيات من النفط للطوارئ، تغطي صافي الواردات لفترة 90 يوما.

وتملك اليابان واحدا من أكبر الاحتياطيات بعد الصين والولايات المتحدة، والصين عضو منتسب لوكالة الطاقة الدولية، وهي ثاني أكبر الدول المستهلكة للنفط في العالم. وقد كونت احتياطيها النفطي الإستراتيجي قبل 15 عاما وأجرت أول مزاد لبيع كميات من الاحتياطي في سبتمبر/أيلول، وتحتفظ الهند -العضو المنتسب أيضا لوكالة الطاقة الدولية وثالث أكبر الدول المستوردة والمستهلكة للنفط- باحتياطي إستراتيجي.
وتقول وكالة الطاقة الدولية إن إجمالي الاحتياطيات لدى حكومات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تجاوز 1.5 مليار برميل في سبتمبر/أيلول الماضي، ويفي ذلك بالطلب العالمي لفترة 15 يوما تقريبا قبل جائحة كوفيد-19.
  • هل يمكن أن تسحب هذه الدول من احتياطياتها في وقت واحد؟
يمكن لرؤساء الولايات المتحدة تنسيق السحب من الاحتياطي الإستراتيجي مع خطوات مماثلة من الدول الأخرى الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية في آن واحد، أما مشاركة الصين والهند في السحب من الاحتياطي فستكون المرة الأولى من نوعها التي تنسق فيها الولايات المتحدة عملية السحب بمشاركة هاتين الدولتين.
  • كيف يصل النفط من الاحتياطي الإستراتيجي إلى الأسواق؟
لقرب موقعه من مراكز تكرير النفط والبتروكيميائيات الكبرى في الولايات المتحدة، يمكن ضخ ما يصل إلى 4.4 ملايين برميل يوميا من الاحتياطي الإستراتيجي.

وتقول وزارة الطاقة إن وصول النفط للسوق الأميركية يمكن أن يستغرق 13 يوما فحسب من صدور قرار رئاسي، وعادة ما تُجري وزارة الطاقة مزادا عبر الإنترنت تتقدم فيه شركات الطاقة بعروض لشراء النفط. وبمقتضى ترتيب مبادلة، يمكن لشركات النفط تسلم النفط الخام لكنها تكون مطالبة برده بالإضافة إلى فائدة.
وقد أصدر رؤساء أميركيون تفويضا بطرح مبيعات للطوارئ من الاحتياطي الإستراتيجي 3 مرات كان أحدثها عام 2011 خلال الصراع الذي تفجر في ليبيا العضو في منظمة أوبك، وسبق ذلك طرح كميات خلال حرب الخليج عام 1991 وبعد إعصار "كاترينا" عام 2005، وحدثت مبادلات كثيرة كان آخرها في سبتمبر/أيلول بعد إعصار "آيدا".

  • ما دور وكالة الطاقة الدولية في الاحتياطيات الإستراتيجية الوطنية؟
تسهم وكالة الطاقة الدولية في تنسيق السحب من الاحتياطي في الدول الأعضاء وتوفر بيانات عن مستويات المخزونات وتؤدي أدوارا أخرى.

وتوجد 3 طرق للاحتفاظ باحتياطيات إستراتيجية تفي بمعيار الـ90 يوما وفقا لموقع الوكالة الإلكتروني، وتتمثل في الاحتياطيات التجارية لدى شركات التكرير والاحتياطيات لدى الحكومات والوكالات الحكومية. ولكل دولة أن تختار توزيع الكمية المطلوبة على أنواع الاحتياطيات الثلاثة.

وتقول الوكالة إنه من الممكن العمل بتدابير للحد من الطلب أو المساعدة في توفير الإمدادات، وقد تشمل هذه التدابير دعوات للحد طوعا من استهلاك الوقود، أو الانتقال من نوع من الوقود إلى نوع آخر ومن ذلك التحول من النفط إلى الغاز في توليد الكهرباء، أو زيادة الإنتاج للاستفادة سريعا من المخزون في باطن الأرض.

 

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
8,429
التفاعلات
26,990
أعلنت شركة غازبروم أنها ستقطع إمدادات الغاز عن مولدوفا في غضون 48 ساعة

أعلن المتحدث باسم شركة غازبروم الروسية العملاقة سيرجي كوبريانوف يوم الاثنين أن الشركة ستعلق إمدادات الغاز عن مولدوفا في غضون 48 ساعة. أوضح كوبريانوف أن الدولة فشلت في الامتثال لالتزاماتها التعاقدية ، وفي 22 نوفمبر ، انتهى موعد نهائي آخر كان يتعين عليها فيه معالجة 100 ٪ من المدفوعات المعلقة.

وقد أبلغت الشركة بالفعل كيشيناو بالخطوة وأعربت عن خيبة أملها إزاء فشل الجانب المولدوفي في الوفاء بمسؤولياته.

"مع الأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي والمالي المعقد في مولدوفا واسترشادًا بالرغبة في الإبقاء على مولدوفا إمكانية سداد ديونها لشركة غازبروم ، فضلاً عن منصب رئيس روسيا ، اتخذت شركة غازبروم قرارًا بتوقيع اتفاقية عمليا في ظل ظروف الجانب المولدوفي ، ولكن مع نقطة مهمة ، كان على مولدوفا معالجة 100٪ من مدفوعاتها المعلقة "، قال المتحدث باسم الشركة الروسية.

وشدد كوبريانوف على أن شركة غازبروم كانت تتفاوض مع كيشيناو لفترة طويلة وأن عروض أسعار الغاز الخاصة بها تتماشى تمامًا مع عروض السوق ، بناءً على أسعار الإدراج ، لكن الحكومة المولدوفية أصرت على شروط مميزة.

في وقت سابق من أكتوبر ، حذر ممثل الشركة الروسية بالفعل من أنه في حالة حدوث تأخير آخر في مدفوعات الإمدادات لشهري سبتمبر وأكتوبر من هذا العام ، فإن غازبروم ستقطع الإمدادات. تقدر شركة الغاز العملاقة ديون مولدوفا بنحو 433 مليون دولار ، أو ما مجموعه 709 ملايين دولار ، مع مراعاة المدفوعات المتأخرة.
 

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
كتاب المنتدى
إنضم
5/10/20
المشاركات
4,849
التفاعلات
12,415

تراجع البورصات العالمية وانهيار أسعار النفط وسط قلق من متحور كورونا الجديد​


70442EFE-769B-4AA0-8BE1-6E809BD22A54.jpeg


خام غرب تكساس هبط إلى دون 70 دولارا لأول مرة منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي

انهارت أسعار النفط العالمية بأكثر من 10% أمس الجمعة بعد أن أثارت سلالة جديدة لفيروس كورونا المخاوف من أن تجدد فرض إغلاقات عامة سيهدد تعافيا عالميا للطلب، ويعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي في الربع الأول من العام المقبل.

وانخفض النفط مع أسواق الأسهم العالمية نتيجة مخاوف من أن تؤدي السلالة الجديدة إلى تقويض النمو الاقتصادي والطلب على الوقود، لتسجل بذلك أسعار النفط -أمس الجمعة- أكبر تراجع في يوم واحد منذ أبريل/نيسان 2020.

وصنفت منظمة الصحة العالمية -أمس الجمعة- السلالة الجديدة بأنها "مقلقة" وأطلقت عليها اسم "أوميكرون" (Omicron). وفرضت دول -من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وغواتيمالا ودول أوروبية- قيودا على السفر من جنوب القارة الأفريقية، حيث تم رصد السلالة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 9.50 دولارات بما يعادل 11.6% إلى 72.72 دولارا للبرميل عند التسوية، لتسجل انخفاضا أسبوعيا بأكثر من 8%.

وهوى خام غرب تكساس الوسيط 10.24 دولارات أو 13.1% إلى 68.15 دولارا للبرميل بعد عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة أول أمس الخميس، ويعد هبوطه إلى أقل من 70 دولارا للبرميل هو الأول منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي. وبلغت خسائر الخام الأميركي خلال الأسبوع أكثر من 10.4%.

ويأتي التراجع الحاد في الأسعار بعد 3 أيام من جهود بقيادة الولايات المتحدة كبرى الدول المستهلكة للنفط للسحب من مخزونات الخام الإستراتيجية في محاولة لتهدئة ارتفاع أسعار الطاقة.
ووفقا لوكالة بلومبيرغ للأنباء، سيكتسب اجتماع تحالف "أوبك بلس" (+Opec) الأسبوع المقبل أهمية أكبر، إذ إن مجموعة منتجي النفط -بقيادة السعودية وروسيا- يجب أن تقرر إذا ما كانت ستستمر في زيادة المعروض أو وقف تلك الزيادات استجابة لتقلب الأسواق مؤخرا.

وتسبب الكشف عن سلالة جديدة لفيروس كورونا -بالفعل- في دفع الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة إلى فرض قيود على حركة السفر الجوي، وأدى إلى عمليات بيع في جميع أسواق المال، رغم أن الباحثين لم يحددوا بعد إذا ما كانت هذه السلالة أكثر قدرة على العدوى أو مميتة عن سابقاتها.

العملات والأسهم

وفي حين ارتفع الين الياباني والفرنك السويسري -ملاذا الاستثمار الآمن- تراجع الدولار. وهبطت أسعار أسهم مجموعات الطيران والسياحة مع إعلان دول عن قيود سفر جديدة، في حين سجلت مجموعات طاقة خسائر كبيرة.
وقال كبير محللي السوق لدى مجموعة "ماركتس كوم" نيل ويلسون إن "أسواق الأسهم انخفضت بشدة في وقت ستؤدي فيه المخاوف من متحورة جديدة لكوفيد-19 إلى تدابير إغلاق جديدة وقيود على التنقل وتراجع النمو الاقتصادي".

