أمريكا وفرنسا تزيدان من صادرات السلاح، والسعودية أكبر مستورد في العالم

الموضوع في 'صناعات الدفاع' بواسطة عــمــر الـمـخــتــار, بتاريخ ‏9/3/2020.

  1. عــمــر الـمـخــتــار

    عــمــر الـمـخــتــار طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم :
    ‏14/5/2019
    المشاركات:
    1,904
    الإعجابات:
    9,676
    ESoJ6drX0AAzgJT.jpg

    الولايات المتحدة وفرنسا تزيدان صادرات الأسلحة بشكل كبير، وتعد المملكة العربية السعودية أكبر مستورد للأسلحة

    زادت عمليات البيع العالمية للأسلحة الرئيسية خلال فترة الخمس سنوات 2015- 2019 بنسبة 5.5% مقارنة بالفترة 2010-2014. و
    وفقًا للبيانات الجديدة الصادرة عن معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (SIPRI) ، كانت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين أكبر مصدري الأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية.تظهر البيانات الجديدة أن تدفق الأسلحة إلى الشرق الأوسط قد زاد، ومن الواضح أن المملكة العربية السعودية هي أكبر مستورد في العالم.


    بين عامي 2010-2015 و 2015-2019 نمت صادرات الأسلحة الرئيسية من الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 23% ، مما رفع حصتها من إجمالي صادرات الأسلحة العالمية إلى 36%. في عام 2015-2019 كان إجمالي صادرات الأسلحة الأمريكية أعلى بنسبة 76% من صادرات ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم(روسيا). وذهبت الأسلحة الرئيسية من الولايات المتحدة إلى ما مجموعه 96 دولة.

    يقول Pieter D. Wezeman وهو باحث أول في معهد SIPRI: "نصف صادرات الأسلحة الأمريكية في السنوات الخمس الماضية ذهبت إلى الشرق الأوسط، ونصفها ذهب إلى المملكة العربية السعودية". "في الوقت نفسه، زاد الطلب على الطائرات العسكرية المتقدمة من الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في أوروبا وأستراليا واليابان وتايوان".

    وصلت صادرات الأسلحة الفرنسية إلى أعلى مستوى لها في أي فترة خمس سنوات منذ عام 1990 وتمثل 7.9 في المائة من إجمالي صادرات الأسلحة العالمية في الفترة 2015-2019 ، بزيادة قدرها 72% في الفترة 2010-2014.

    يقول Diego Lopes Da Silva الباحث في معهد SIPRI: "لقد استفادت صناعة الأسلحة الفرنسية من طلبات الأسلحة من مصر وقطر والهند".

    انخفاض ملحوظ في صادرات الأسلحة الروسية

    انخفضت صادرات الأسلحة الرئيسية من روسيا بنسبة 18% بين عامي 2010 و 2015 و 2015-2019. تقول Alexandra Kuimova وهي باحثة في SIPRI: "لقد فقدت روسيا سوقها في الهند -المتلقي الرئيسي للأسلحة الروسية- مما أدى إلى انخفاض حاد في صادرات الأسلحة" و"لم يعوض هذا النقص الزيادة في صادرات الأسلحة الروسية إلى مصر والعراق في الفترة 2015-2019."

    تتدفق الأسلحة إلى البلدان التي تعاني من الصراع

    زادت واردات الأسلحة من دول الشرق الأوسط بنسبة 61% بين عامي 2010 و 2015 و 2015 -2019 ، وشكلت 35% من إجمالي واردات الأسلحة العالمية على مدى السنوات الخمس الماضي، كانت المملكة العربية السعودية أكبر مستورد للأسلحة في العالم في الفترة 2015-2019، حيث زادت وارداتها من الأسلحة الرئيسية بنسبة 130% مقارنة بفترة الخمس سنوات السابقة، وتمثل 12 في المائة من واردات الأسلحة العالمية في الفترة 2015-2019.

    على الرغم من المخاوف الواسعة النطاق للولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة بشأن التدخل العسكري للمملكة العربية السعودية في اليمن، استمرت كل منهما بتصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية في الفترة 2015-2019، وكان 73% من واردات السعودية من الأسلحة مصدرها الولايات المتحدة الأمريكية و 13% من المملكة المتحدة.

    كانت الهند ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال السنوات الخمس الماضية، حيث احتلت جارتها باكستان المرتبة 11

    "كما حدث في الأعوام السابقة ففي عام 2019 هاجمت الهند وباكستان - وهما دولتان مسلحتان بالأسلحة النووية - بعضهما البعض باستخدام مجموعة من الأسلحة الرئيسية المستوردة" ، كما قال Siemon T. Wezeman وهو باحث أول في معهد SIPRI "لقد زود العديد من أكبر مصدري الأسلحة في العالم هاتين الدولتين لعقود ، وغالبًا ما يصدران الأسلحة إلى كلا الجانبين".

    شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة عسكريًا في ليبيا واليمن على مدار السنوات الخمس الماضية، وكانت ثامن أكبر مستورد للأسلحة في العالم في الفترة 2015-2019، وجاء ثلثا وارداتها من الأسلحة من الولايات المتحدة الأمريكية خلال هذه الفترة.

    في عام 2019 عندما تم إدانة التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كان لدى الإمارات العربية المتحدة صفقات كبيرة لاستيراد الأسلحة مع أستراليا والبرازيل وكندا والصين وفرنسا وروسيا وجنوب إفريقيا وإسبانيا والسويد وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

    في 2015-2019 كانت هناك اشتباكات مسلحة مرة أخرى بين أرمينيا وأذربيجان، حيث يبني كلا البلدين قدراتهما العسكرية من خلال الواردات، بما في ذلك الصواريخ القادرة على مهاجمة أهداف داخل أراضي كل منهما، و
    شكلت روسيا جميع واردات أرمينيا من الأسلحة تقريبًا على مدار السنوات الخمس الماضية، وكان 60% من واردات أذربيجان من الأسلحة مصدرها إسرائيل و31% من روسيا.

    في 2015-2019 كانت واردات الأسلحة التركية أقل بنسبة 48% مما كانت عليه في فترة الخمس سنوات السابقة على الرغم من أن جيشها كان يقاتل المتمردين الأكراد وكان متورطًا في النزاعات في ليبيا وسوريا، ويمكن تفسير هذا الانخفاض في الواردات عن طريق التأخير في تسليم بعض الأسلحة الرئيسية، وإلغاء صفقة كبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية للطائرات المقاتلة، بالإضافة إلى التطورات في قدرة صناعة الأسلحة التركية.

    التطورات البارزة الأخرى

    * كانت صادرات ألمانيا من الأسلحة أعلى بنسبة 17% في 2015-2019 مقارنة بالفترة 2010-2014.

    * كانت الصين خامس أكبر دولة مصدرة للأسلحة في الفترة 2015-2019 وزادت بشكل كبير عدد المستفيدين من أسلحتها الرئيسية من 40 دولة في الفترة 2010-2010 إلى 53 دولة 2015-2019.

    * ارتفعت صادرات كوريا الجنوبية من الأسلحة بنسبة 143% بين عامي 2010- 2015 و 2015 -2019، ودخلت قائمة أكبر 10 مصدرين لأول مرة.

    * زادت صادرات الأسلحة الإسرائيلية بنسبة 77% بين عامي 2010-2015 و 2015-2019 إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق.

    * كان لدول غرب ووسط أوروبا طلبات في نهاية عام 2019 لاستيراد 380 طائرة مقاتلة جديدة من الولايات المتحدة الأمريكية.

    * تضاعفت واردات مصر من الأسلحة ثلاث مرات بين 2010-2015 و 2015-2019، مما يجعلها ثالث أكبر دولة مستورد للأسلحة في العالم.

    * كانت واردات البرازيل من الأسلحة في الفترة 2015 - 2019 هي الأعلى في أمريكا الجنوبية، حيث بلغت نسبتها 31% من واردات الأسلحة في المنطقة دون الإقليمية على الرغم من انخفاضها بنسبة 37% مقارنة بالفترة 2010-2014.

    * جنوب أفريقيا أكبر مستورد للأسلحة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى sub-Saharan في الفترة 2005-2009 ، ولم تستورد أي أسلحة رئيسية تقريبًا في الفترة 2015-2019.





     
    آخر تعديل: ‏9/3/2020
    المنشار ،last-one ،الجامح و 2آخرون معجبون بهذا.
  2. Moonirbrk

    Moonirbrk عضو مميز

    إنضم :
    ‏14/2/2019
    المشاركات:
    596
    الإعجابات:
    2,314
    زيادة واردات الاسلحة في الخليج يزيد من الثوترات في المنطقة زائد فشل المشاريع للنهوض بصناعة الاسلحة محليا في حين نجاح تركيا في صناعتها قلص وارداتها من الأسلحة و زاد من صادراتها.

    الخردة الروسية للدول الفاشلة اما الدول النامية اصبحت تتجاهلها و تتوجه للسوق الامريكية و الاوربية بسبب الجودة و كمثال على ذلك البرازيل الهند اندونيسيا ماليزيا الخليج..

    افريقيا المغرب او مستورد للاسلحة الامريكية..
    الجزائر و مصر و المغرب اكبر المستوردين و غياب ثام لتوطين صناعات محلية و محاولات خجولة للاسف..

    اخر ملاحظه: زادت كل من اسرائيل و امريكا و فرنسا و انجلترا من صادراتها للاسلحة و هي نفسها الدول المستفيدة من الصراعات و تهدف الى إطالتها


     
    خالد, last-one, المنشار و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة