أميلي (AMELI): رشاشة إسبانية خفيفة

الملازم أبو عبيدة الجراح

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
كتاب المنتدى
إنضم
24/12/20
المشاركات
826
التفاعلات
4,449
مقدمة:


لقد أدت عملية تزويد الجيش الإسباني برشيش خفيف إلى الانكباب على إنجاز تصميم لسلاح قادر على إطلاق خرطوشات من عيار 5,56 * 45 ملم " ريمينغتون 223 ( 223 Remington ) والخفيفة بالشكل الكافي لتزويد الفصائل العسكرية بها .



في البداية تم اقتناء أعداد قليلة من هذا السلاح ، ومنذ بضعة سنوات شرع في اقتنائه بكميات هامة تشكل " أميلي " ( AMELI ) ، وهو اسم هذا الرشيش ، جزءا من عتاد الوحدات الهامة ك مشاة الجيش ، والقوات المنقولة جواً ، والأرمادا والحرس المدني الإسباني ، وقد تم سنة1984 بيع مجموعة منها لقوات الخدمات الجوية الخاصة س أ س " ( Special Air Service : SAS ) البريطانية التي اشترتها لمزاحمة نماذج أخرى مشهورة من أصل ألماني وبلجيكي.


26EA356D-B654-4E2D-9020-A7875F363A5E.jpeg


تبني العيار 223:

لقد أدى تصريح الحلف الأطلسي الذي أعلن أن الخرطوشة " 223 . ريمينغتون " 223 , ( Remington ) تم اعتمادها ، إلى استعمال بندقيات جديدة للاقتحام تتوفر على مشط يتسع لهذه الخرطوشات وتسمح بدعم السلسلة اللوجستيكية للعتاد ، وهذه هي الرشاشات الخفيفة التي استعملتها الفصائل ، منذ سنة 1972 شرع قسم مشاريع الأسلحة الخفيفة " ( Proyectos de Armas Ligeras : PAL ) التابع ل " سي إ ت م إ " ( CETME ) في الأعمال الخاصة بتطوير رشاشة جديدة من النوع الخفيف . للقيام بذلك تم الانكباب على صنع عينة مقلصة ومختصرة جدا انطلاقاً من العينة الألمانية " م ج -3 ( 3 - MG ) التي تم صنعها برخصة في إسبانيا على شكل م ج -42 / 58 " ( 42 / 58 - MG ) والتي أعطت نتائج هامة طوال كل الوقت الذي استعملت فيه .

بعد تقييم العديد من النماذج واختبار مميزات مختلف العينات ، وهذه العملية تطلبت استعمال مجموعة من الخرطوشات بلغ عددها إلى 1.400.000 صنعت لتطوير بندقية الاقتحام الجديدة، تم التوصل سنة 1980 إلى تصميم مجموعة أولى تتميز بتشغيلها الجيد وبإيجابيات عامة . وقد تمت الدعاية لهذا السلاح في مختلف الدول في وقت لم تكن فيه جل الدول تعتمد أو تتبنى أسلحة خفيفة مماثلة . وكان أول اتفاق يبرم هو العقد الذي وقعته الحكومة البريطانية التي طلبت سنة 1984 ، 300 وحدة . بعد ذلك تم القيام بتقويم هذا السلاح من قبل الولايات المتحدة التي قررت عدم تبنيه . منذ نهاية الثمانينيات شرع في تسليمه لمختلف الوحدات الإسبانية ، وذلك في إطار عملية لم يتم إتمامها والتي شملت فقط الوحدات من النوع الخاص والفرق الخفيفة التابعة لقوات العمليات السريعة ولقوات المناورات .

2001E318-1106-48AB-BA9F-90211FE3A788.jpeg




الدقة والقوة:

على الرغم من مميزات الخرطوشة المستعملة في هذا النوع من الاسلحة، فإن "أميلي" (AMELI) تتميز بقدرتها على إطلاق النار للقيام بالدعم المستمر الذي يتطلب الدقة، وهذه الميزة الاخيرة يشهد بها مستعملو هذ السلاح.



ممتاز للقوات الأمنية:

يسمح الوزن الخفيف لهذه الرشاشة الخفيفة وكذالك حجمها المقلص بإمكانية استعمالها حتى في العمليات الخاصة بالأمن بمراكز ثابتة. عند الرد فإن العسكري الذي يستعملها ينتقل إلى موقع محمي فوق الارض او إلى موقع محمي بمتراس.