وسجلت البورصات الأوروبية الرئيسية انخفاضا بنسبة 3% على الأقل في أعقاب تراجع حاد في الأسواق الآسيوية.

 

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
كتاب المنتدى
إنضم
5/10/20
المشاركات
4,849
التفاعلات
12,415
45D01A41-9952-487E-8CC4-2D8AF1604400.jpeg

واصلت أسعار النفط تراجعها، اليوم الثلاثاء، وهبط مزيج "برنت" خلال التعاملات دون مستوى 70 دولارا للبرميل وذلك للمرة الأولى منذ نهاية أغسطس من العام الجاري.
وذكرت وكالة "تاس" أن العقود الآجلة لمزيج "برنت" تراجعت اليوم دون مستوى 70 دولارا للبرميل، ويكون بذلك المزيج قد هبط دون هذا المستوى للمرة الأولى منذ نهاية أغسطس 2021.

وبحلول الساعة 16:34 بتوقيت موسكو، تراجعت عقود "برنت" بنسبة 4.63% إلى 69.84 دولار للبرميل، فيما انخفضت عقود الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" بنسبة 4.45% إلى 66.84 دولار للبرميل.

وجاء الهبوط وسط مخاوف اقتصادية من تأثير السلالة الجديدة لفيروس كورونا على الطلب للخام. وقال رئيس شركة "مودرنا" للأدوية لصحيفة "فاينانشال تايمز" إنه من غير المرجح أن تكون لقاحات كوفيد-19 فعالة في مواجهة "أوميكرون" بنفس درجة فاعليتها في مواجهة المتحور السابق "دلتا".

 

last-one

طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
11/12/18
المشاركات
8,429
التفاعلات
26,990
وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي يحذر من انقطاع التيار الكهربائي في أوروبا وسط ارتفاع الأسعار

حذر وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي من مخاطر انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء أوروبا حيث أكد رئيس الوزراء ماريو دراجي استعداد الحكومة لمواجهة تأثير ارتفاع أسعار الطاقة على المستهلكين.

قال الوزير جيانكارلو جيورجيتي في روما يوم الثلاثاء "بالنظر إلى نظام إمداد الطاقة الحالي ، لا يمكن استبعاد انقطاع التيار الكهربائي" في أوروبا. "من المهم تحييد تأثير زيادة فواتير الطاقة على المنازل والشركات بأكبر قدر ممكن من العدالة".

وفي حديثه في وقت سابق يوم الثلاثاء في روما ، أكد دراجي من جديد استعداد حكومته للقيام بذلك. وقال إن إيطاليا مستعدة للتدخل مرة أخرى لتقليل تأثير ارتفاع تكاليف الطاقة ، لا سيما على الأسر الفقيرة.

وقال دراجي "خصصنا 1.2 مليار يورو (1.4 مليار دولار) في يونيو وأكثر من 3 مليارات يورو في سبتمبر". "نحن نتخذ الآن خطوات في الميزانية ومستعدون لمواصلة القيام بذلك ، مع إيلاء اهتمام خاص للفئات الأكثر ضعفًا."

طلبت إيطاليا من المفوضية الأوروبية دراسة الاستجابات متوسطة الأجل لاتجاه فواتير الطاقة الأعلى عبر القارة ، على سبيل المثال من خلال التدابير التي تركز على أعمال تخزين الطاقة التي تهدف إلى الحد من تقلبات الأسعار. يجتمع وزراء الطاقة في الكتلة يوم الثلاثاء في بروكسل لمناقشة أزمة الطاقة.

تحطمت أسعار الطاقة الأوروبية الأرقام القياسية ، بينما عادت المنطقة إلى بؤرة الوباء. يمكن أن يتعرض الاقتصاد لضربة حيث يتم تشديد القيود في بعض البلدان في الوقت الذي يتم فيه بالفعل ضغط ميزانيات الأسر بسبب التضخم.

قال وزير الانتقال البيئي روبرتو سينجولاني إنه يأمل أن يساعد التنشيط السريع لخط أنابيب نورد ستريم 2 الذي يربط ألمانيا بروسيا في خفض التكاليف.

قال في روما: "حتى آذار / مارس سنلعبها عن طريق الأذن". "في أوروبا ، نحن جميعًا على نفس الخط: هذه الحالة الطارئة يجب أن تنتهي في مارس."

بالنسبة لدراجي ، تحتاج إيطاليا إلى اغتنام الفرص فيما يسمى بالتحول البيئي لتقليل اعتمادها على مصادر الطاقة مثل الغاز ، مع اتخاذ تدابير للتخفيف من تأثير التحول على المواطنين ذوي الدخل المنخفض.

وقال رئيس الوزراء: "نحن بحاجة إلى الدخول في أكثر قطاعات السوق ابتكارًا ، مثل إنتاج البطاريات ، وإنشاء قطاعات جديدة قادرة على تلبية احتياجات الشركات والمستهلكين".


 
أعلى