CETME-Ameli-design.jpeg
 
التعديل الأخير:

الادغال الاسمنتية

التحالف يجمعنا
مستشار المنتدى
إنضم
13/1/19
المشاركات
2,287
التفاعلات
11,680
مقدمة:

لقد أدت عملية تزويد الجيش الإسباني برشيش خفيف إلى الانكباب على إنجاز تصميم لسلاح قادر على إطلاق خرطوشات من عيار 5,56 * 45 ملم " ريمينغتون 223 ( 223 Remington ) والخفيفة بالشكل الكافي لتزويد الفصائل العسكرية بها .



في البداية تم اقتناء أعداد قليلة من هذا السلاح ، ومنذ بضعة سنوات شرع في اقتنائه بكميات هامة تشكل " أميلي " ( AMELI ) ، وهو اسم هذا الرشيش ، جزءا من عتاد الوحدات الهامة ك مشاة الجيش ، والقوات المنقولة جواً ، والأرمادا والحرس المدني الإسباني ، وقد تم سنة1984 بيع مجموعة منها لقوات الخدمات الجوية الخاصة س أ س " ( Special Air Service : SAS ) البريطانية التي اشترتها لمزاحمة نماذج أخرى مشهورة من أصل ألماني وبلجيكي.


مشاهدة المرفق 62299

تبني العيار 223:

لقد أدى تصريح الحلف الأطلسي الذي أعلن أن الخرطوشة " 223 . ريمينغتون " 223 , ( Remington ) تم اعتمادها ، إلى استعمال بندقيات جديدة للاقتحام تتوفر على مشط يتسع لهذه الخرطوشات وتسمح بدعم السلسلة اللوجستيكية للعتاد ، وهذه هي الرشاشات الخفيفة التي استعملتها الفصائل ، منذ سنة 1972 شرع قسم مشاريع الأسلحة الخفيفة " ( Proyectos de Armas Ligeras : PAL ) التابع ل " سي إ ت م إ " ( CETME ) في الأعمال الخاصة بتطوير رشاشة جديدة من النوع الخفيف . للقيام بذلك تم الانكباب على صنع عينة مقلصة ومختصرة جدا انطلاقاً من العينة الألمانية " م ج -3 ( 3 - MG ) التي تم صنعها برخصة في إسبانيا على شكل م ج -42 / 58 " ( 42 / 58 - MG ) والتي أعطت نتائج هامة طوال كل الوقت الذي استعملت فيه .

بعد تقييم العديد من النماذج واختبار مميزات مختلف العينات ، وهذه العملية تطلبت استعمال مجموعة من الخرطوشات بلغ عددها إلى 1.400.000 صنعت لتطوير بندقية الاقتحام الجديدة، تم التوصل سنة 1980 إلى تصميم مجموعة أولى تتميز بتشغيلها الجيد وبإيجابيات عامة . وقد تمت الدعاية لهذا السلاح في مختلف الدول في وقت لم تكن فيه جل الدول تعتمد أو تتبنى أسلحة خفيفة مماثلة . وكان أول اتفاق يبرم هو العقد الذي وقعته الحكومة البريطانية التي طلبت سنة 1984 ، 300 وحدة . بعد ذلك تم القيام بتقويم هذا السلاح من قبل الولايات المتحدة التي قررت عدم تبنيه . منذ نهاية الثمانينيات شرع في تسليمه لمختلف الوحدات الإسبانية ، وذلك في إطار عملية لم يتم إتمامها والتي شملت فقط الوحدات من النوع الخاص والفرق الخفيفة التابعة لقوات العمليات السريعة ولقوات المناورات .


الدقة والقوة:

على الرغم من مميزات الخرطوشة المستعملة في هذا النوع من الاسلحة، فإن "أميلي" (AMELI) تتميز بقدرتها على إطلاق النار للقيام بالدعم المستمر الذي يتطلب الدقة، وهذه الميزة الاخيرة يشهد بها مستعملو هذ السلاح.



عمليات خاصة بالامن:

يسمح الوزن الخفيف لهذه الرشاشة الخفيفة وكذالك حجمها المقلص بإمكانية استعمالها حتى في العمليات الخاصة بالأمن بمراكز ثابتة. عند الرد فإن العسكري الذي يستعملها ينتقل إلى موقع محمي فوق الارض او إلى موقع محمي بمتراس.

مقال رائع، احسنت النشر، استمر
 
أعلى